نبض فلسطين

الفرقة الشبابيّة "صول باند" من غزّة... صوت فلسطين الشجيّ إلى العالم

p
بقلم
بإختصار
في استديو لا تتجاوز مساحته 25 متراً مربّعاً، تتمرّن فرقة "صول باند"، وهي فرقة شبابيّة موسيقيّة من قطاع غزّة، تهدف إلى إحياء الفنّ والموسيقى التراثيّة والكلاسيكيّة، مكوّنة من 5 أشخاص، من بينهم فتاة تبلغ من العمر (16 عاماً).

مدينة غزّة - في غزة الفرص قليلة بالنسبة لفرق الشباب الموسيقية. فهناك عدد قليل من المهرجانات والرعاة أما الآلات الموسيقية فإما غير متوفرة أو مكلفة للغاية، وحتى العثور على استوديو للتمرين قد يكون ترفًا.

ومع ذلك، قامت فرقة سول باند، وهي فرقة شبابية مكونة من خمسة أفراد من مساعدة الموسيقيين الموهوبين الآخرين من خلال مدرسة موسيقى افتتحت في غرب مدينة غزة.

وعن طبيعة نشاط الفرقة، يقول مجد عنتر (23 عاماً)، وهو خرّيج صحافة وإعلام ومنسّق الفريق لـ"المونيتور": "تكوّنت الفرقة في عام 2012. هناك إقبال في بداية ظهورنا، نظراً إلى أعمارنا الصغيرة وإمكاناتنا البسيطة جدّاً، كنّا نتجمّع ونقيم عروضاً موسيقيّة ضيّقة، لكنّنا اتّحدنا كفريق وبدأنا العمل والعزف وفي عام 2015 شاركنا في حفلة خاصّة بالفريق في المركز الفرنسيّ، من دون أيّ مقابل مادّيّ، لنحقّق انتشاراً للفريق".

في عام 2016، افتتحت الفرقة مدرسة سيد درويش الموسيقية في مبنى يملكه سلام سرور، مؤلف وأب عازف لوحة المفاتيح في الفرقة سعيد فاضل. استخدمت الفرقة الطابق الأرضي كإستديو ومدرسة أطلق عليها اسم المغني المصري في أوائل القرن العشرين المعروف بتجريب أساليب مختلفة من الغناء.تقدم المدرسة دروس موسيقيّة لمختلف الفئات العمريّة وحتى الأطفال بطريقة تطوعيّة، في بدايتها استقبلت الفرقة عشرة طلاب، وبعد شهرين وصل عدد الملتحقين إلى 36 طالبًا نصفهم من الفتيات، ويبلغ عدد طلاب المدرسة أكثر من 60 طالبًا اليوم. وتتكفل المدرسة بتطوير قدرات المواهب لبلوغ الاحتراف وقد إحتضنت عازفة الدرامز الغزاوية نانا عاشور.

بدأت رهف شمالي التي تبلغ من العمر (16 عاماً) مسيرتها كمطربة الفرقة بعد أن التحقت بالمدرسة. شمالي، التي أحبت الغناء منذ الصغر اشتركت في نشاط الميكروفون المفتوح، الذي نظّمه مركز القطّان للطفل وهو مؤسّسة تنمويّة، غير ربحيّة، تعمل في تطوير الثقافة والتربية.

وتقول شمالي: "غنّيت حينها ستّي إلها ثوب وشال، وهي أغنيّة شعبيّة فلسطينيّة، ما شدّ انتباه القائمين على النشاط، وشجّعهم على دمجي في دورة الكورال "الغناء الجماعيّ."

لم تتعلم شمالي الغناء فقط بل الرقص أيضاً. في عام 2017 تمرّنت شمالي على رقص الدبكة الفلسطينيّة (وهي رقصة فلكلوريّة تمارس عادة في الأعراس الفلسطينيّة)، إلّا أنّ موهبتها فرضت عليها الرجوع إلى عالم الموسيقى, في عام 2018 التحقت بمدرسة سيد درويش ولتنضم من بعدها إلى فرقة سول باند.

وقالت شمالي لـ"المونيتور": "في بداية تدرّبي على الغناء، شعر من حولي بقليل من الغرابة لا سيّما أنّني الفتاة الوحيدة التي تغنّي بين مجموعة شبّان، وبسبب النظرة الذكوريّة والاستغراب والدهشة منّي كفتاة تهوى الغناء وتطمح إلى التميّز، استمريّت، لأعيد نفسي مجدّداً إلى إيماني بموهبتي".

تابعت: "واصلت التدريب من مطلع العام الماضي حتّى اللحظة على يد صاحب المعهد المدرّب سلام سرور، ورجعت خلال التدريب إلى عشق الأغاني الطربيّة القديمة التي علّمتني إيّاها جدّتي"، مضيفة: "بتّ أشعر وكأنّني وضعت قدميّ على الطريق الذي أرغب فيه، أجد نفسي بمعنى الكلمة داخل غرفة الإيقاع والآلات الموسيقيّة".

تغني الفرقة، بحسب عنتر، العديد من الألوان الموسيقيّة، ومن ضمن هذه الألوان أغنية فولكلوريّة أطلقتها فرقة "صول باند" بعنوان رافع راسي، للمطرب حمادة نصر الله، المطرب الأساسي في فرقة "صول باند"، والتي حازت على مليون ونصف مشاهدة عبر صفحة الفنّان نصر الله الرسميّة على الـ"فيسبوك" خلال عام 2018.

يتابع عنتر: "الفرقة تغنّي مجموعة من الأغاني الوطنيّة والثوريّة في رسالة واضحة من الفرقة أنّها تنتمي إلى فلسطين الحياة، تنتمي إلى الفلسطينيّ الإنسان الذي يستحقّ أن يسمع الموسيقى وأن يرقص على إيقاعها، تنتمي إلى الفلسطينيّ الذي يستحقّ الحياة بكامل تفاصيلها من دون نقصان ومن دون خوف".

ويقول عازف الكيبورد في "صول باند" سعيد فضل في حديث إلى "المونيتور": "نعتمد في فلسطين على الأغنية الوطنيّة في بداية تعلّم الموسيقى بين عزف على مختلف الآلات، إضافة إلى الأغاني التراثيّة، فأهالي الشام في شكل عامّ يميلون إلى"الموسيقى الشرقية."

ويغني الفريق أيضاً الأغاني الوطنيّة الفلسطينيّة وأغاني الثورة بطريقة تواكب الظروف المعيشيّة للفلسطينيين. كما وتغنّي الفرقة العديد من الأغاني الطربيّة القديمة، منها ما هو للفنّان محمّد عبد الوهاب وأغنية يا مسافر وحدك، وهو موسيقار مصريّ وأحد أعلام الموسيقى العربيّة، لقّب بموسيقار الأجيال وأغاني المطربة اللبنانيّة فيروز وأغنية راجعين يا هوا.

على الرغم من الصعوبات التي تواجهها تمكنت فرقة "صول باند" من التواجد في المهرجانات الدولية والمحلية. وشاركت في مهرجان فلسطين الدوليّ عام 2018 إضافة إلى مشاركتها في افتتاح مهرجان على السطح والذي تمّ برعاية ملتقى شباب بلا حدود ومؤسّسة الرؤيا الفلسطينيّة، بدعم من الاتّحاد الأوروبّيّ في الفترة بين 1 و3 أيلول/سبتمبر 2018.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : Music, غزّة

صحفية مستقلة من قطاع غزة، حاصلة على درجة البكالوريوس من كلية الإعلام بجامعة الأزهر بتقدير جيّد جداً، مهتمة بمتابعة المسائل الثقافيّة والاجتماعيّة وقضايا المرأة، عملت مراسلة ومحررة في وسائل إعلام محليّة ودوليّة منها ألترا صوت، وكالة ميلاد الاخباريّة، ومركز شؤون المرأة

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept