نبض فلسطين

زواج مجّاني لحفظة القرآن الكريم في غزّة

p
بقلم
بإختصار
رغم اعتبار حفظ كتاب القرآن الكريم أمراً محموداً في أوساط المجتمع الفلسطينيّ المسلم، إلاّ أنّ وضع جمعيّة التيسير للزواج والتنمية التابعة لحركة "حماس" هذا الإجراء كشرط أساسيّ للحصول على زواج مجانيّ في غزة، أبقى آلاف الشبان الذين لا يحفظونه، خارج إطار هذه الفرصة التي ينتظرونها على أحرّ من الجمر في ظلّ ارتفاع المهور وتكاليف الزواج بغزّة، وأيضاً ارتفاع مستويات الفقر والبطالة.

مدينة غزّة - رغم اعتبار حفظ كتاب القرآن الكريم أمراً محموداً في أوساط المجتمع الفلسطينيّ المسلم، إلاّ أنّ وضع جمعيّة التيسير للزواج والتنمية التابعة لحركة "حماس" هذا الإجراء كشرط أساسيّ للحصول على زواج مجّاني في غزة، أبقى آلاف الشبان الذين لا يحفظونه، خارج إطار هذه الفرصة التي ينتظرونها على أحرّ من الجمر في ظلّ ارتفاع المهور وتكاليف الزواج بغزّة، وأيضاً ارتفاع مستويات الفقر والبطالة، التي بلغت نسبتها في غزة 41.2 بالمئة، بحسب إحصائيّة رسميّة صادرة عن الجهاز المركزيّ للإحصاء الفلسطينيّ، ونشرت في تمّوز/يوليو من عام 2016.

وكانت جمعيّة التيسير للزواج والتنمية، التي تعدّ من أبرز المؤسّسات التي تساعد الشباب على تغطية تكاليف الزواج، أطلقت بالشراكة مع جمعيّة الرياض الخيريّة للتنمية المجتمعيّة (أهليّة محليّة) خلال مؤتمر صحافيّ عقد في غزّة بـ4 شباط/فبراير الحالي، مشروع "الرضوان" لتزويج حفظة القرآن الكريم.

وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعيّة "الرياض" رياض شاهين خلال المؤتمر أنّ المشروع يستهدف حفظة القرآن، الذين تبلغ أعمارهم فوق 26 عاماً وغير المتزوّجين، "لتشجيع الشباب للإقبال على كتاب الله وتعزيز الروابط والتكافل الإجتماعيّ".

ويأتي مشروع تزويج حفظة القرآن الكريم هذا، بتمويل من لجنة فلسطين الخيريّة المنبثقة عن الهيئة الخيريّة الإسلاميّة العالميّة بدولة الكويت، والتي تعدّ من أبرز المؤسّسات الخيريّة الجامعة للتبرّعات لمساعدة الفقراء في العالم العربيّ والإسلاميّ من دون تمييز أو معايير.

وكان رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعيّ حسن الجوجو أعلن خلال مؤتمر صحافيّ عقد في مدينة غزّة، بـ29 كانون الثاني/يناير من عام 2017 عن انخفاض معدّل الزواج بنسبة 8 في المئة خلال عام 2016، مقارنة بعام 2015، عازياً ذلك إلى الفقر والبطالة.

وأعرب شبّان تحدّثوا مع "المونيتور" عن استهجانهم من وضع هذا الشرط (حفظ القرآن) من أجل الحصول على زواج مجانيّ. محمود البطراوي (28 عاماً)، وهو خريج جامعي عاطل عن العمل ويحلم بالزواج، ولكن لسوء حظّه فإنّه لن يستفيد من هذا المشروع بسبب عدم حفظه القرآن، وأوضح أن عدم امتلاكه لتكاليف الزواج يمنعه من إيجاد شريكة حياته حتى اللحظة، مؤكداً أن منحه المساعدة سيجعله قادراً على الزواج وتأسيس أسرته الخاصة".

وقال لـ"المونيتور": "إنّ المجتمع الفلسطينيّ هو مجتمع مسلم في معظمه، والقرآن هو كتابنا المقدس، وهناك من أنعم الله عليهم بنعمة الحفظ فحفظوه. أمّا من لم ينعم الله عليهم بنعمة الحفظ، فإنّهم سيحرمون من الاستفادة من هذا المشروع. ولذا، أتمنّى إعادة النظر في هذا الشرط كونه غير منطقيّ لأن مسألة حفظ القرآن الذي يحتوي على نحو 78 ألف كلمة تشكّل نحو ستة آلاف جملة (آية قرآنية) ليست بالشيء السهل على الإطلاق على الإنسان العادي، فقط أولئك الذين لديهم قدرة خارقة على الحفظ يستطيعون ذلك".

أمّا إبراهيم العجل (29 عاماً)، الذي يعمل في محلّ حدادة داخل حيّ الشجاعيّة - شرق غزّة ويتقاضى نحو 150 دولار شهرياً، فأشار إلى أنّه منذ ثماني سنوات، وهو يصبّ كامل جهده في العمل من أجل جمع تكاليف الزواج من خطيبته التي خطبها قبل عامين، لكنّه لم يفلح في ذلك حتّى الآن بسبب ارتفاع هذه التكاليف، التي تصل في المتوسّط إلى نحو 10 آلاف دولار، وقال لـ"المونيتور": "لقد توصّلت إلى حقيقة أنّه لا يمكن لشاب يعيش في غزّة أن يتزوّج من دون مساعدة. ولذلك، أملت كثيراً أن تساعدني إحدى المؤسّسات الخيريّة على تخطّي هذه العقبة وتحقيق الاستقرار في حياتي، ولكن عندما علمت أنّ مشروع جمعيّة التيسير للزواج والتنمية مقتصر فقط على حفظة القرآن أصبت بإحباط كبير".

أضاف: "الشبان في غزّة جميعهم ومن كلّ الشرائح يحتاجون إلى المساعدة من أجل الزواج. ولذلك، يجب وقف التمييز فوراً تحت أيّ معايير دينيّة أو مجتمعيّة".

وأكّد مدير جمعيّة التيسير للزواج والتنمية وائل الخليلي أنّ مشروع تزويج حفظة القرآن الكريم، يأتي في سياق أنشطة الجمعيّة المختلفة في مساعدة الشباب على سداد تكاليف الزواج، وقال لـ"المونيتور": "في هذا الموسم، نختار شريحة حفظة القرآن الكريم، وهي شريحة مميّزة وفريدة في مجتمعنا وجديرة بنيل المساعدة".

وأوضح أنّ جمعيّته عادة ما تساعد عموم الشباب غير القادرين على الزواج، عبر صندوق "التيسير لتمويل الزواج" الذي أنشأته في عام 2010، من خلال منحهم قرض مالي يساعدهم على تغطية تكاليف الزواج، ولكن يتوجّب عليهم سداد هذه المبالغ عبر أقساط ماليّة منتظمة. إلاّ أنّ ذلك لن ينطبق على حفظة القرآن الكريم، الذين سيحصلون على منح ماليّة تغطّي كلّ تكاليف الزواج بشكل مجانيّ ومن دون استرداد، وقال: "الحديث عن حفظة القرآن يعني الحديث عن الشبان الأكثر أخلاقاً في المجتمع، وأولئك تتمّ معاملتهم معاملة مميّزة عن الآخرين. ولذا، تمّ منحهم هذه المساعدة من دون استرداد".

وعن أعداد المستفيدين من المشروع من حفظة القرآن، قال: "لا رقم محدّداً حتّى اللّحظة، لكنّ التمويل سيشمل العشرات من حفظة القرآن، وسيتمّ منح كلّ فرد منهم مبلغاً يكفل توفير تكاليف الزواج في شكل كامل".

ورأى أستاذ العلوم الإقتصاديّة في جامعة الأزهر بغزّة معين رجب أنّ الشعب الفلسطينيّ من كلّ فئاته يخضع إلى الظروف الإقتصاديّة الصعبة ذاتها، الأمر الذي يجعل من آلاف الشبّان الخريجين والعاطلين عن العمل في حاجة إلى مساعدة لمواجهة عقبات الحياة، وقال لـ"المونيتور": "رغم أنّ تكريم حفظة القرآن الكريم أمر يمدحه المجتمع الفلسطينيّ، إلاّ أنّ الشباب الفلسطينيّ، وخصوصاً الخريجين الجامعيّين منهم، يعانون من البطالة التي تعني انعدام الدخل وعدم القدرة على توفير تكاليف الزواج. ولذلك، الأجدر مساعدتهم على الزواج من دون أيّ معايير أو تمييز".

أضاف: "كما أنّ أولئك الشباب العاملين أيضاً يحتاجون إلى مساعدة تجعلهم قادرين على تحمّل تكاليف الزواج، لأنّهم بالكاد يستطيعون توفير لقمة عيشهم اليوميّة بسبب صعوبة الادخار في ظلّ تدنّي الأجور بشكل كبير في غزّة".

وأخيراً، يبدو أنّ المؤسّسات الفلسطينيّة من مختلف أنواعها (أهليّة- حزبيّة- حكومية) لا تقدّم المساعدة الكافية إلى الشبّان المقبلين على الزواج، الأمر الذي يبقيهم ضحيّة بين مطرقة ارتفاع تكاليف الزواج والمهور، وسندان المعايير الدينيّة أو المجتمعيّة التي تبقيهم داخل إطار مشاكلهم الإقتصاديّة التي تعيق انتقالهم بين محطّات الحياة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : gaza, youth unemployment, dowry, unemployment, quran, islam, youths

رشا أبو جلال كاتبة وصحافية مستقلة من غزة مختصة بالأخبار السياسية والقضايا الإنسانية والاجتماعية المرتبطة بالأحداث الراهنة.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept