نبض اسرائيل

النساء البدويات الإسرائيليات يؤيدن التقدّم الاجتماعي

p
بقلم
بإختصار
أطلقت وزارة الداخلية الإسرائيلية، بالتعاون مع جمعية المراكز المجتمعية، دورة فريدة من نوعها لتدريب النساء البدويات ليصبحن عضوات في المجالس التنفيذية.

يقول المثل البدوي القديم: "العين لا تعلو على الحاجب". وفق عليا أبو رابعة من قرية دريجات في النقب البدوية، يعني المثل أنّ "المرأة ستكون دائماً أقلّ شأناً من الرجل".

تُعتبر عليا من النساء البدويات الـ24 القويّات والمثقفات اللواتي يحاولن تبديل وجهة النظر هذه. أتمّت مع زميلاتها برنامجاً من ستّة أشهر في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي يرمي إلى تعزيز مهارات النساء في إدارة الأعمال والإدارة العامة. تدير جمعية المراكز المجتمعية ووزارة الداخلية البرنامج الذي يهدف تحديداً إلى تدريب النساء ليصبحن عضوات في المجالس التنفيذية في القطاعين العام والخاص.

تعتقد عليا، وهي طالبة ماجستير في الإدارة العامة، أنّ الشجاعة شرط أساسي لنجاح المرأة. أثبتت عليا شجاعتها عندما تابعت معاملات طلاقها على الرغم من رؤية المجتمع البدوي المحافظ السلبية للنساء المطلّقات. في حديث للمونيتور، قالت: "تتطلّب الأمور شجاعة كبيرة ولكنّ التغيير قد أتى على الرغم من أنّ الرجال يعيشون حالة من النكران. تستطيع المرأة الانخراط والتقدّم إذا توخّت الحذر في خطواتها وتفادت مخالفة التقاليد وخدش المحرّمات والقيم. كلّ شيء ممكن إذا لم يكُن يتعرّض لبنية المجتمع البدوي".

اندرجت الدورة ضمن مبادرة قسم الإدارة العامة في جمعية المراكز المجتمعية ووزارة الداخلية كجزء من سياسة الدولة لتمكين النساء في القطاع البدوي.
ينعكس هذا الهدف في خطّة الدولة التي تمتدّ على خمسة أعوام للقطاع البدوي وقد تمّ تمرير هذه الخطّة في شباط/فبراير 2017 وتشكّل استثماراً فعلياً في تحسين التعليم في المجتمع البدوي وتقليص البطالة، خصوصاً بين النساء. أظهرت البيانات من المكتب المركزي للإحصاء ومعهد بروكدايل أنّ معدّل البطالة بين النساء البدويات يبلغ 24% فقط، أي أدنى معدّل بين مختلف الفئات في إسرائيل.

كذلك أظهرت البيانات أنّ معدّل التوظيف يرتفع مع ارتفاع مستوى التعليم. في حين تعمل 68% من النساء البدويات الحائزات على شهادات عليا، 7% فقط من النساء اللواتي لم يكملن التعليم الثانوي يعملن.

قالت نتزا نضال، ميسّرة برنامج الإدارة العامة في جمعية المراكز المجتمعية، للمونيتور إنّ هدف الدورة هو تمثيل الشعب البدوي في أدوار إدارية في المجتمع بتنوّع وأصالة، مثلاً في مجالس المؤسسات الاقتصادية البلدية والمراكز المجتمعية ومجالس التعليم.

أضافت: "حتى الآن، بالكاد نرى أيّ امرأة بدوية في عضوية مثل هذه المجالس، لذا قرّرنا إطلاق الدورة والاتصال بالنساء للانضمام إلينا. شاركت 24 امرأة في الدورة وجميعهنّ حائزات على شهادات جامعية".

أشارت إلى أنّ النساء المشاركات أدركن "أهمية هذه الخطوة في المجتمع البدوي وأردن أن يكنّ جزءاً منها وأن يشاركن في اتخاذ القرارات في مجتمعاتهنّ. لاحظنا وجود نساء قويات ومتعلّمات وفصيحات وعازمات يملكن إرادة قوية ويمكنهنّ التأثير في الآخرين. لسنَ خائفات على الإطلاق ولكن في الوقت نفسه يتبعن حدسهنّ ويخترن بحكمة المجالات التي يمكنهنّ التقدّم فيها من دون تشكيل خطر على مكانة الرجال في المجتمع البدوي المحافظ. يفضّلن التعاون مع التقاليد بدلاً من معاكستها ومجاراتها لإحداث التغيير. لسن ضعيفات ولا يسهل التأثير عليهنّ، لذا نجاحهنّ في تحقيق أهدافهنّ محتّم".

تعتقد نضال أنّ التغيير سيتغرق بعض الوقت وربما لن تتمكّن جميع المشاركات من تحقيق جميع أهدافهنّ ولكنّ بناتهنّ سيستطعن ذلك. قالت: "بفضل إلهام وتعلّم الأمّهات، سيستطعن تربية جيل من النساء على صورتهنّ لا بل أقوى".

يشمل هذا النوع من الدورات عادةً نساء رائدات سبق أن حقّقن نجاحاً. فتان الزيناتي، مديرة مركز المجتمع العربي في مدينة اللدّ، هي إحداهنّ. تشكّل الزيناتي قدوة للنساء العربيات اللواتي يسعين وراء التغيير ويأملن في تحسين مكانتهنّ. متحدّثة إلى المشاركات، رسمت الطريق لهنّ وقالت: "ثمة عناصر سياسية وغيرها قد تعيق طريقكنّ وتقف في وجه أهدافكنّ مثل الأسرة الممتدة والأسرة الأولية والبيئة إذ تملك جميعها تأثيراً هائلاً. عليكنّ أن تحاولن التواصل معهم والحدّ من النزاعات بينكم إذ أنّ المواجهة المباشرة لا تعود دائماً بنتائج مفيدة، أمّا التعاون، فنجاحه محتّم".

توافق نظمة الهزيل من مدينة رهط والتي شاركت في الدورة على هذا الرأي وتقول: "أنا لا أحب مصطلحات التمرّد أو التمكين وأفضّل المحادثة والتآزر. أضافت للمونيتور أنّ المجتمع يتظاهر بدعمهنّ ولكنّه في الواقع ينتظر فشلهنّ وعودتهنّ إلى أزواجهنّ الأقلّ تقدماً. تكمل قائلة: "تكونين قد وصلت إلى مستوى معيّن لا يدركه حتى وتتكلّمين لغة لا يفهمها على الإطلاق. يجب أن تتقدّما معاً".

طبّقت إيمان حمدان أبو زيد، إحدى أبرز المشاركات في الدورة، ما تعلّمته، وسيتمّ تعيينها قريباً في مجلس إدارة هيئة عامة محلية تُعنى بالقضايا الاقتصادية بالتعاون مع بلدية رهط، أكبر مدينة بدوية في إسرائيل.

تقول إيمان إنّ زوجها علي خرّيج جامعي أيضاً وشجّعها على الاشتراك. قالت للمونيتور: "ثمة عدد متزايد من الرجال البدويين الذين يشجّعن زوجاتهنّ على التعلّم والتقدّم".

عندما نُشر مقال في رهط عنها، حظيت بدعم وتشجيع عائلتها، ما يثبت أنّ المجتمع البدوي مستعدّ للتغيير. لا شكّ في أنّ التغيير يكون على نطاق سياسي أيضاً. حاولت إحدى القوائم المرشحة الرئيسية في الانتخابات البلدية في رهط في تشرين الأول/أكتوبر 2018 استقطابها. لكنّها قرّرت عدم الترشح، وتعتزم جمع أصدقائها من أجل اختيار إحداهنّ للمشاركة في السياسة البلدية في هذه الانتخابات.

أوضحت نعمة العبيد من بلدة شقيب السلام والتي شاركت في الدورة أن الرجال يفضلون امرأة ناضجة وقوية للوقوف إلى جانبهم. إنّها تتطلّع إلى المستقبل وتقول للمونيتور: "أريد أن تكون ابنتي حيث تريد، وأن تكون الاحتمالات مفتوحة أمامها، مهما كانت. حتى لو أرادت أن تكون رئيسة للوزراء، أريدها أن تتمكّن من ذلك".

أمّا خرّيجة الدورة أمل أبو حامد من حورة، فتقول: "راهن مجتمعي عليّ وعلّمني أنّ سلاحي في الحياة هو العلم. لديّ هذا السلاح الآن والناس يخشونني بالفعل، وربّما يكون ذلك مفيداً".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

Danny Zaken is a journalist who works for the Israeli public radio station Kol Israel. Zaken has covered military and security affairs, West Bank settlers and Palestinian topics. He was a Knight Wallace fellow at the University of Michigan and completed the BBC Academy's journalism program. Zaken lecturers on media and journalism at the Hebrew University, the Mandel School and the Interdiscinplinary Center Herzliya. He is the former chair of the Jerusalem Journalists Association.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept