نبض لبنان

هل سيشرّع لبنان زراعة الحشيشة؟

p
بقلم
بإختصار
لبنان في صدد التحضير لدرس التشريعات اللازمة وإقرارها لتحويل زراعة الحشيشة إلى زراعة بديلة.

بيروت – في 25 تمّوز/يوليو 2018، سلّم نائب حزب القوّات اللبنانيّة أنطوان حبشي رئيس مجلس النواب نبيه برّي نسخة عن اقتراح قانون لتعديل بعض مواد القانون رقم 673 المتعلّق بالمخدّرات والمؤثّرات العقليّة، بهدف تحويل زراعة الحشيشة إلى زراعة بديلة في لبنان.

وفي 25 تموز/يوليو الحالي، نقل النوّاب عن برّي في لقاء الأربعاء، وهو لقاء تشاوريّ يعقد أسبوعيّاً في البرلمان، أنّه تسلّم عدداً من الدراسات تتعلّق بالموضوع، سيتابع درسها وأيضاً سيسعى إلى إنشاء إدارة خاصّة لإدارة زراعة هذه النبتة.

وفي 18 تمّوز/يوليو 2018، أبلغ الرئيس بري سفيرة الولايات المتّحدة الأميركيّة في لبنان إليزابيت ريتشارد، بأنّ لبنان في صدد التحضير لدرس التشريعات اللازمة وإقرارها لتشريع زراعة نبتة الحشيشة وتصنيعها لاستعمالات طبّيّة على غرار الدول الأوروبّيّة وبعض الولايات الأميركيّة.

وفي حديث إلى "المونيتور"، قال حبشي إنّ "الاقتراح الذي تقدّم به أخذ المسار الطبيعيّ ويحتاج إلى نقاشات داخل المجلس النيابيّ، لعلّنا بذلك نتمكّن من تحسين حياة الناس". لا جديد حتى الأن، الى حين بدأ عقد جلسات مجلس النواب، ووضعه على جدول الأعمال ويضيف: "الحشيشة التي تضمّنها الاقتراح والمنوي تشريعها يفترض أن تكون مأصّلة كي تكون صالحة لغايات طبّيّة، وليست هجينة كتلك التي تزرع في البقاع (شرق لبنان)".

وهذا ما يشرحه رئيس جمعيّة المزارعين في لبنان أنطوان الحويك في حديث إلى "المونيتور"، قائلاً: "هناك فرق كبير بين النبتة التي تزرع في لبنان وتعرف بحشيشة الكيف (نوع من أنواع القنّب الهنديّ) وتلك البديلة (الصناعيّة) التي تنوي الدولة تشريعها، وهي نوع من أنواع القنّب الهنديّ أيضاً تعرف باسم "القنّب الصناعيّ" ومادّة الكانابينول المخدّر لا تتجاوز الـ1% فيها بعكس حشيشة الكيف التي فيها نسب عالية".

وفي 23 تمّوز/يوليو الحاليّ، أعلن حبشي في مؤتمر صحافيّ من مجلس النوّاب: "أنه وفق الاقتراح، يمنح مجلس الوزراء ترخيصاً لشركات تصنيع أدوية لديها أكثر من 20 سنة خبرة في هذا المجال، وهذه الشركات تمنح رخصة للمزارع من أجل زراعة النبتة، وتتولّى المراقبة القانونيّة والتقنيّة دائرة للمخدّرات بعد إنشائها في وزارة الصحّة العامّة". وأضاف أنّ هذا الاقتراح سيحلّ مشكلة الإتجار بالحشيشة غير الشرعيّ".

وفي 13 تمّوز/يوليو 2018، قال وزير الاقتصاد رائد خوري خلال مشاركته في منتدى الاقتصاد العربيّ إنّ شركة الاستشارات العالميّة ماكينزي، وهي الشركة التي كلّفها لبنان إعداد دراسة للنهوض بالاقتصاد اللبنانيّ، اقترحت "إنشاء مناطق لزراعة القنّب الهنديّ لأغراض طبّيّة من ضمن إطار قانونيّ تنظيميّ شامل".

وفي تصريح إلى وكالة بلومبرغ نشر في 6 تمّوز/يوليو الحاليّ، قال خوري إنّ "نوعيّة الحشيشة التي نملكها هي إحدى أفضل الأنواع في العالم، وبصناعتها يتوقّع أن تدرّ حوالى مليار دولار للبنان سنويّاً".

وقالت صحيفة "ذا غارديان" البريطانيّة في مقال نشر في 18 تمّوز/يوليو الحاليّ إنّ "لبنان هو ثالث أكثر البلدان تصديراً لهذه النبتة في العالم، وفق مكتب الأمم المتّحدة المعنيّ بالمخدّرات والجريمة UNODC"، وهو مكتب تابع إلى هيئة الأمم المتّحدة تأسّس في عام 1997، ويعمل على السيطرة على انتشار المخدّرات والحدّ من الجريمة.

والحال إنّ آلاف العائلات في لبنان تعتاش من زراعة نبتة الحشيشة، علماً أنّ القوى الأمنيّة كانت تقوم بإتلاف المزروعات سنويّاً، وعلى الرغم من ذلك، بقي الأهالي هناك يزرعون الحشيشة لأنّها مصدر رزقهم الوحيد. وفي هذا السياق، داهم الجيش اللبناني في 23 تموز/يوليو الحالي، منزل أحد أكبر تجار المخدرات في بعلبك وقتله مع سبعة اخرين اثر تبادل لإطلاق النار معهم.

يقول أحد المزارعين، فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، لـ"المونيتور": "حين كنت أزرع البطاطا، كنت أقع في خسارة مادّيّة لأنّ في بعض الأحيان يأخذها التاجر بأسعار زهيدة، وأحياناً أخرى لا يشتريها فالمستوردة متوافرة في السوق، والدولة لا تدعمنا بتأمين تصريف المحصول، لذلك تحوّلت إلى زراعة الحشيشة".

ويقول رئيس قسم الاقتصاد في الجامعة الأميركيّة للعلوم والتكنولوجيا AUST، والباحث في الشؤون الاقتصاديّة الدكتور بسّام همدر، في حديث إلى "المونيتور": "ازدهرت زراعة نبتة الحشيشة في ستينيّات القرن الماضي، أي ما قبل عهد رئيس الجمهوريّة فؤاد شهاب، وخلال فترة الحرب الأهليّة التي امتدّت من عام 1975 حتّى عام 1990، لتمنع الدولة بعد ذلك هذه الزراعة واعدة بتأمين زراعات بديلة للمزارعين مثل الألوفيرا وبعض الزراعات الأخرى التي تدخل في الزراعات التجميليّة، وأوجد هذا المشروع لكنّه لم ينجح لأنّ مردودها كان ضئيلاً مقارنة بزراعة الحشيشة، إلى أن عادت ونشطت بعد الأزمة السوريّة في عام 2011".

ويضيف: "لا بدّ قبل تشريع زراعة القنّب إيجاد هيئة صارمة تمنح صلاحيّات المراقبة والضبط، هكذا نكون مع التشريع وإلّا فأنا ضدّه بكلّ تأكيد".

ويضيف الحويك: في عام 2016 مثلاً، زرع المزارعون 200 ألف دونم حشيشة في البقاع، فهل ستتمكّن الدولة من زراعة كامل هذه المساحة؟

وقال الحويك: "لا أحد يعلم إن كانت هذه الزراعة ستؤثّر على باقي الزراعات، إلّا بعد معرفة المردود الماديّ لها، علماً أنّ غالبيّة أراضي لبنان صالحة لهذه الزراعة، وتقدّر كلفة دونم واحد (ألف متر مربّع) بحوالى 80 دولار فقط، يبلغ إنتاج الدونم من الحشيشة الخضراء حوالى قنطارين، يتراوح سعر القنطار بين 150 و500 دولار، بحسب العرض والطلب في السوق، في معظمها تصدّر بطرق غير شرعيّة، لا سيّما عبر سوريا إلى دول الخليج وأوروبّا وأميركا".

ويقول رئيس الهيئة الوطنيّة الصحّيّة الاجتماعيّة، وهي هيئة مدنيّة تعنى بالشؤون الصحّيّة، النائب السابق الدكتور اسماعيل سكّريّة إنّ "نبتة القنّب تستخدم طبّيّاً في تصنيع مسكّن الألم ومهدّأ الأعصاب، وكلّ ما يقال عن مكافحة مرض السرطان غير مثبّت علميّاً، وإنّ هذه النبتة لم تأخذ بعد مساحة واسعة وجدّيّة في صناعة الأدوية عالميّاً".

وقال الباحث في الدوليّة للمعلومات، وهي شركة دراسات وإحصاءات في بيروت منذ عام 1995، محمّد شمس الدين في حديث إلى "المونيتور": "تقدّر مساحة الأراضي التي تزرع بالحشيشة في البقاع بحوالى 20 ألف هكتار سنويّاً، قد ترتفع أو تنخفض بحسب التشدّد الأمنيّ، أي بمعدّل 8 آلاف طنّ سنوياً في حال لم تتلف، ويتراوح مردود المزارع من الدونم الواحد (ألف متر) بين 1600 و2000 دولار، أي ما يعادل 600 مليون دولار تقريباً سنوياً، أمّا مردود التجّار فقد يصل إلى ملياري دولار في لبنان".

وجد في : الزراعة

Hanan Hamdan, a Beirut-based journalist, reports on social and economic issues for local and international media outlets, among them Al Modon, Raseef22 and Legal Agenda. She holds master's degrees in finance and political science.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept