بيع الجنسيّة المصريّة مقابل أموال يثير انقساماً داخل المجتمع

القاهرة — أثار المشروع، الّذي طرحته الحكومة لتعديل قانون الجنسيّة، حالاً من الجدل والخلاف داخل المجتمع وأروقة مجلس الشعب، الّذي انقسم حول مدى جدوى هذا المشروع، إذ هناك من رأى أنّه سيحلّ أزمة توفير العملة الصعبة في البلاد، بينما رأى آخرون أنّ الجنسيّة المصريّة يجب ألاّ تباع بأموال. تقدّم الخبير الإقتصاديّ سامح صدقي بمشروع قانون إلى مجلس الوزراء لتعديل أحكام القانون رقم 89 لسنة 1960...

al-monitor .

المواضيع

nationalism, imf, foreign investment, egyptian parliament, egyptian economy, egyptian constitution, citizenship in egypt

أغس 15, 2016

القاهرة — أثار المشروع، الّذي طرحته الحكومة لتعديل قانون الجنسيّة، حالاً من الجدل والخلاف داخل المجتمع وأروقة مجلس الشعب، الّذي انقسم حول مدى جدوى هذا المشروع، إذ هناك من رأى أنّه سيحلّ أزمة توفير العملة الصعبة في البلاد، بينما رأى آخرون أنّ الجنسيّة المصريّة يجب ألاّ تباع بأموال.

تقدّم الخبير الإقتصاديّ سامح صدقي بمشروع قانون إلى مجلس الوزراء لتعديل أحكام القانون رقم 89 لسنة 1960 المتعلّق بدخول وإقامة الأجانب في مصر، والقانون رقم 26 لسنة 1975 في شأن منح الجنسيّة. وفي هذا الإطار، قال سامح صدقي لـ"المونيتور": إنّ المقترح ينصّ على أنّ الشخص الراغب في الحصول على الجنسيّة يقوم بإيداع وديعة في أحد البنوك المصريّة بمبلغ 500 ألف دولار، ولا يحقّ له استردادها في حال منح الجنسيّة.

وأشار إلى أنّ الفترة الّتي يحصل فيها الشخص على الجنسيّة تستغرق خمس سنوات. وفي حال رفض الطلب، يستردّ هذه الأموال، وقال: إنّ الموافقة على مقترح منح الجنسيّة تستلزم تغيير مادّة منح الجنسيّة في الدستور ومادّة في قانون الاستثمار بحيث يحقّ للمستثمر في حال إيداعه أموالاً أن يحصل على الجنسيّة إذا اتّفق مع الشروط الّتي ستضعها الحكومة.

وأكّد أنّ هناك نحو 5 ملايين مغترب يعيشون  الآن في مصر ما بين عراقيّين وسوريّين وليبيّين، فضلاً عن نحو 4 ملايين سودانيّ جاءوا إلى مصر منذ عهد الرئيس جعفر النميري. وكلّ هذه الجنسيّات تشارك المصريّين في الدعم، الّذي يحصلون عليه من بترول وكهرباء وعيش وموادّ تموينيّة.

وفي حديثه لـ"المونيتور"، أشار إلى أنّ هذا القانون معمول به في العديد من الدول، الّتي تشجّع الاستثمار منها الولايات المتّحدة الأميركيّة وكندا، لافتاً إلى أنّه تقدّم بهذا المقترح إلى حكومة دبي خلال الأزمة الماليّة العالميّة قبل سنوات، حيث كان يعمل مستشاراً لديها، وكانت هناك موافقة مبدئيّة، إلاّ أنّ أعداد الّذين سيسمح لهم بالحصول على الجنسيّة كانت تزيد عن سكّان الإمارة الأصليّين، ممّا جعل حكومة دبي ترفض الاقتراح.

وأكّد صدقي أنّ من بين هذه الأعداد هناك نحو 100 ألف شخص لا مشاكل أمنيّة لديهم ويريدون الحصول على الجنسيّة المصريّة، ممّا يعني أن تدخل خزينة الدولة 50 مليار دولار، تغنيها عن أيّ قروض أو شروط تفرض من قبل صندوق النقد الدوليّ، الّذي تتفاوض معه مصر حاليّاً.

تتفاوض مصر حاليّاً مع صندوق النّقد للحصول على قرض بـ5 مليار دولار لتغطية العجز، الّذي يواجه ميزانيّة الدولة وتزايد مع تراجع الحركة السياحيّة وانخفاض عائدات السياحة.

وأشار صدقي لـ"المونيتور" إلى أنّ هذا المقترح أقرّه بالفعل مجلس الوزراء، وهو يحتاج إلى موافقة مجلس الشعب، وقبله مجلس الدولة قبل أن يقرّ ويطبّق فعليّاً، مؤكّداً أنّ المشروع ليس كما تمّ التّرويج له من قبل المعارضين بأنّه يمنح الجنسيّة لأيّ شخص مقابل المال، إذ لن يتمّ المنح إلاّ بعد الاستعلام الأمنيّ من كلّ الجهات المختصّة عن الشخص الّذي يريد الحصول على الجنسيّة وكلّ أقاربه حتّى الدرجة الرابعة، وقال: من ضمن الأوراق الّتي يجب أن تتوافر ويقدّمها من يريد الحصول على الجنسيّة بيان بحركة السفر إلى الدول الّتي زارها خلال العشر سنوات قبل تقدّمه بطلب الحصول على الجنسيّة.

أضاف: إنّ صاحب طلب الجنسيّة إذا ارتكب أيّ جريمة من الجرائم المخلّة بالشرف أو بالتخابر مع أيّ دولة أجنبيّة ضدّ مصر أو حصل على جنسيّة أخرى يحقّ لمصر أن تسحب منه الجنسيّة من دون إخطار.

وأكّد أنّ المقترح لن يساوي بين المتقدّمين للحصول على الجنسيّة حتّى مع دفع الأموال المطلوبة، مشيراً إلى أنّ هناك نقاطاً ستمنح إلى المتقدّم بحيث يحصل المتقدّم من الحاصلين على شهادة الدكتوراه تقويماً أعلى من الحاصل على الماجيستير، وهكذا حتّى يتمّ انتقاء الأفراد وتطعيم المجتمع بأفضل العناصر من الجنسيّات الأخرى.

واستبعد صدقي أن يتيح هذا القانون فرصة لدخول عناصر مطلوبة أمنيّة أو لها أيّ علاقة بمنظّمات إرهابيّة، وقال: هؤلاء الأشخاص يستحيل أن يتقدموا بطلبات رسميّة للحصول على جنسيّة ويعرّضوا أنفسهم لاستعلام أمنيّ، إذ يفضّلون البقاء في الخفاء، وقال: هناك الكثير من الليبيّين والعراقيّين والسوريّين لديهم أموال، وهناك من استثمر في مصر بمشاريع مختلفة ويريد أن يحقّق الاستقرار له ولأولاده بالحصول على الجنسيّة المصريّة.

خلال السنوات الثلاث الماضية، بعد أن اجتاحت الثورات العربيّة الأخيرة المنطقة، انتشرت مجموعات من السوريّين وافتتحت مشاريع في مدينة 6 أكتوبر غرب العاصمة. كما يتركّز الليبيّون في الإسكندريّة والساحل الشماليّ وبرج العرب وتملّكوا الكثير من الوحدات العقاريّة في هذه المناطق.

وأكّد صدقي أنّ هناك مستثمرين سوريّين، منهم صاحب مصانع "قطونيل" للملابس الشهيرة في مصر، حيث يتواجد منذ عشرين عاماً ويريد أن يحصل على الجنسيّة المصريّة مقابل أيّ ثمن تطلبه الحكومة.

ومن جهته، رفض عضو مجلس النوّاب عن قائمة "في حبّ مصر" علاء عبد المنعم اقتراح الجنسيّة مقابل المال، إذ قال في حديثه لـ"المونيتور": هناك دول عدّة في الإتّحاد الأوروبيّ، ومنها البرتغال، قبرص ومالطة تمنح الجنسيّة مقابل المال.

وسأل: "لماذا يفضّل أيّ شخص أن يحصل على جنسيّة مصريّة، في حين يمكنه أن يحصل على جنسيّة أيّ دولة من هذه الدول ويتمتّع بمزايا الانضمام إلى الإتّحاد الأوروبيّ؟.

وقال: من يفضّل الحصول على الجنسيّة المصريّة من المؤكّد أنّه يعرف أنّ هذه الدول سترفضه لسبب أمنيّ، ويفضّل الحصول على الجنسيّة المصريّة لأهداف غير معلنة.

وأشار إلى أنّ هذا القانون سيجلب إلى مصر مطاريد العالم" من العناصر المطلوبة أمنيّاً، وقال: إنّ تطبيقه سيغيّر تركيبة المجتمع السكانيّة، مطالباً بأن توضح الحكومة أمام الرأي العام دراستها حول هذا المشروع وحول عدد الأفراد الّذي يمكن أن يتقدّم بطلبات للحصول على الجنسيّة، وكم هي الحصيلة المتوقّع الحصول عليها من تطبيق هذا القرار.

وبدوره، قال رئيس لجنة الإسكان في مجلس النوّاب النائب معتزّ محمود خلال حديثه لـ"المونيتور": إنّ هذا المقترح لا يعدّ اختراعاً مصريّاً، إذ أنّه مطبّق في العديد من بلدان العالم.

وتوقّع أن يجذب هذا القانون، في حال إقراره، ما لا يقلّ عن 50 ألف فرد، ممّا يعني أنّ الدولة يمكن أن تحصل على 250 مليار دولار، مؤكّداً أنّ هذا القانون لن يمثّل خطورة على الأمن القوميّ كما يردّد البعض، إذ أنّ الجنسيّة لن تمنح لأيّ فرد، إلاّ بعد إتّخاذ كلّ الإجراءات الأمنيّة للاستعلام عنه. وبالتّالي، ستضمن الدولة عدم تسلّل أيّ عناصر إرهابيّة إليها.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو