عقبات في طريق "المسيح" إلى أرض مصر

يواجه القائمون على إنتاج فيلم المسيح والآخر للسيناريست الراحل فايز غالي، مشاكل تعرقل تصوير الفيلم في مصر. وهو الفيلم الأوّل من نوعه الذي يحكي رحلة مجيء المسيح في مرحلة الطفولة إلى مصر، والتي امتدّت من أقاصي الصعيد حتّى وادي النيل. "المونيتور" حاور مخرج الفيلم أحمد ماهر حول آخر ما تمّ التوصّل إليه.

al-monitor .

المواضيع

freedom of speech, filmmaking in egypt, film, coptic christians, christians in the middle east, christians in egypt, christianity, al-azhar

أغس 25, 2016

قرّر المخرج أحمد ماهر أن يصوّر فيلم المسيح والآخر، والذي كتبه السيناريست الراحل فايز غالي قبل سنوات من وفاته، خارج مصر، إذا واجه اعتراضات من الأزهر على تصويره، على الرغم من أنّه يفضّل التصوير في مصر.  وأشار في حواره مع "المونيتور" إلى أنّ اختيار الممثّلين سيعلن في غضون شهر، مشيراً إلى أنّ هناك بعض الممثّلين المصريّين الذين من الممكن أن يشاركوا في هذا العمل الضخم، والذي ستقترب تكلفته من نحو 50 مليون دولار.

المونيتور: ما الذي يقدّمه فيلم المسيح والآخر؟

المخرج أحمد ماهر: الفيلم يتناول مرحلة لم يتحدّث عنها أيّ فيلم آخر تناول حياة المسيح على مستوى العالم، حيث يتحدّث عن فترة حياته في مرحلة الطفولة، عندما جاء كطفل مع السيّدة مريم وتنقّلا داخل مصر.

المونيتور: لماذا تأخّر فيلم المسيح والآخر، على الرغم من كتابة السيناريو الخاصّ به منذ سنوات؟

ماهر: وقّعت عقد تنفيذ الفيلم كمخرج منذ عام 2010، لتنفيذ السيناريو الذي كتبه فايز غالي، لكنّ المسؤولين عن الإنتاج وقتها اقترحوا وجود سيناريست أجنبيّ. وبالفعل كتب أحد كتّاب السيناريو نسخة جديدة، لكنّني كنت مصمّماً على تنفيذ النسخة التي كتبها فايز غالي لأنّني أرى أنّها الأفضل.

المونيتور: وما الذي حدث بعد ذلك؟

ماهر: عرفت أنّ الأزهر يعارض وجود الفيلم، ولا أعرف لماذا، على الرغم من أنّ الفيلم لن يجسّد المسيح في شبابه، كما أنّ الكنيسة في عهد البابا شنودة الثالث لم تعارض ظهور الفيلم، ووافقت عليه. فالفيلم سينتهي عند خروج المسيح من مصر ودخوله إلى بيت لحم.

المونيتور: وما الذي حدث بعد الرفض؟

ماهر:  توقّف العمل وعرفت أنّ غالي كان معترضاً على وجود السيناريست الأجنبيّ، خوفاً من تدخّله في سياق الفيلم، كما أنّه تخوّف من أنّ وجود مموّل آخر يهوديّ يغيّر من سياق الفيلم. وأخيراً، علمت أنّ ورثة فايز غالي رفعوا قضيّة على المنتج محمّد جوهر، باعتبار أنّ حقّ امتلاكه للسيناريو انتهى لأنّه لم يدخل حيّز التنفيذ، وبالتالي فإنّ حقّ الفيلم الآن مملوك من قبل الورثة.

المونيتور: ما الهدف من كتابة السيناريو كما قال لك مؤلّفه فايز غالي؟

الفيلم يريد أن يبلغ العالم أنّ مصر بلد آمنة، وأنّها رمز للتسامح، واحتضنت المسيح  وأمّه وحمتهما، على الرغم من مطاردة الرومان واليهود لهما.

المونيتور: ما الذي سيحدث إذا أعلن الأزهر صراحة رفضه تصوير الفيلم؟

ماهر: سأتّجه إلى تصوير الفيلم خارج مصر، في دول السودان، ولبنان، والأردن. أنا أستغرب أن يرفض الأزهر تنفيذ الفيلم، هو يرفض تصوير المبشّرين بالجنّة، والأنبياء. لكنّ  الفيلم لن يجسّد المسيح في شبابه، هو فقط يصوّره كطفل في بداية حياته.

المونيتور: ما وجه الخلاف بين النسخة التي كتبها غالي وبين نسخة السيناريست الأجنبيّ؟

ماهر: النسخة التي كتبها المؤلّف الأجنبيّ تظهر فيها الصورة في العصر الحديث، ثمّ تعود إلى عصر ميلاد المسيح ورحلته في مصر، لكنّني أرى أنّه لا داعي لظهور العصر الحاليّ، فالفيلم يتناول حياة المسيح في المهد.

المونيتور: هل ستجد صعوبة في ذلك؟

ماهر: طبعاً، أنا أفضّل التصوير داخل مصر. فمن الصعب إيجاد بيئة مشابهة لوادي النيل، حتّى في السودان، كذلك البيئة الصحراويّة التي سارت فيها العائلة المقدّسة بداية من أسيوط، وحتّى القاهرة. وما زلت أتمنّى أن أصوّر هذا الفيلم في مصر، لأنّ التصوير يعني دعاية إيجابيّة كبيرة لمصر، كما أنّ القائمين على صناعة السينما سيستفيدون من وجود هذه التجربة في مصر، وسيكون علامة فارقة في تاريخ السينما المصريّة. لقد قرّرت أن أنفّذ هذا الفيلم، وأنا على ثقة بأنّه سيكون بمثابة إبداع فنّي.

المونيتور: لكن لماذا ستتمّ الاستعانة بممثّلين أجانب في الفيلم؟

ماهر: لأنّنا نريد أن يكون الفيلم فيلماً عالميّاً، لا يشاهده الناطقون بالعربيّة فقط.

المونيتور: وكم سيكلّف إنتاج الفيلم؟

ماهر: أعتقد أنّ تكلفته لن تقلّ عن 50 مليون دولار، لكنّ التمويل لا توجد فيه مشكلة. هناك جهّات كثيرة مستعدّة لتمويل الفيلم.

المونيتور: ألا ترى أنّ التكلفة مرتفعة؟

ماهر: الفيلم سيكون مكلفاً جدّاً، لأنّنا سنتناول معارك الرومان، والديكور الذي سيتمّ تصميمه ليلائم هذه الحقبة سيكون مكلفاً، والفكرة التي يتناولها الموضوع ستكون مثيرة .

المونيتور: وماذا تتوقّع لهذا الفيلم؟

ماهر: أتوقّع أن يحقّق نسبة مشاهدة عالية في دول العالم وليس في العالم العربيّ فقط، لأنّ القصّة التي نقدّمها لم يتمّ تناولها من قبل.

المونيتور: ومن هم النجوم المرشّحون للفيلم؟

لا أستطيع الإفصاح عنهم الآن قبل توقيع العقود معهم، ننتظر الردّ من الأسماء المرشّحة خلال شهر.

المونيتور: وهل سيكون هناك ممثّلون عرب في الفيلم؟

ليدنا ترشيحات لنجوم مصريّين منهم عمرو واكد، وأسر ياسين، ومحمود حميدة.

المونيتور: وماذا عن الطفل الذي سيجسّد شخصيّة المسيح؟

سيتمّ القيام باختبار تصوير وجلسات لترشيح أطفال من دول العالم، لاختيار أفضل الوجوه، وسنحتاج إلى طفلين لأنّ الفيلم سيتناول مراحل عمريّة مختلفة للمسيح في مرحلة طفولته.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو