نبض سوريا

للمرّة الأولى... دوري سوريّ لكرة القدم خارج سيطرة نظام الأسد

p
بقلم
بإختصار
الشعب السوري محب للرياضة وللتشجيع وخصوصا في كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم ، وتمتلى الأحياء والقرى والبلدات بالموهوبين في هذه الرياضة وقد اعتادوا ممارستها في الملاعب الكبيرة والصغيرة وفي الحدائق والشوارع والمدارس ، وفي هذه الأيام تتجه الأنظار الى الشمال السوري الى ادلب حيث انطلقت قبل أيام أول مسابقة دوري رسمية لكرة القدم خارج سيطرة النظام السوري تحت غارات الطيران والقصف اليومي على الشمال السوري .

غازي عنتاب، تركيا - تعمل القطاعات المدنيّة في الثورة السوريّة منذ 4 سنوات على إشغال وقت الشباب السوريّ في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوريّ والتي تقع تحت سيطرة الجيش السوريّ الحرّ، إمّا في التعليم أم الإعلام ونقل الأحداث أم الرياضة، وهذا ما تخطّط له دائماً الهيئة العامّة للرياضة والشباب في سوريا، وهي مؤسّسة غير حكوميّة مناهضة لنظام بشّار الأسد، تعنى بشؤون الرياضيّين السوريّين الأحرار، تأسّست في عام 2014 في آذار/مارس عبر إقامة النشاطات والمسابقات والمهرجانات الرياضيّة في مختلف أنحاء سوريا، في حيّ الوعر في حمص، في في الغوطة الشرقيّة في ريف دمشق، في محافظة درعا، في محافظة إدلب وفي ريف حلب الغربيّ والشماليّ.

وتمتلك الهيئة العامّة للرياضة والشباب 12 اتّحاد لعبة مثل كرة القدم، كرة الطائرة، كرة اليدّ، السباحة، الجودو، الكاراتيه، والكيك بوكسينغ وهي. وقد نالت في مسابقات دوليّة عدداً من الميداليّات الذهبيّة والفضّيّة والبرونزيّة في رياضة السباحة في دولة قطر في عامي 2015 عبر منتخب سوريا الحرة برصيد 3 برونزيات و2016 ميدالية فضية في مسابقة المياه المفتوحة عبر السباح الدولي المخضرم أنس محمود ، وفي الكاراتيه في دولة لوكسمبورغ في عام 2016 حصد كابتن منتخب سوريا علي البارودي ميدالية برونزية ، وفي رياضة الووشو كونغ فو في تركيا في عام 2016 ومن خلال بطولة سامسون الدولية أحرز منتخب سوريا في الووشو كونغ فو 13 ميدالية.

وقد أطلقت الهيئة العامّة للرياضة والشباب عبر اتّحادها الكرويّ في 9 آذار/مارس 2017 دوري كرة القدم لأندية الدرجة الثانية في محافظة إدلب، (تقع إدلب في شمال سوريا على الحدود مع تركيا وبالقرب من محافظة حلب)، وفي 15 آذار/مارس 2017، دوري كرة القدم لأندية الدرجة الأولى، حيث يضمّ كلّ دوري 12 فريقاً أيّ 24 فريقاً في المسابقتين من مختلف أنحاء محافظة إدلب، وأبرز هذه الأندية نادي أميّة، نادي النعمان، نادي سراقب، نادي خان شيخون، نادي أهلي الأتارب، نادي بنش، ونادي جبل الزاوية.

وكانت الهيئة العامّة للرياضة والشباب قد وقّعت اتّفاقيّة شراكة حول الدوري الكرويّ مع البرنامج السوريّ الإقليميّ "بتاريخ 22 – 12- 2016 وهي مبادرة من الوكالة الأمريكية للتنمية عبر أحد برامجها الذي يدعم المشاريع المدنية داخل سوريا ويدعى البرنامج السوري الإقليمي" الذي يتكفّل من خلالها المانح بتقديم حقيبة رياضيّة لكلّ لاعب مشارك في المسابقتين وحقيبة لكلّ مدرّب وحكم وتجهيزات لأربعة ملاعب كبيرة تتضمّن شبّاك المرمى ولوحات التبديل الإلكترونيّة للحكّام وتجهيزات مكتبيّة، إضافة إلى مصاريف تنقّل الفرق من بلدة إلى بلدة وأجور التحكيم.

وللاطّلاع أكثر على هذا المشروع الرياضيّ الأوّل من نوعه في الشمال السوريّ، اتّصل "المونيتور" عبر الـ"سكايب" بنائب رئيس الاتّحاد السوريّ الحرّ لكرة القدم الأستاذ نادر الأطرش التابع إلى الهيئة العامّة للرياضة والشباب، وهو متواجد في ريف محافظة إدلب، فقال: "صبرنا وعملنا لمدّة سبعة أشهر متواصلة ونحن ننتظر نجاح المشروع لدى الجهّة المانحة والموافقة عليه، وفعلاً دخلت التجهيزات الرياضيّة من تركيا إلى سوريا عبر بوّابة باب الهوى الحدوديّة في شمال سوريا، وتمّ توزيع الحقائب الرياضيّة والتجهيزات على الأندية المشاركة في مسابقة دوري الدرجة الأولى والثانية في كرة القدم، ومن ثمّ عقدنا مؤتمراً صحافيّاً في منطقة معرّة النعمان في ريف محافظة إدلب حضرته فعاليّات مدنيّة وسياسيّة ورياضيّة في المحافظة، إضافة إلى مندوبي الأندية الرياضيّة ووسائل الإعلام السوريّ والعربيّ، وأطلقنا من خلال المؤتمر قرعة المباريات المخصّصة في الدوري وموعد الانطلاق الذي يصادف في الذكرى السادسة لقيام الثورة السوريّة في 15 آذار/مارس 2017.

وتابع الأطرش حديثه أيضاً: "الآن، نحن في الأسبوع الثاني من منافسات دوري الدرجة الأولى والثانية، كلّ الفرق تضع علم الثورة السوريّة على القميص وتلعب باسم الاتحاد السوري الحر لكرة القدم على الرغم من التحليق المكثّف لطيران النظام السوريّ والروسيّ فوق سماء إدلب في معظم الأيّام، إلّا أنّ إصراراً كبيراً لدى الرياضيّين يدفعهم إلى متابعة أنشطتهم ومنافساتهم، أنا أتمنّى لهم كلّ السلامة في الملاعب".

اتّصل "المونيتور" أيضاً عبر الـ"واتس أب"، بأحد المسؤولين الإداريّين في الهيئة العامّة للرياضة والشباب داخل محافظة إدلب، وهو الأستاذ عبد الوهاب مخزوم، وهو رياضيّ في مجال كرة القدم، وقد أكّد أنّ "أمور مسابقات الدوري تجري على ما يرام وأنّ المباريات تشهد ندّيّة ومنافسة على النقاط وعلى سلّم الترتيب وأنّ تعاوناً كبيراً بين الهيئة العامّة للرياضة والشباب وبين الاتّحاد الكرويّ يحصل هذه الأيّام من شأنه أن يطوّر العمل الرياضيّ أكثر وأكثر". وقال أيضاً: "عندما تشاهد ملعباً وجمهوراً ولوحات إعلانيّة وتجاريّة على مضمار الملعب وفريقين بلباس مختلف وطاقم تحكيم يقود المباراة في شكل جيّد، تشعر بأنّ الحياة عادت مجدّداً إلى المناطق المحرّرة، على الرغم من القصف الشديد ومن المجازر التي يرتكبها النظام السوريّ في حقّ المناطق الخارجة عن سيطرته. وقد ذكّرتنا هتافات الجماهير لأنديتها في المباريات بأيّام قديمة كنّا نشجّع فيها فرقنا عبر المدرّجات في الملاعب التي حوّل نظام الأسد قسماً منها إلى ثكنات عسكريّة ومرابض مدفعيّة بعيدة كلّ البعد عن الحياة وعن الرياضة وعن الأخلاق".

ما زالت منافسات الدوري مستمرّة والفرق الكرويّة تتصارع على سلّم الترتيب أملاً في حصد النقاط وإسعاد الجماهير.

ويسعى الاتحاد السوري الحر لكرة القدم لأن يقيم منافسات دوري الدرجة الثالثة بكرة القدم بعد الانتهاء من مسابقتي الدرجة الأولى والثانية واختيار اللاعبين الأفضل ليكونوا ضمن مشروع المنتخب الوطني السوري في المرحلة القادمة ، كما تسعى الهيئة العامة للرياضة والشباب بأن تدعم ألعاب كرة الطائرة كرة الطاولة والشطرنج وأن تقيم لها مسابقات في ادلب وريف حلب خلال الصيف القادم بالإضافة الى التواصل مع جهات رياضية دولية في تركيا وقطر من أجل دعم الرياضة السورية الحرة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : sports, usaid, bashar al-assad, soccer, idlib, syrian revolution, fsa
x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept