التعاون الأوروبي قد ينقذ الاتّفاق النووي برأي الإيرانيّين

يقول بعض المسؤولين والمحلّلين الإيرانيّين إنّ طهران عليها البقاء في الاتّفاق النووي مع الاتّحاد الأوروبي إذا وقفت أوروبا في وجه الضغوط الأميركيّة الهادفة إلى إنهاء الاتّفاقيّة.

al-monitor .

ماي 8, 2018

غرّد الرّئيس الأميركي دونالد ترامب يوم 7 أيار/مايو على تويتر قائلاً إنّه سيعلن قراره بشأن مصير الاتّفاق النووي مع إيران اليوم، 8 أيار/مايو، قبل أربعة أيّام من المهلة المحدّدة يوم 12 أيار/مايو للتوقيع على تجميد العقوبات كجزء من الاتّفاق. وفي ما بدا كردّ على تغريدة ترامب، أعلن المسؤولون الإيرانيّون عن مواصلة التزامهم بخطّة العمل الشاملة المشتركة في حال تعاونت أوروبا مع طهران.

حاول الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني توقّع قرار الرئيس الأميركي، معتبرًا أنّ ترامب قد لا يقضي على الاتّفاق كي يسمح للأوروبيّين بالتفاوض حول مزيد من التنازلات من جانب إيران.

وقال علي شمخاني لصحيفة "همشهري" يوم 8 أيار/مايو إنّ "ترامب والإدارة الأميركيّة يتبعان ثلاث استراتيجيّات متوازية في ما يخصّ خطّة العمل الشّاملة المشتركة. تقوم إحدى أبسط الاستراتيجيّات على ... جعل خطّة العمل الشاملة المشتركة عديمة الفائدة بالنّسبة إلى إيران. وتقضي الاستراتيجيّة الثانية بالحصول على مزيد من التنازلات من الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة عبر خطّة العمل الشّاملة المشتركة، وتتمثّل الاستراتيجيّة الثالثة بالقضاء على خطّة العمل الشاملة المشتركة".

وأضاف شمخاني بقوله إنّ "الخطأ الأكبر الذي قد يقترفه الأوروبيّون يكمن في الموافقة على استراتيجيّة ترامب الثانية. ... فهناك احتمال أن يعتمد ترامب على التعاون [الأوروبي] ويبتعد عن الاستراتيجيّة الثالثة".

إلا أنّ المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني حذّر من أنّ الاستراتيجيّة الثانية ستؤدّي أيضًا إلى انهيار الاتّفاق.

وفي تصريحات مقتضبة ألقاها وزير الخارجيّة محمد جواد ظريف في اجتماع مع مدراء تنفيذيّين في شركة إيرانيّة يوم 8 أيار/مايو، أفاد بأنّ تخلّي ترامب عن خطة العمل الشاملة المشتركة سيقوده إلى اتّفاق أسوأ؛ ثمّ أضاف أنّه في حال انسحاب الولايات المتّحدة من الاتّفاقية النوويّة، "لن تنجح واشنطن يومًا في إبرام اتّفاق مماثل" من جديد.

قال نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي مطهري لمجموعة من المراسلين في 8 أيار/مايو إنّ طهران عليها إمهال الأوروبيّين شهرًا أو اثنين ليقدّموا ضمانات قويّة بأنّهم سيقاومون الضّغوط التي تمارسها الولايات المتّحدة. وأفاد مطهري بأنّ "هذه الضمانة لا بدّ أن [تكفل] وقوف الأوروبيّين في وجه الغرامات الأميركيّة ... ودعم مصارفهم. وفي حال حدوث ذلك، تعتبر إيران أنّ البقاء في خطّة العمل الشاملة المشتركة يستحقّ العناء. وسيشكّل ذلك انتصارًا لإيران لأنّها تكون قد خلقت فجوة بين أوروبا وأميركا".

وأشار أبو الفضل حسن بيجي، نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجيّة في مجلس الشورى، إلى أنّ إيران ستبقى ملتزمة بالاتّفاق إذا لم يرضخ الأعضاء الآخرون من مجموعة 5+1 (المملكة المتّحدة، وفرنسا، وروسيا، والصين وألمانيا) للمطالب الأميركيّة وبقيوا في خطّة العمل الشّاملة المشتركة.

ووجّه تحذيرًا للحكومة الأميركيّة في 8 أيار/مايو بأنّ "إيران ستعيد فتح قلب [مفاعل] مصنع آراك وستنتج أجهزة الطرد المركزي إذا انسحب ترامب من خطّة العمل الشّاملة المشتركة". وتجدر الإشارة إلى أنّ إيران كانت قد أزالت العنصر الأساسي في مفاعل آراك للماء الثقيل لتفي بالتزاماتها بموجب الاتّفاق النووي.

في الوقت عينه، قال المحلّل الخبير في السياسة الخارجيّة حسن بهشتيبور للصحافة المحليّة يوم 8 أيار/مايو، "إذا ترافق انسحاب الولايات المتّحدة من خطّة العمل الشاملة المشتركة مع تطبيق عقوبات ثانويّة، فهذا يعني أنّ خطّة العمل الشاملة المشتركة باتت بدون فائدة، وستكون ردّة فعل إيران قاسية". لكنّه أضاف بقوله إنّ "الوضع سيكون [مختلفًا] إذا استمرّ الاتّحاد الأوروبي بالتعاون مع إيران، لتوقف بذلك الولايات المتّحدة دون سواها التعاون".

ويكمل بهشتيبور بقوله إنّ "الخروج من [معاهدة الحدّ من انتشار الأسلحة النوويّة] هو الملاذ الأخير لإيران في وجه الانسحاب [الأميركي] من خطّة العمل الشاملة المشتركة، وهذا أسوأ السيناريوهات. ... يحقّ لإيران الخروج من معاهدة الحدّ من انتشار الأسلحة النوويّة، لكنّ قيامها بذلك لا يعني تصنيعها أيّ قنبلة كما لا يعني [أيضًا] قطع علاقاتها مع [الوكالة الدوليّة للطاقة الذريّة]".

قال فريدون مجلسي، وهو دبلوماسي إيراني سابق، لموقع إخباري محلّي إنّ الرّئيس الأميركي يتبنّى استراتيجيّة تصبّ في مصلحة المتشدّدين الإيرانيّين. وصرّح مجلسي في 8 أيار/مايو، "لقد وصلنا الآن إلى المرحلة التي قد نفكّر فيها باعتماد الحلّ الأخير الذي يفضّله المتشدّدون داخل إيران، ونحن نقترب منه تدريجيًا، وهو القضاء على خطّة العمل الشاملة المشتركة".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

"صفقة القرن" تقّلص فرص التوصّل إلى اتفاق تسوية بين "حماس" وإسرائيل
أحمد أبو عامر | القضية الفلسطينية | فبر 5, 2020
الشارع الأردنيّ يغلي ويرفض "صفقة القرن"
محمد عرسان | القضية الفلسطينية | ينا 30, 2020
الفلسطينيّون ليسوا جاهزين لإعلان صفقة القرن
عدنان أبو عامر | القضية الفلسطينية | ينا 28, 2020
هل سيذهب عبّاس إلى إلغاء الانتخابات الفلسطينيّة؟
رشا أبو جلال | القضية الفلسطينية | ينا 15, 2020
هل يتقلص الدور العسكري الاجنبي في العراق؟
عدنان أبو زيد | التعاون الأمني/الدفاعي | ينا 14, 2020

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض إيران

al-monitor
هل سينهار اقتصاد إيران؟
بیژن خواجه پور | اقتصاد و تجارة | يون 25, 2018
al-monitor
لماذا لم يحن وقت خروج إيران من سوريا بعد؟
Makram Najmuddine | | يون 15, 2018
al-monitor
تعرّفوا إلى زعيم المتشدّدين الجديد المحتمل في إيران
روح الله فقیهی | الإسلام والسياسة | يون 1, 2018
al-monitor
تنظيم الدولة الإسلامية في إيران
فاضل هورامي | الدولة الإسلامية | ماي 23, 2018