خطّة صفقة القرن... تصفية للقضيّة وولادة دولة فلسطينيّة مشوّهة

بات من المؤكّد أنّ صفقة القرن التي رسمت ملامحها الإدارة الأميركيّة، وكتبت تفاصيلها دولة الاحتلال الإسرائيليّ وفق تطلّعاتها، على وشك التنفيذ بعد تسريبات عدّة حول تفاصيلها، لكنّها تتمّ وتنفّذ بمعزل عن أيّ تدخّلات أو موافقة فلسطينيّة، على الرغم من تعلّقها في شكل مباشر بمستقبل الفلسطينيّين ودولتهم.

al-monitor .

فبر 11, 2018

مدينة غزة، قطاع غزة — كشفت مصادر دبلوماسيّة غربيّة في الرابع من شباط/فبراير الجاري لصحيفة "الحياة اللندنية" عن تفاصيل جديدة متعلّقة بصفقة القرن، من بينها بناء مدينة قدس خاصّة بالفلسطينيّين، من خلال تطوير مجموعة قرى، وإنشاء أحياء جديدة، مع إقامة دولة فلسطينيّة على نحو نصف مساحة الضفّة الغربيّة وكامل قطاع غزّة، وبعض أحياء مدينة القدس.

فيما بات في حكم المؤكّد أنّ صفقة القرن التي رسمت ملامحها الإدارة الأميركيّة، وكتبت تفاصيلها دولة الاحتلال الإسرائيليّ وفق تطلّعاتها، على وشك التنفيذ بعد تسريبات عدّة حول تفاصيلها، لكنّها تتمّ وتُنفّذ بمعزل عن أيّ تدخّلات أو موافقة فلسطينيّة، على الرغم من تعلّقها في شكل مباشر بمستقبل الفلسطينيّين ودولتهم.

ففي 19 كانون الثاني/يناير الماضي، قالت صحيفة الرسالة المحلية الصادرة في قطاع غزة نقلا عن القناة الإسرائيليّة 14 إن هناك وثيقة مسرّبة أعدّها أمين سرّ اللجنة التنفيذيّة لمنظّمة التحرير الفلسطينيّة صائب عريقات، وقدّمها إلى الرئيس الفلسطينيّ محمود عبّاس قبل الكشف عنها بعشرة أيّام، تتضمّن 92 بنداً مفصّلاً، تشير إلى جزء من الاستراتيجيّة الأميركيّة في صفقة القرن التي سيُعلن عنها في غضون شهرين أو ثلاثة، حسب الوثيقة.

وأكّد عريقات في الوثيقة التي نشرتها عدة صحف عربية ومنها العربي 21 على ضرورة عدم إعطاء أي فرصة لما أسماها "خطة ترامب" أو حتى دراستها"، مشدّدا أنه ليس لدى القيادة الفلسطينية أي سبب لانتظار الخطة الأمريكية التي ستترك الواقع القائم على ما هو عليه، كما أنها تمنح الشرعية الأمريكية للمستوطنات الإسرائيلية وتكرّس الحكم الذاتي الفلسطيني القائم حاليا إلى الأبد، وفق قوله.

وبحسب العربي 21 أهمّ ما نصّت عليه الوثيقة المسرّبة "ضم 10 بالمئة من مساحات الضفة لإسرائيل، وتخصيص مساحات خاصة لاستخدام الفلسطينيين في موانئ حيفا وأسدود، ويتم ربط قطاع غزة والضفة الغربية لكن تحت السيادة الإسرائيلية، واعطاء إسرائيل كامل الصلاحيات لما يجري في الدولة الفلسطينية المنزوعة من السلاح، وسيتم إيجاد فقط قوة شرطية فلسطينية قوية".

فيما خرجت تفسيرات فلسطينيّة على أنّ من أهمّ أهداف تجهيز صفقة القرن وتنفيذها، تصفية القضيّة الفلسطينيّة، إذ قال المسؤول في دائرة اللاجئين الفلسطينيّين في منظّمة التحرير الفلسطينيّة الدكتور مازن أبو زيد لمراسل "المونيتور": "خطّة صفقة القرن هي تصفية للقضيّة الفلسطينيّة، إضافة إلى أنّ قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلّقة بالقضيّة الفلسطينيّة منذ تولّيه رئاسة الولايات المتّحدة الأميركيّة، مثل اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيليّ، وقراره بتقليص دعم واشنطن الذي كان يشكّل الدعم الأكبر لموازنة وكالة الأمم المتّحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيّين في الشرق الأدنى "الأونروا"، تصبّ في هذا الاتّجاه، وهو تصفية القضيّة الفلسطينيّة".

ويرى أبو زيد أنّ الإدارة الأميركيّة تؤكّد في كلّ تحرّكاتها وقراراتها انحيازها في شكل كامل إلى دولة الاحتلال الإسرائيليّ، متابعاً: "أميركا غير نزيهة كوسيط في عمليّة السلام، وتتخطّى كلّ القوانين والشرائع الدوليّة وكلّ قرارات الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، وتنفرد بقرارات من ضمنها صفقة القرن التي تريد فرضها علينا، فهي تريد مكافأة الاحتلال الإسرائيليّ، بعدما احتلّ الكثير من الأراضي الفلسطينيّة واستولى عليها خلال السنوات الماضية، بأراضٍ جديدة. فماذا سيتبقّى من أراضي الضفّة الغربيّة بعد هذه الخطّة"؟

من جانبه، يعتقد المتحدّث باسم حركة حماس حازم قاسم في حديثه إلى مراسل "المونيتور" أنّ أهداف الإدارة الأميركيّة في طرح صفقة القرن تتطابق مع أهداف الحكومة الإسرائيليّة المتمثّلة في إنهاء القضيّة الفلسطينيّة، من دون إرجاع الحقوق إلى الشعب الفلسطينيّ، وإزالة القضايا الكبيرة عن الطاولة، خصوصاً موضوع القدس واللاجئين.

وتابع: "عدم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطينيّ المشروعة في أرضه ومقدّساته، وإنكار حقّه في العودة، ومصادرة سيادته على الأرض، في مقابل سلام إقليميّ وتطبيع مع العالم العربيّ، هذا كلّه وصفة حقيقيّة لتصفية القضيّة الفلسطينيّة. ومن الواجب على كلّ مكوّنات شعبنا الفلسطينيّ التصدّي بقوّة لهذه الخطّة وعدم السماح بالمطلق بتمريرها، وعلى السلطة اتّخاذ مواقف أكثر وضوحاً في هذا المجال، وإطلاق انتفاضة كبرى تشترك فيها كلّ مكوّنات شعبنا ضمن برنامج نضاليّ متّفق عليه وطنيّاً".

قال الكاتب السياسيّ في صحيفة الأيّام المحلّيّة أكرم عطالله لـمراسل "المونيتور" إنّ الهدف من التسريبات المتكرّرة عن خطّة صفقة القرن الأميركيّة والحديث عنها، لمعرفة مستوى ردّة الفعل الفلسطينيّة الرافضة أصلاً لها، إضافة إلى مستوى التعامل مع الخطّة عربيّاً ودوليّاً.

وأضاف: "الواضح في كلّ الأحوال أنّ الأمر يتعلّق بتصفية القضيّة الفلسطينيّة لأنّ الحديث يتمّ عن إغلاق الملفّات الرئيسيّة، مثل كون القدس عاصمة دولة إسرائيل فقط، والتي أعلنها ترامب قبل فترة، وإنهاء عمل الأونروا، إضافة إلى إعلان ضمّ الحكومة الإسرائيليّة عدداً من المستوطنات إلى إسرائيل وإعطائها الطابع الشرعي، وجعل تلك الملفّات خلف الظهور، وبالتالي فإنّ كلّ هذه الأمور تعتبر تصفية للقضيّة الفلسطينيّة".

لكنّ عطالله يرى أنّ الخطورة في الخطّة وإمكان تمريرها بالقوّة تتمثّل في أمور عدّة، أهمّها شكل الدولة الفلسطينيّة المشوّهة التي سترسم وفق الخطّة على شكل أراضٍ متناثرة بين المستوطنات مع غياب للامتداد الجغرافيّ في ما بينها، إضافة إلى أنّ الخطّة رسمت وستنفّذ في ظلّ وضع عربيّ يمرّ بوهن شديد منذ نحو سبع سنوات، ووضع فلسطينيّ أكثر وهناً منذ 11 عاماً بسبب الانقسام الداخليّ، وفق قوله.

ومن الواضح أنّ تسريبات خطّة صفقة القرن ليست إلّا فقاعات اختبار لمعرفة مستوى الرفض الفلسطينيّ لها، غير أنّ الطرفين الإسرائيليّ والأميركيّ ماضيان فيها لتصفية القضيّة الفلسطينيّة بكلّ مكوّناتها وولادة دولة متناثرة ومشوّهة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020
إيران تنشط بين الفلسطينيّين لمواجهة صفقة القرن
عدنان أبو عامر | القضية الفلسطينية | فبر 13, 2020
"فتح" و"حماس" تسعيان إلى مصالحة طال أمدها لمواجهة صفقة القرن
عدنان أبو عامر | المصالحة الفلسطينية | فبر 7, 2020
القدس الشرقية لا تزال على حافة الهاوية في ظل غيلب قادة محليين لمواجهة المشاكل اليومية
داود كتّاب | القدس | فبر 4, 2020
"صفقة القرن" تقّلص فرص التوصّل إلى اتفاق تسوية بين "حماس" وإسرائيل
أحمد أبو عامر | القضية الفلسطينية | فبر 5, 2020

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض فلسطين

al-monitor
نزع سلاح "حماس" على رأس أهداف صفقة القرن
عدنان أبو عامر | غزّة | فبر 14, 2020
al-monitor
عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
al-monitor
جدار مصريّ جديد على الحدود مع غزّة لمنع تسلّل المتشدّدين
رشا أبو جلال | سيناء | فبر 14, 2020
al-monitor
الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020