نبض مصر

السيسي في الكويت... الأمن يسبق الاقتصاد

p
بقلم
بإختصار
زار الرئيس المصريّ عبد الفتّاح السيسي، الكويت مطلع أيلول/سبتمبر الجاري، فيما أشار خبراء ومحلّلون إلى أنّ هذه الزيارة تأتي تأكيداً للعلاقات الجيّدة بين البلدين، في وقت يرتفع فيه مستوى التنسيق الأمنيّ والسياسيّ بينهما.

القاهرة - جدّد الرئيس المصريّ عبد الفتّاح السيسي تأكيده أنّ "الأمن القوميّ للكويت ولدول الخليج هو جزء لا يتجزّأ من الأمن القوميّ المصريّ"، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مطلع أيلول/سبتمبر الجاري.

وبحسب بيان للرئاسة المصريّة، في 1 أيلول/سبتمبر الجاري، تمّ خلال اللقاء استعراض جهود مكافحة الإرهاب، حيث "جرى التوافق على تكثيف وتعزيز التعاون الأمنيّ بين البلدين، واستمرار التعاون لمواجهة القوى الإرهابيّة التي تسعى إلى بث الفتنة والتخريب في مختلف الدول".

وأشار محلّلون سياسيّون وخبراء في شأن العلاقات العربيّة، لـ"المونيتور"، إلى أهميّة اللقاء الذي جمع عبد الفتّاح السيسي وصباح الأحمد الجابر الصباح، خصوصاً أّنه يأتي في وقت يرتفع فيه مستوى التنسيق الأمنيّ بين البلدين، في أعقاب ضبط الداخليّة الكويتيّة خليّة تتبع تنظيم الإخوان المسلمين (بـ12 تمّوز/يوليو)، وتسليمها إلى مصر (بـ14 تمّوز/يوليو)، فضلاً عن تنسيق المواقف الأمنيّة والسياسيّة إزاء بعض الأزمات العربيّة، مثل الأزمة الخليجيّة بقطع السعوديّة ومصر والإمارات العربيّة المتّحدة والبحرين علاقاتها مع قطر، والتي تلعب فيها الكويت دور الوساطة لحلّ الأزمة منذ حزيران/يونيو من عام 2017، من دون جدوى حتى الآن.

واعتبر رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسيّة والاستراتيجيّة السابق والمحلّل السياسيّ الدكتور عبد المنعم سعيد في اتصال هاتفيّ لـ"المونيتور"، أنّ "العلاقات بين مصر والكويت لها درجة كبيرة من الأهميّة سواء أكان على المستوى السياسيّ أم الاقتصاديّ أم الأمنيّ، وتمّت ترجمة ذلك بإلقاء القبض على الخليّة الإخوانيّة الإرهابيّة إلى الكويت وتسليمها إلى مصر. وتزامنت مع زيارة الرئيس السيسي للكويت، زيارة للنائب العام المصريّ إلى هناك (بشكل منفصل) لتوقيع اتفاق بين الدولتين بشأن التعامل مع المطلوبين أمنيّاً ومحاكمتهم".

وكان النائب العام المصريّ المستشار نبيل صادق وقّع مذكّرة تفاهم وتعاون قضائيّ مع نظيره الكويتيّ المستشار ضرار العسعوسي، في 1 أيلول/سبتمبر الجاري، نصّت على إمكانيّة تبادل المعلومات بين النيابة العامّة المصريّة ونظيرتها الكويتيّة، والمساعدات القضائيّة التي تتمّ وفق القنوات الديبلوماسيّة، فضلاً عن حقّ كلّ جانب في طلب بعض الاستفسارات حول بعض القضايا، أو سؤال بعض الشهود، لاستكمال ملفّات بعض القضايا.

وقال نبيل صادق في تصريحات لوكالة "أنباء الشرق الأوسط" المصريّة الرسميّة في 4 أيلول/سبتمبر: إنّ توقيع مذكّرة التفاهم مع الجانب الكويتيّ يأتي في إطار تعزيز التعاون القضائيّ بين البلدين في مجاليّ ملاحقة المجرمين ومكافحة الإرهاب.

من جهته، قال عبد المنعم سعيد: "هذه أمور تدلّ على أنّ العلاقات الأمنيّة الجارية بين مصر والكويت تسير في الاتّجاه الصحيح".

وهذا ما أشار إليه عضو المجلس القوميّ لمكافحة الإرهاب (رسميّ) والخبير الأمنيّ العميد المتقاعد خالد عكاشة في تصريحات هاتفيّة لـ"المونيتور"، قائلاً: "إنّ الملف الأمنيّ واحد من ملفّات عدّة للتعاون الوثيق بين مصر والكويت، فالعلاقات قويّة بين الدولتين منذ عقود مضت، لكنّ التعاون الأمنيّ الظاهر أخيراً ربّما لفت انتباه الرأي العام العربيّ، خصوصاً أنّه حقّق مجموعة من الضربات الناجحة في ملاحقة العناصر الإرهابيّة المطلوبة لدى السلطات المصريّة أبرزها تسليم الخليّة الإخوانيّة إلى مصر (في 14 تمّوز/يوليو)".

وقال خالد عكاشة: "إنّ التعاون الأمنيّ والقضائيّ بين مصر والكويت على قدر عال من المهارة والمهنيّة، وهذا يتّسق مع تأكيد السلطات الكويتيّة المضيّ قدماً في ضبط أيّ عنصر متورّط في أعمال إرهابيّة أخرى ويتّخذ الكويت ملاذاً آمناً، وتسليمه إلى القاهرة وفقاً للاتفاقيّات الموقّعة بين البلدين".

ما ذكره عكاشة يتّسق مع تأكيد نائب وزير الخارجيّة الكويتيّ خالد الجارالله، في تصريحات لوكالة الأنباء الكويتيّة، بـ15 تمّوز/يوليو الماضي، أنّ تسليم المطلوبين بالخليّة الإرهابيّة الإخوانيّة إلى مصر جاء بموجب الاتفاقيّات المشتركة بين البلدين، على أن يستمرّ هذا التعاون بين البلدين مستقبلاً، وقال: "نشاركهم الرأي بأنّ أمن البلدين جزء لا يتجزّأ".

واعتبر عكاشة أنّ الملف الأمنيّ أحد المسارات المهمّة بين البلدين، لكنّه ليس كلّ المسارات، فهناك توافق سياسيّ وتعاون اقتصاديّ وعمل عربيّ مشترك. وبالتأكيد، تمّت مناقشة الاستثمارات الكويتيّة في مصر، وضخّ المزيد منها مع تحسّن بيئة الاستثمار في القاهرة.

وأوضح المتحدّث باسم الرئاسة المصريّة بسّام راضي في بيان بـ1 أيلول/سبتمبر، أنّ المباحثات بين السيسي والصباح تطرّقت إلى تعزيز العلاقات الثنائيّة بين البلدين على المستوى الاقتصاديّ "في ضوء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصاديّ الذي شهد تبنّي إصلاحات مكّنت مصر من تحقيق تطوّرات على المستوى التنمويّ، وتشييد بنية تحتيّة متطوّرة، وتحسين بيئة الاستثمار، حيث ناقش الجانبان الفرص الاستثماريّة المتاحة بمصر، في ضوء المزايا والحوافز التي يقدّمها قانون الاستثمار الجديد".

كانت الحكومة المصرية بدأت برنامجًا للإصلاح الاقتصادي، في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، تضمّن تحرير سعر العملة المحلية (الجنيه المصري)، وتشجيع الاستثمار والصادرات، والحصول على تمويل من صندوق النقد الدولي قيمته 12 مليار دولار.

ووفقاً لبيان صادر عن هيئة الاستعلامات المصريّة، في 31 آب/أغسطس الماضي، تجاوزت الاستثمارات الكويتيّة المتراكمة بالقطاعين العام والخاص في مصر حاجز الـ15 مليار دولار خلال السنوات الأربعة الماضية، إضافة إلى عمل ما يقارب ألف و227 شركة كويتيّة في مجال التجارة والاستثمار في مصر، في حين زاد حجم التبادل التجاريّ بين البلدين ليصل إلى نحو 3 مليارات دولار خلال السنوات الأربع الماضية.

وبالعودة إلى المناقشات التي جرت بين السيسي والصباح، فإنّ المباحثات تناولت عدداً من الملفّات والقضايا الإقليميّة (من دون الإفصاح عن طبيعتها)، حيث أكّدا أهميّة تعزيز العمل العربيّ المشترك لمواجهة التحدّيات التي تشهدها المنطقة، في ضوء تعدّد الأزمات التي تشهدها بعض الدول العربيّة وخطورتها.

وقال سعيد: "للكويت دور مهمّ في سياسة الشرق الأوسط بحكم موقعها على رأس الخليج العربيّ واعتبارها جزءاً من مجلس التعاون الخليجيّ، وما تتمتّع به من علاقات جيّدة مع السعوديّة والإمارات، وكذلك باعتبارها حلقة وصل مع دولة قطر، ولها جسور مع العراق وإيران، وبالتالي يأتي لقاء السيسي والصباح لتبادل المعلومات ووجهات النظر حول القضايا الإقليميّة المختلفة. وبالنّسبة إلى مصر، فإنّ رأي الكويت مهمّ لأنّها في قلب الأحداث".

وختاماً، رأى عكاشة أنّ "هناك دوراً فعّالاً تقوم به الكويت في محيطها العربيّ، ومن المهمّ لمصر أن تكون واقفة على تفاصيله في منطقة مزدحمة بالملفّات الساخنة".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

أحمد جمعة، صحفي مصري يعمل كمحرر للشؤون السياسية بمجلة المصوّر، ومحرر بموقع مصراوي. على تويتر: AhmedGomaa252@

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept