كفريا والفوعة في ريف إدلب خاليتان من سكّانهما مقابل 1500 معتقل في سجون النظام

خروج مقاتلين ومدنيّين من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، مقابل إطلاق النظام السوريّ سراح معتقلين وأسرى من سجونه.

al-monitor .

المواضيع

hayat tahrir al-sham, syrian opposition, prisoner release, evacuation, prisoner exchange, syrian regime, syrian refugees, north syria

يول 25, 2018

حلب - وصلت يوم الخميس في 19 تمّوز/يوليو الجاري إلى مدينة إدلب في شمال سوريا عشرات الحافلات التي تقلّ معتقلين معارضين للنظام السوريّ، ضمن اتّفاق سرّيّ جرى بين هيئة تحرير الشام ومندوبين إيرانيّين، بإشراف روسيّ-تركيّ في 17 تمّوز/يوليو الجاري، تقوم بموجبه هيئة تحرير الشام في المقابل بإخراج مقاتلين تابعين إلى قوّات النظام السوريّ مع عائلاتهم، ومدنيّين من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب والمحاصرتين منذ عام 2015 من قبل جيش الفتح آنذاك.

وقال المرصد السوريّ لحقوق الإنسان في 19 تمّوز/يوليو الجاري إنّ 120 حافلة خرجت من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، تقلّ 6900 شخصاً، حيث جرت عمليّات النقل على 3 دفعات بدأت منذ ليل 18 تمّوز/يوليو الجاري، وانطلقت العربات إلى معبر بلدة العيس في ريف حلب الجنوبيّ، تمهيداً لدخولها إلى المناطق التي تسيطر عليها قوّات النظام السوريّ في جنوب حلب، في حين وصلت إلى المناطق الخاضعة إلى سيطرة المعارضة السوريّة المسلّحة في محافظة إدلب في اليوم ذاته في 19 تمّوز/يوليو الجاري العديد من العربات والتي تقلّ 1500 معتقل في سجون قوّات النظام السوريّ، بينهم نساء.

وذكر المرصد السوريّ لحقوق الإنسان في 19 تمّوز/يوليو الجاري في بيان اخر أنّ مئات المعتقلين ممّن وصلوا إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السوريّة المسلّحة كانوا قد اعتقلوا خلال الأسابيع أو الأشهر الماضية، وذلك ضمن عمليّة احتيال من قبل النظام السوريّ على الاتّفاق الذي أبرم بين هيئة تحرير الشام والمندوبين الإيرانيّين برعاية روسيّة-تركيّة، في حين خرجت مظاهرات في مدينة إدلب في 19 تمّوز/يوليو الجاري لعشرات المدنيّين من أبناء المدينة عبّروا فيها عن غضبهم، بسبب عدم إدراج ذويهم المعتقلين في سجون قوّات النظام منذ أكثر من 5 سنوات ضمن الاتّفاق.

وفي هذا السياق، قال مدير المكتب الإعلاميّ في هيئة تحرير الشام عماد الدين مجاهد لـ"المونيتور": "الاتّفاق الأخير بين هيئة تحرير الشام والعدو الإيرانيّ يهدف إلى حماية المنطقة وتطهيرها من الميليشيات الإيرانيّة، وكانت برغبة وتأييد شعبيّ على صعيد الفعاليّات المدنيّة والعسكريّة في الشمال السوريّ المحرّر. المفاوضات في شأن بلدتي كفريا والفوعة بدأت منذ عام 2015 وطبّقت الاتّفاقيّة على مراحل، وظرف الثورة الحاليّ يقضي بإنهاء هذا الملفّ".

وأضاف عماد: "كان أهمّ بنود الاتّفاق انسحاب ميليشيات إيران من كفريا والفوعة ومن يرغب من المدنيّين، مقابل الإفراج عن 1500 معتقل من سجون النظام مقسّمين على الشكل التالي 80% ممّن اعتقلهم النظام في عام 2018، 10% ممّن اعتقلهم في عام 2017، و10% من السنوات الأقدم، إضافة إلى تحرير 37 أسيراً من المجاهدين المأسورين عند حزب الله اللبنانيّ خلال المعارك التي دارت بين الثوار ومقاتلي الحزب في ريف حلب الجنوبي عام 2016".

وبعد خروج الحافلات التي تقلّ مدنيّين وعسكريّين من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، أصبحت البلدتان خاويتين من سكّانهما الأصليّين، ودخلت الفصائل العسكريّة التابعة للجيش السوري الحر وهيئة تحرير الشام الذين كانوا يحاصرون البلدتين إلى كفريا والفوعة وبدأت بعمليّات التمشيط ونزع الألغام، ووثّق المرصد السوريّ لحقوق الإنسان في 19 تمّوز/يوليو الجاري مقتل 3 عناصر من الفصائل المسلّحة، إثر انفجار ألغام كانت قد زرعتها العناصر التابعة إلى قوّات النظام في بلدتي كفريا والفوعة قبل الخروج منهما.

يرى ناشطون في شمال سوريا أنّ اتّفاق بلدتي كفريا والفوعة هو تنفيذ لمناطق نفوذ بين الدول المعنيّة في الشأن السوريّ وهي روسيا، إيران، وتركيا، حيث تخضع المناطق الشماليّة في سوريا (محافظة إدلب، أجزاء من ريف حلب، وأجزاء من ريف حماه) إلى سيطرة كاملة للفصائل المسلّحة بوصاية تركيّة، فيما تخضع المناطق الجنوبيّة والوسطى إلى سيطرة قوّات النظام. وفي هذا الصدد، قال الناشط الإعلاميّ يمان الخطيب لـ"المونيتور": "أنا شخصيّاً ضدّ عمليّات التهجير سواء كانت من قبل قوّات النظام السوريّ أم من قبل فصائل المعارضة المسلّحة، ولكن في ما يخصّ اتّفاق كفريا والفوعة، يمكن أن نقول إنّ لهذا الاتّفاق أبعاداً مختلفة، أعتقد أنّها مناطق نفوذ بدأت معالمها تتّضح في الشمال السوريّ بين تركيا وروسيا وإيران، أعتقد أنّ هناك كانت صفقات مقابل أخرى، نرى أنّ النظام سيطر على مناطق في جنوب سوريا مقابل سيطرة كاملة للفصائل المقاتلة على الشمال السوريّ بوصاية تركيّة".

وأضاف يمان: "نحن كثوّار نرفض عمليّات التهجير، ولكن أعتقد أنّ ما جرى هو اتّفاق دوليّ في الدرجة الأولى، ولم يكن للثوّار الحصّة الكبيرة في اتّخاذ هذا القرار، كنت أتمنّى أن يكون اتّفاق صلح بين أهالي كفريا والفوعة، ينصّ على أن يبقى المدنيّون في منازلهم وبخرج المقاتلون إلى حيث يريدون، في النهاية المقاتلون التابعون إلى قوّات النظام في كفريا والفوعة حاربوا الثورة وشنّوا هجمات متعدّدة سابقاً على المناطق المحيطة بكفريا والفوعة في ريف إدلب، كلّ المناطق التي كانت محاصرة سواء من قبل قوّات النظام أم من قبل الثوّار هي مناطق تعرّضت إلى ظلم كبير، ونحن كثوّار لم نتمنّ أن يحدث ذلك أبداً ولم نتمنّ أن يعاني أيّ مدنيّ في سوريا من ويلات أيّ حصار".

بلدتا كفريا والفوعة المواليتان لقوّات النظام السوريّ استخدمتهما الفصائل المسلّحة كورقة ضغط على النظام في مناسبات عدّة، كانت أهمّها ما عرف باتّفاق المدن الأربعة كفريا والفوعة ومضايا والزبداني اللتان كانتا خاضعتين لسيطرة مشتركة بين فصائل الجيش السوري الحر وجيش الفتح آنذاك ، والذي أبرم بين جيش الفتح وإيران في عام 2015 والذي نصّ على وقف الأعمال العسكريّة في كلّ من مضايا والزبداني وإدخال المساعدات وإخلاء الجرحى في شكل متبادل إلى المدن الأربعة. وتوسّع الاتّفاق في ما بعد ذلك ليشمل مدن أخرى محاصرة من قبل النظام السوريّ كمخيّم اليرموك ومنطقة القلمون الغربيّ في ريف دمشق، وتمكّنت الفصائل من خلال ذلك من إخراج العناصر التابعة إليها، وكذلك من رغب من المدنيّين إلى شمال سوريا، مقابل إخلاء جرحى ومدنيّين من كفريا والفوعة إلى مناطق سيطرة النظام. ومع خروج آخر سكّان البلدتين ضمن الاتّفاق الأخير، طوي ملفّ كفريا والفوعة في شكل نهائيّ لتسقط ورقة رابحة كانت في حوزة الفصائل العسكريّة المسلّحة في شمال سوريا مكّنتها من إطلاق سراح المئات من الأسرى على مدار السنين الماضية منذ حصار كفريا والفوعة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

إدلب... النظام يتقدّم وقوافل النازحين تتدفّق
محمد الخطيب | إدلب | فبر 9, 2020
"قسد" تطلق سراح المئات من عناصر "داعش" بوساطة عشائريّة
خالد الخطيب | الصراع السوري | فبر 11, 2020
سوريا تنفتح على السلطة الفلسطينيّة وتبقي على قطيعتها بـ"حماس"
عدنان أبو عامر | المصالحة الفلسطينية | ينا 30, 2020
جدل في أوساط المعارضة حول خطاب قائد هيئة تحرير الشام
خالد الخطيب | الصراع السوري | ينا 22, 2020
لماذا تتمسّك حماس بإدراج مروان البرغوثي في أيّ صفقة تبادل مع إسرائيل؟
رشا أبو جلال | القضية الفلسطينية | ينا 19, 2020

بودكاست

فيديو