نزلاء في غزّة ينسخون القرآن الكريم أملاً في تخفيف مدّة محكوميّتهم

يشرع عدد من نزلاء مركز التأهيل والإصلاح الرئيسيّ في غرب مدينة غزّة في نسخ القرآن الكريم بالرسم العثمانيّ، أملاً في أن تخفّف إدارة مراكز التأهيل والإصلاح من مدّة محكوميّتهم، وتمنحهم امتيازات خاصّة عن باقي النزلاء.

al-monitor .

المواضيع

religious symbols, religion and state, quran, prisoners, penal code, gaza strip, arts

نوف 17, 2016

مدينة غزّة، قطاع غزّة – شرع عدد من النزلاء الفلسطينيّين في مركز الإصلاح والتأهيل الرئيسيّ في غرب مدينة غزّة في منتصف تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، في مشروع نسخ القرآن الكريم يدويّاً بالرسم العثمانيّ، في محاولة منهم للتكفير عن الأخطاء التي ارتكبوها، وأملاً في الحصول على امتيازات داخل السجن وتخفيف فترة محكوميّتهم.

ويشارك في المشروع الذي جاء برعاية من مؤسّسة دار القرآن الكريم والسنّة في مدينة غزّة 9 نزلاء، أتقنوا رسم الخطّ العثمانيّ. ويتوقّع القائمون على نسخ القرآن أن ينتهي المشروع مع نهاية العام الجاري.

ويعدّ مشروع نسخ القرآن الكريم أحد مشاريع عدّة قامت بها مراكز الإصلاح والتأهيل للنزلاء في قطاع غزّة، بهدف تعديل سلوكهم، ودفعهم إلى استغلال وقتهم أثناء قضاء فترة محكوميّتهم، ونتيجة لذلك قامت إدارات مراكز التأهيل والإصلاح إلى اطلاق سراح الكثيرين منهم، بعد قضائهم ثلثي مدّة محكوميّتهم مع إثباتهم حسن السير والسلوك.

وقال مسؤول قسم الوعظ والإرشاد الدينيّ في مراكز التأهيل والإصلاح في قطاع غزّة، والمشرف على المشروع مسعود أبو رأس لـ"المونيتور": "جاءت الفكرة بعد سلسلة من البرامج التي قام بها النزلاء خلال الأشهر الأخيرة، وشهدت تجاوباً كبيراً منهم، كالتحاق بعضهم ببرامج محو الأميّة، وإكمال آخرين دراستهم الجامعيّة، وحفظ بعضهم القرآن الكريم كاملاً، ممّا دفعنا إلى إطلاق هذا المشروع".

وبيّن أبو رأس أنّ النزلاء الـ9 الذين يشاركون في المشروع تلقّوا دورات تدريبيّة متعدّدة في قواعد الرسم العثمانيّ، وتمكّن 3 منهم اتّقان رسم ذلك الخطّ، فيما يتفرّغ الباقون إلى تشكيل الحروف وتجهيز الأوراق والمعدّات للعمل كلّ يوم.

وأوضح أنّ العديد من النزلاء في مركز التأهيل والإصلاح الرئيسيّ في مدينة غزّة ومراكز التأهيل الفرعيّة في محافظات قطاع غزة طالبوا بالالتحاق بالمشروع، إلّا أنّ حجم المشروع الصغير نسبيّاً بسبب ضعف التمويل جعلهم يكتفون بالعدد الحاليّ، متوقّعاً أن يتمّ الانتهاء من المشروع مع نهاية العام الجاري.

ويتميّز المشروع بأنّه الأوّل من نوعه في مراكز التأهيل والإصلاح على مستوى قطاع غزّة، ويبلغ حجم الصفحة التي يتمّ نسخ القرآن الكريم عليها 70 سم في 50 سم، وعدد صفحاته 611 صفحة على أن يتمّ جمعها في كتاب واحد بعدما يتمّ التدقيق بها من قبل مختصّين، ليوضع بعد ذلك في مكتبة مركز التأهيل والإصلاح الرئيسي.

من جانبه، قال مدير العلاقات العامّة والإعلام في مركز التأهيل والإصلاح في غرب مدينة غزّة محمّد حسنين لـ"المونيتور": "إنّ مشاركة النزلاء في ذلك المشروع جاء بمحض إرادتهم"، مشيراً إلى أنّهم وجدوا تجاوباً كبيراً منهم، وتمّ بعد ذلك اختيار النزلاء الذين يشاركون في المشروع وفق معايير معيّنة.

وأشار حسنين إلى أنّ النزلاء الذين يتجاوبون مع المشاريع والبرامج التي يتمّ طرحها للنزلاء، ويكون سلوكهم جيّداً خلال قضاء فترة محكوميّتهم يمنحون بعض الامتيازات عن النزلاء الآخرين، وهو ما حدث مع المشاركين في مشروع نسخ القرآن الكريم من زيادة في إجراء واستقبال المكالمات الهاتفيّة، ومنحهم زيارات عائلة خاصّة يلتقون فيها بأبنائهم وزوجاتهم داخل غرفة خاصة بالسجن، وليس من وراء حاجز زجاجي كما باقي النزلاء.

وأوضح أنّ النزلاء في هذا المشروع تحديداً ستتمّ دراسة ملفّاتهم بعد الانتهاء من المشروع من قبل إدارة مركز التأهيل والإصلاح، بحيث يتمّ الإفراج عنهم بعد قضاء ثلثي مدّة محكوميّتهم، أو أن يمحنوا إفراجاً مشروطاً في المناسبات العامّة يذهبوا فيها إلى منازلهم على أن يعودوا في نهاية المدّة المسموح لهم بها والتي تتراوح بين يوم و3 أيّام.

أوضح النزيل دياب. ك والمحكوم بالسجن 4 أعوام، وهو أحد المشاركين في المشروع، لـ"المونيتور" أنّ مشاركته في المشروع جاءت بعدما عرض عليه مسؤول قسم الوعظ والإرشاد الدينيّ في السجن الفكرة، فاستحسنها وطلب المشاركة فيها، لا سيّما وأنّه يجيد رسم الخطّ العثمانيّ.

وأكّد أنّه بمجرّد البدء بالمشروع، منحتهم إدارة المركز العديد من الامتيازات التي يرغبون فيها كنزلاء، من مكالمات هاتفيّة في شكل مفتوح، وزيارات عائليّة بعدد أكبر من السابق، ويتمّ خلالها الالتقاء بالأهل داخل السجن والجلوس معهم، من دون أيّ حاجز زجاجي، كما يحدث مع باقي النزلاء.

فيما قال النزيل سمير. ح والمحكوم بـ12 عاماً لـ"المونيتور": "في بداية مشروع نسخ القرآن، كنّا نعمل من 4 إلى 5 ساعات يوميّاً، إلّا أنّه بعد مرور أيّام عدّة، طلبنا من إدارة المركز منحنا ساعات أكثر للعمل، رغبة منّا في استغلال الوقت الفارغ لدينا يوميّاً، وهو ما وافقت عليه إدارة المركز، وأصبحنا نعمل من 8 إلى 10 ساعات يوميّاً".

وأوضح أنّه شارك في العديد من البرامج والمشاريع التي أطلقها المركز، بهدف إشغال النزلاء في برامج هادفة تحسّن من سلوكهم أثناء فترة المحكوميّة وبعدها، متمنّياً أن يتمّ تخفيف مدّة محكوميّته التي قضى منها 4 سنوات فقط بعد الانتهاء من مشروع نسخ القرآن الكريم.

من جانبه، اعتبر مدير جمعيّة الرعاية اللاحقة للسجناء "إدماج" بمدينة غزة إياد سلمان في حديثه إلى "المونيتور" أنّ مشروع نسخ القرآن وغيره من المشاريع، تهدف إلى تعديل سلوك النزيل، وهي مرحلة معالجة ورعاية النزيل وتأهيله، ليكون فرداً صالحاً في المجتمع بعد انتهاء فترة محكوميّته.

وبيّن سلمان أنّهم كمؤسّسة مختصّة في رعاية النزلاء اجتماعياً وصحياً وجدوا فرقاً كبيراً بين سلوك النزيل قبل مشاركته في تلك المشاريع، وبعد الانتهاء منها في اتّجاه الجانب الإيجابيّ، ممّا دفعهم إلى التعاون مع مراكز التأهيل والإصلاح لتكثيف البرامج والمشاريع التشغيليّة وتنويعها.

وشدّد على أنّ تلك البرامج تتنوّع بين النفسيّة والدينيّة والتشغيليّة، وكانت آخرها مشاريع المخابز الآليّة التي تمّ افتتاحها للنزلاء في مدينة غزّة ومدينة دير البلح بالمحافظة الوسطى، وأخرى لحياكة الملابس في جنوب قطاع غزّة، بحيث يقوم النزلاء بالعمل في تلك المصانع مقابل أجر ماديّ.

تبقى المشاريع والبرامج التي شهدت تصاعداً في السنوات الأخيرة جرّاء توافر الدعم الماليّ من قبل بعض الجهّات المانحة العربيّة، محدودة، بسبب قلّة الدعم الماليّ المقدّم من قبل الحكومة الفلسطينيّة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض فلسطين

al-monitor
نزع سلاح "حماس" على رأس أهداف صفقة القرن
عدنان أبو عامر | غزّة | فبر 14, 2020
al-monitor
عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
al-monitor
جدار مصريّ جديد على الحدود مع غزّة لمنع تسلّل المتشدّدين
رشا أبو جلال | سيناء | فبر 14, 2020
al-monitor
الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020