كرنفال سينما المرأة في غزّة "يتمرّد" على الواقع

قطاع غزّة - مدينة غزّة: نظّم مركز شؤون المرأة في قطاع غزّة الخميس في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري كرنفالاً سينمائيّاً للسنة الثانية على التوالي لأفلام المرأة تحت عنوان "نساء من أجل التغيير"، عرض فيه العديد من الأفلام الدراميّة من إنتاجه، والتي اتّسمت بجرأة مواضيعها.

al-monitor .

المواضيع

women's rights, palestinian women, israeli blockade, gaza strip, film production, film festival, culture, child marriage

نوف 11, 2016

مدينة غزّة، قطاع غزّة - نظّم مركز شؤون المرأة في قطاع غزّة الخميس في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري كرنفالاً سينمائيّاً للسنة الثانية على التوالي لأفلام المرأة تحت عنوان "نساء من أجل التغيير"، عرض فيه العديد من الأفلام الدراميّة من إنتاجه، والتي اتّسمت بجرأة مواضيعها.

وإنّ المخرجة الشابة حنين كُلّاب، التي تبلغ من العمر 32 عاماً، أخرجت فيلماً روائيّاً قصيراً بعنوان "ليلة فرح"، وكان أحد الأفلام التي عُرضت في الكرنفال داخل قاعة "رشاد الشوّا" في مدينة غزّة، وتحدّث عن قضيّة الزواج المبكر للذكور والإناث، التي تنتشر في قطاع غزّة، وقالت لـمراسل "المونيتور": "تدور أحداث الفيلم، الذي تبلغ مدّته 13 دقيقة حول فرح وفراس اللذين لم يتجاوزا الخامسة عشرة من العمر، وتزوّجا بقرار من الأهل، وأصبحا أمام واقع لم يختراه، فكانت ليلة الفرح بالنّسبة إليهما ليلة مختلفة، لا كما جرت العادة للعرسان، فبدآ يتحدّثان عن أحلامهما واستخدامهما لموقع التّواصل الإجتماعيّ فيسبوك وحبّهما للأغاني. وفي النهاية، قرّرا أن يعترضا ويتمرّدا على الواقع الذي فرض عليهما من خلال وقوفهما في ساحة الجنديّ المجهول بوسط مدينة غزّة، وهما يرفعان لافتات: نحن ما زلنا أطفالاً".

ورأت أنّ قصّة فيلمها ليست جديدة، لكنّها حرصت على أن تُطرح بطريقة جديدة وجريئة تختلف عن بقيّة الأعمال المحليّة. فعالجت قضية زواج صغار السن من خلال الدخول الى تفاصيل ليلة زفافهم. فمجرد الحديث عن هذه الليلة وشكلها بالنسبة للقصّر وعرضها في فيلم، فهو من الجرأة. وفق قولها.

أمّا المخرجة ريما محمود، البالغة من العمر 28 عاماً، فذهبت برؤيتها إلى زاوية قلّما رصدتها عدسات الكاميرات، فأبصر فيلمها النور في الكرنفال ليرصد الدقائق الخمس التي يمنحها الإحتلال الإسرائيليّ للعائلات كي تخلي منازلها قبل قصفه في الحروب، فتتوه تلك العائلات ما بين النجاة بأرواحها وذكرياتها العالقة بين الجدران، لتخرج لنا بفيلمها "أرواح عالقة"، وقالت لـمراسل "المونيتور": "إنّه حكاية كلّ فلسطينيّ خلال الحرب ينتظر الموت في أيّ لحظة وهو في بيته، فما بين الحياة والموت تفصله شعرة، وخمس دقائق هي المهلة الممنوحة لنا من قبل الإحتلال الإسرائيليّ لإخلاء منازلنا التي كانت تحتوي أجمل ذكرياتنا، تمهيداً لقصفها. خمس دقائق هي أرواح عالقة ما بين الحياة والذكريات، وما بينهما القدر".

وأوضحت ريما محمود أنّ الفيلم يحمل معاناة السكّان الفلسطينيّين في قطاع غزّة، الذين يعيشون الظلم داخل وطنهم وصراعهم مع الإحتلال، وقالت: إنّ الجرأة تكمن، ليس فقط في اختيار المواضيع الحسّاسة، إنّما في وضع أيدينا على مناطق لم تتّخذ فرصتها في التّغطية.

الافلام المعروضة في الكرنفال البالغ عددها تسعة افلام، انتجها مركز شئون المرأة العامل في قطاع غزة، والمختص بمتابعة شئون ومشاكل وانجازات النساء في القطاع وتطوير قدراتهن في جميع المجالات. لذا فإن جميع الافلام تتحدث عن قضايا المرأة، وتسلّط الضوء على المشاكل التي تتعرّض لها من فترة ومشاكل اجتماعية وسياسية، بالإضافة الى ابداعاتها بمجالات عدة.

سهام احمد، تبلغ من العمر 25 عاما، من سكان مدينة غزة، وجدت في الافلام المعروضة في الكرنفال لونا جديدا من الوان التعبير عن المراة ومشاكلها وإبداعاتها.

واوضحت لـ"مراسل المونيتور" :"الافلام التي شاهدتها، بتنوعها، تنقل الصورة الواقعية للمرأة الفلسطينية، وتعكسها بتفاصيل غائبة عن الاعلام، او مغيّبة، وبتفاصيل أكثر دقة، وهذا قلّما نراه في الاعلام او حتى في الافلام السينمائية. لذلك أجد أن هذه الافلام تنصف المرأة أكثر من ناحية عرض الابداعات سواء داخل الافلام او ابداع مخرجاتها، بالإضافة الى انها تنصفها من ناحية عرضها لمشاكلها".

ويرى عبد الله حسنين، البالغ من العمر 35 عاما، أن هذه الافلام ستشكّل نقطة تحوّل كبيرة لصورة المرأة في الاعلام، ناهيك عن الاهتمام بصناعة السينما والافلام الروائية التي تتعلق بقضايا المرأة.

مضيفا لـ"مراسل المونيتور" :"ستكون هذه الافلام مشجّعة للمنتجين او المؤسسات لكي تنتقل نحو الافلام التي تكشف بعض الامور والمشاكل التي لم تُعرض في الاعلام الفلسطيني، او لم تٌنثل في افلام سابقة، نظرا لجرأة الطرح وقوته".

من جهتها، قالت منسّقة برنامج الفيديو في مركز شؤون المرأة بقطاع غزّة اعتماد وشح لـمراسل "المونيتور": إنّ الأفلام المشاركة في الكرنفال السينمائيّ تناصر قضايا المرأة الفلسطينيّة ومعاناتها والحصار المفروض عليها.

أضافت :"الهدف من الكرنفال هو تقديم صورة واقعيّة عن قضايا المرأة الفلسطينيّة بكلّ جوانبها، الإجتماعيّة والإقتصاديّة والسياسيّة، إذ يحمل كلّ فيلم رسالة من أجل التغيير الإيجابيّ لقضايا المرأة وتغيير الصورة النمطيّة لتناول هذه القضايا في الإعلام مثل فيلم ليلة فرح الذي يتحدث عن زواج القاصرات. كما أنّ الأفلام تبرز أيضاً إبداعات المرأة وقدرتها على التميّز والإبداع مثل فيلم الرحلة التسجيلي الذي يتحدّث عن أول فلسطينية تتسلّق أعلى قمة جبل في افريقيا برجل اصطناعية".

وأشارت إلى أنّ غياب التمويل الكافي لإنتاج الأفلام وعدم وجود كوادر سينمائيّة محترفة، شكّلا عقبات أمام الإنتاج في قطاع غزّة.

وذلك ترك آثاره على بعض الأفلام المشاركة في الكرنفال، إذ أشار عضو اللّجنة الفنيّة المشرفة على الأعمال المشاركة المخرج الفلسطينيّ مصطفى النبيه إلى أنّ بعض الأفلام التي شاركت كانت قريبة إلى العمل الإذاعيّ، حيث أنّ الحوار ينتصر على التكوين البصريّ، وقال لـ"المونيتور": "بإمكانك أن تغمض عينيك وتتابع القصّة، مع أنّ السينما لغتها بصريّة، والحوار وجد ليعبّر عن النقص بالصورة البصريّة، إضافة إلى أنّ هناك أعمالاً اعتمدت في نهايتها على أسلوب الخطابة، ممّا ساهم في إضعاف العمل".

ورأى أنّ التجارب والتراكمات الكميّة تؤدّي إلى تغيّرات نوعيّة، وقال: من الطبيعيّ أن يكون هناك تطوّر على الصعيد الروائيّ للمخرجات في قطاع غزّة لأنهنّ يبحثن عن كلّ جديد ويستقبلن الملاحظات بصدر رحب، إضافة الى ازدياد تجاربهنّ واحتكاكهنّ المستمرّ بالعاملين في المجال نفسه، ومشاهدتهنّ لتجارب الآخرين.

أضاف: "تعاملهنّ مع الشركات الفلسطينيّة الإعلاميّة وتواصلهنّ من خلال وسائل التّواصل الإجتماعيّ مع العاملين في المجال نفسه داخل قطاع غزة وخارجه، كلّ ذلك ساهم في تطوير البصر والبصيرة لديهنّ، فاليوم أقول لدينا العديد من المخرجات الواعدات المبدعات اللواتي يتطوّرن في شكل سريع ومميّز. وخلال فترة قصيرة، سنتابع أسماءهنّ في وسائل الإعلام العربيّة والأجنبيّة وسيحصدن جوائز عربيّة وعالميّة".

ورغم العقبات التي تواجه الإنتاج الروائيّ والسينمائيّ في قطاع غزّة، أهمّها نقص التمويل والكوادر الفنيّة، غير أنّ المخرجات الفلسطينيّات يحاولن الخروج عن المألوف في أفلامهنّ شكلاً ومضموناً.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض فلسطين

al-monitor
نزع سلاح "حماس" على رأس أهداف صفقة القرن
عدنان أبو عامر | غزّة | فبر 14, 2020
al-monitor
عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
al-monitor
جدار مصريّ جديد على الحدود مع غزّة لمنع تسلّل المتشدّدين
رشا أبو جلال | سيناء | فبر 14, 2020
al-monitor
الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020