نبض فلسطين

بوتين يمنح الفلسطينيّين دعماً جديداً برفضه صفقة القرن

p
بقلم
بإختصار
أعلن الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين مواقف سلبيّة تجاه صفقة القرن، كونها لا تزال مبهمة، كاشفاً أنّه اقترح إجراء مفاوضات في موسكو بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين لكن من دون جدوى، واعتبر أنّ المصالحة الفلسطينيّة مقدّمة على سواها من المشاريع السياسيّة... وعلى الفور، تداول الفلسطينيّون كلام فلاديمير بوتين، الذي سبق زيارته السعوديّة، واعتبروه دعماً لهم، لمواجهة الضغوط الأميركيّة لإجبارهم على قبولها... السطور الآتية تناقش ردود الفعل الفلسطينيّة على تصريحات بوتين، وتأثيرها بوقف أيّ ضغط سعوديّ عليهم للقبول بالصفقة، وطموحات الفلسطينيّين بأن يتّخذ الروس دور الوسيط في مفاوضات السلام مع الأميركيّين.

في سابقة لعلّها الأولى من نوعها، أعلن الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين، في 13 تشرين الأوّل/أكتوبر، مواقف سلبيّة من صفقة القرن الأميركيّة لحلّ الصراع الفلسطينيّ - الإسرائيليّ، قائلاً: "يجب أن نفهم ماهيتها أوّلاً، إذ أنّ تفاصيلها لا تزال مبهمة، والولايات المتّحدة لم تقدّمها بعد إلى الرأي العام: العالميّ والأميركيّ الداخليّ والشرق أوسطيّ والفلسطينيّ".

أضاف فلاديمير بوتين في حديث لقناة "العربيّة" السعوديّة: "إنّ سياسة موسكو تنطلق من تنفيذ حلّ الدولتين، واقترحت إجراء مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، لكنّها للأسف لم تحصل، فحلّ النزاع الإسرائيليّ - الفلسطينيّ مفتاح لحلّ الكثير من مشاكل المنطقة".

وعلى صعيد المصالحة الفلسطينيّة، قال بوتين: "أجرينا جلسات ولقاءات عدّة بين مختلف المجموعات الفلسطينيّة، ونعتبر أنّ العامل المهمّ هو إعادة الوحدة الفلسطينيّة، لأنّ التحدّث من مواقف مختلفة يضعف الموقف الفلسطينيّ العام".

جاءت تصريحات بوتين قبل ساعات من زيارته للمنطقة العربيّة، حيث زار السعوديّة والإمارات العربيّة المتّحدة في 14 و15 تشرين الأوّل/أكتوبر، للبحث في العلاقات الثنائيّة، الأمر الذي منح تصريحاته عن الملف الفلسطينيّ - الإسرائيليّ أهميّة خاصّة، كون السعوديّة تسعى إلى تسويق الصفقة بفعل العلاقة الوثيقة للرئيس الأميركيّ دونالد ترامب وفريقه التفاوضيّ بوليّ عهد السعوديّة محمّد بن سلمان.

وقال السفير الفلسطينيّ في موسكو عبد الحفيظ نوفل لـ"المونيتور": "إنّ تصريحات بوتين تجاه الصفقة هي تأكيد على الموقف الروسيّ الذي يعتبر أنّ سبب العنف في المنطقة هو عدم حلّ القضيّة الفلسطينيّة. ورغم أنّ روسيا علاقاتها قويّة بإسرائيل، نظراً لوجود 1.5 مليون مواطن ينحدرون من دول الاتحاد السوفيتي فيها، لكنّها تؤكّد منح الفلسطينيّين حقوقهم. وعلى صعيد المصالحة، إنّ جهود روسيا مستمرّة لتحقيقها. ورغم أنّ علاقتها مع كلّ الفصائل الفلسطينيّة حسنة، لكنّها تتعامل مع السلطة الفلسطينيّة على أنها الجهة الشرعية التي تمثل الفلسطينيين".

وبالتزامن مع تصريحات بوتين عن الصفقة، نقلت صحيفة "القدس" الفلسطينيّة، في 14 تشرين الأوّل/أكتوبر، عن مصدر أميركيّ مطّلع استبعاده أن تكشف واشنطن عن الصفقة في الأشهر المقبلة، بسبب التطوّرات الأميركيّة والشرق أوسطيّة، بما يتعارض مع رغبة دونالد ترامب في إطلاق خطّته التي عمل عليها لأكثر من عامين.

وقال مدير مركز القدس للإعلام ووزير التخطيط الأسبق في رام الله غسّان الخطيب لـ"المونيتور": "إنّ تأييدنا لتصريحات بوتين لا يعني أنّ مصلحتنا هي بالانتقال من الوساطة الأميركيّة الحصريّة لمفاوضات السلام إلى الروسيّة الحصريّة، لن ندير ظهرنا للأميركيّين لصالح الروس، واشنطن قوّة عظمى يصعب تجاوزها، نريد وساطة دوليّة أمميّة. موقف بوتين من الصفقة يشجّعنا على استمرار رفضها، ويخفّف من تحمّس السعوديّة لها. المصالحة فشلت روسيا في تحقيقها، رغم دعوتها الفصائل، لكن من دون جدوى".

ودأبت موسكو على توجيه دعوات إلى قادة الفصائل الفلسطينيّة لزيارتها، ولم تضع فيتو على أيّ فصيلة، الأمر الذي جعلها تمتلك شبكة علاقات واسعة داخل الساحة الفلسطينيّة، بعكس واشنطن التي تجد نفسها في موقف معاد لكلّ القوى الفلسطينيّة، فاستضافت موسكو في شباط/فبراير جولة حواريّة فلسطينيّة لإنجاز المصالحة، من دون أن تنجح، لكنّها بقيت في أجواء التطوّرات الفلسطينيّة بصورة تفصيليّة.

وشكّل عام 2018 موسماً مزدحماً لزيارات فلسطينيّة عديدة لروسيا، فزارها وفد من منظّمة التحرير في تشرين الثاني/نوفمبر، سبقه وفد من حركة "الجهاد الإسلاميّ" في آب/أغسطس، وقبله "الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين" في تمّوز/يوليو. وفي تمّوز/يوليو أيضاً، زارها رئيس جهاز المخابرات الفلسطينيّة اللواء ماجد فرج. وفي الشهر ذاته، التقى الرئيس الفلسطينيّ محمود عبّاس بوتين بموسكو، وزارها وفد من "حماس" في حزيران/يونيو.

وقال المتحدّث باسم "حماس" حازم قاسم لـ"المونيتور": "إنّ المصالحة الوطنيّة ضرورة للحالة الفلسطينيّة، وحماس تسعى بكلّ قوة إلى تحقيقها، وقد تعاونت مع روسيا لإنجاحها. ننظر إلى تصريحات بوتين على أنّها تزيد من عزلة واشنطن في نظرتها للقضيّة الفلسطينيّة، لأنّها تعادي حقوقنا الوطنيّة وتتنكّر لها. ولذلك، فإنّ روسيا مدعوّة إلى الوقوف بجانب الحقّ الفلسطينيّ".

يراقب الفلسطينيّون بارتياح العقبات التي تحول دون إعلان الصفقة، كعدم تشكّل حكومة إسرائيليّة بعد دورتين انتخابيّتين في نيسان/إبريل وأيلول/سبتمبر، وتورّط السعوديّة في حرب اليمن وهجمات إيران ضدّها في أيلول/سبتمبر، ومشاكل ترامب عقب مساعي الديموقراطيّين في الكونغرس لعزله، وسحب القوّات الأميركيّة من سوريا، والأزمة الأميركيّة مع إيران. وقبل ذلك وبعده، بدء التحضيرات لموسم الانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة 2020، فكلّ هذه الأسباب مجتمعة تعني أنّ ترامب سيكون مشغولاً على مدار الساعة، وليس لديه وقت يهدره على السلام الفلسطينيّ - الإسرائيليّ.

وقال رئيس مجلس العلاقات الدوليّة في غزّة باسم نعيم لـ"المونيتور": "إنّ روسيا دولة عظمى، وحين يشكّك رئيسها بالصفقة، فهذا يعني عدم نجاحها، ونتمنّى أن تتقدّم روسيا بمبادرة لحلّ الصراع الفلسطينيّ – الإسرائيليّ، وفق القرارات الدوليّة. حديث بوتين عن المصالحة يحمل وجهين: إيجابيّ لأنّها تستحوذ اهتمام دولة عظمى استضافت جولات عدّة لإنجازها، وسلبيّ لأنّه يحمّل الفلسطينيّين مسؤوليّة فشل تحقّقها، لأنّ حلّ الصراع مع إسرائيل يجب أن يسبقه تحقيق المصالحة أوّلاً".

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة "الأمّة" بغزّة حسام الدجني لـ"المونيتور": "إنّ تصريحات بوتين تعبير واضح عن رغبته في ملء الفراغ الذي تركته واشنطن في الشرق الأوسط، عبر توظيف القضيّة الفلسطينيّة لزيادة النفوذ الروسيّ في المنطقة، وهو أمر يلبّي تطلّعات السلطة الفلسطينيّة وحماس معاً. الفلسطينيّون مدعوّون إلى الاستفادة من الاستقطاب بين واشنطن وموسكو، بدفع الأخيرة إلى الانحياز للقضيّة الفلسطينيّة، رغم أنّ الروس متوازنون في مواقفهم، فلديهم مصالح استراتيجيّة مع إسرائيل".

شكلت تصريحات بوتين حول صفقة القرن واحدة من المرّات القليلة التي اتّفق فيها الفلسطينيّون على موضوع محدّد، حيث اعتبروا هذه التصريحات مقدّمة لكسر الاحتكار الأميركيّ لرعاية عمليّة السلام، وتخفيف الضغوط السعوديّة عليهم لقبول الصفقة، ودفعهم إلى إنجاز المصالحة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

رئيس قسم العلوم السياسية والإعلام، ومُحاضر في تاريخ القضية الفلسطينية والأمن القومي والدراسات الإسرائيلية في جامعة الأمة للتعليم المفتوح بغزة. حائز على شهادة دكتوراه في التاريخ السياسي من جامعة دمشق، ونشر عددًا من الكتب حول السياسة الفلسطينية المعاصرة والصراع العربي الإسرائيلي. يعمل باحثا ومترجما لدى عدد من المراكز البحثية العربية والغربية.يكتب بصفة دورية في عدد من الصحف والمجلات العربية.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept