كيف تعاملت الدراما السورية مع ما يجري في سوريا

بعد أن انتشرت الدراما السوريّة عربيّاً في شكل كبير على أبرز القنوات التلفزيونيّة، بدأت تتوجّه إلى تسويق رؤية النظام السوريّ من خلال المسلسلات المنتجة في الداخل السوريّ. كما حاولت الأعمال الّتي أنتجت في الخارج أن تكون متوازنة من أجل تأمين التسويق لها.

al-monitor .

المواضيع

tv, syrian regime, syrian opposition, syrian media, freedom of expression, film, bashar al-assad, actor

يول 3, 2016

اسطنبول - برزت الدراما السوريّة على الشاشات العربيّة في شكل ملحوظ خلال السنوات العشر الأخيرة حتّى باتت الأولى عربيّاً، بحسب ما قاله وزير الإعلام السوريّ عمران الزعبي خلال لقائه مع الممثّلة الأميركيّة كارلا أورتيز في 20 أيّار/مايو الماضي في العاصمة السوريّة دمشق.

لقد لمعت المسلسلات السوريّة في شكل كبير على القنوات العربيّة، وخصوصاً المسلسلات الّتي تتحدّث عن البيئة الشاميّة والتاريخ السوريّ مثل مسلسل "باب الحارة" في جزئه الثامن، الّذي بدأ إنتاجه في عام 2006 ولا يزال مستمرّاً في شكل سنويّ حتّى هذا العام، رغم الإنتقادات الكبيرة الّتي يتعرّض لها من قبل السوريّين الّذين باتوا يرونه أنّه يشوّه صورة التاريخ السوريّ ويظهره على غير ما كان عليه، لكنّه ما زال المسلسل الأكثر شهرة في الوطن العربيّ.

ومع اندلاع الثورة السوريّة في آذار/مارس من عام 2011 كان قد التحق فيها عدد من الممثّلين السوريّين، كما غيرهم من فئات المجتمع كالفنانين والاطباء والعاطلين عن العمل،وكان هذا سبب إعتقال العديد منهم وإبعاد بعضهم الآخر عن الشاشات والأعمال الفنيّة. كما قامت نقابة الفنّانين السوريّة التابعة للنظام بفصل مئات الفنّانين في شكل متتالٍ من الّذين ندّدوا بممارسات النظام ووقفوا ضدّه، وقالت الممثّلة السوريّة سوسن أرشيد من العاصمة الفرنسيّة باريس في حديث لـ"المونيتور" عبر "سكايب": "النظام سمّانا معارضين لمجرّد وقوفنا بجانب مطالب الشعب بالحريّة والمساواة. أنا لا أملك أيّ توجّه سياسيّ، وإنّما أتصرّف وفق مبادئ الإنسانيّة والعدالة، وذلك لما نعرفه من نظرة الشعب لنا بأنّه ينتظر منّا كلمة حقّ عمّا يجري من اعتقالات وقتل بحقّه. وتمّت تسميتنا بالخائنين وأعداء البلد، وبدأت حملات تحريضيّة ضدّنا، فنحن خسرنا وجودنا في بلدنا لأنّنا تكلّمنا كلمة حقّ في وجه النظام، فهذه هي الخسارة الحقيقيّة، ولا أستطيع أن أصف ابتعادي عن العمل الفنيّ بالخسارة، إلاّ أنّ هناك سوريّين خسروا حياتهم أو أولادهم".

وتابعت سوسن أرشيد حديثها حول ما آل إليه واقع الدراما في سوريا، وقالت: "الدراما الآن أصبحت موجّهة بهامش حريّة بسيط وخطوط حمراء كثيرة غير مسموح بتجاوزها، وكلّ ذلك بما يخدم النظام، وتتعامل مع ما يجري في البلد وفق روايته، وفيها تخبّط في الروايات، وتخبّط بين نكران الطرف الآخر أو الإعتراف به جزئيّاً، ويأتي هذا التخبّط بسبب الإملاءات الأمنيّة. وبالتّالي، أنا لا أستطيع أن أقوم بأيّ عمل يتمّ تصويره تحت سلطة النظام لأنّه سيملي عليّ ما أقوله."

وتمنّت أرشيد في ختام حديثها مع "المونيتور" أن تشارك في أفلام تصوّر حقيقة ما يجري بسوريا، وقالت: "إنّ ما يجري في البلد من تراجيديا هو أكبر من أن يصوّر في أيّ مسلسل".

لقد تنوّعت المسلسلات السوريّة وخرجت بالعشرات، وكان إنتاجها بين الداخل السوريّ أو الدول العربيّة، ممّا أعطاها تنوّعاً في النظرة لما يجري بسوريا. وفي هذا السياق، تحدّث "المونيتور" مع الممثّل السوريّ والمخرج المسرحيّ ماهر صليبي من الإمارات العربيّة المتّحدة عبر سكايب فقال: "كان هناك نوعان من الدراما، الأوّل تمّ إنتاجه خارج سوريا وهو قليل جدّاً، ويحاول أن يكون محايداً نوعاً ما لأسباب تسويقيّة. ولقد حاولت كوادر غادرت البلد العمل على تصوير ما يجري في سوريا، إلاّ أنّ الأعمال بمعظمها الّتي تفعل ذلك لا يتمّ شراؤها بشكل جيّد. أمّا النوع الثاني فأنتج في الداخل السوريّ، وكان محصوراً بما يريده النظام السوريّ بأنّ الحياة طبيعيّة وتمّ إنتاج قصص حبّ وعلاقات جنسيّة وحياة جامعيّة، بعيداً عن الوجع السوريّ".

وأكّد ماهر صليبي جودة الكوادر الفنيّة السوريّة، لافتاً إلى أنّها جيّدة جدّاً، وحقّقت أعمالاً مهمّة خلال السنوات السابقة، وقال: "بعض هذه الكوادر ما زال يعمل في سوريا. أمّا البعض الآخر فغادرها وانتشر في الوطن العربيّ، ويحاول بعض الفنّانين إيجاد مكان لهم في الدراما، حتّى ولو كان على حساب فكره أو موقفه، نظراً لعدم قدرته على العودة إلى وطنه بسبب آرائه السياسيّة".

وأشار إلى أنّ عندما تنتهي المأساة السوريّة ستكون هناك أهميّة كبيرة للموضوع السوريّ وستخرج قصصاً وحكايات كثيرة من الحياة اليوميّة السوريّة، وستكون أقوى وأمكن نتيجة التجربة الحقيقيّة الّتي مرّت على سوريا.

لقد غلب الطابع الموالي على المسلسلات السوريّة المنتجة في الداخل تحت رقابة أجهزة الأمن السوريّة، والّتي كانت تشوّه صورة المعارضة، لاغية المعارضة المعتدلة من الوجود لتصوّر أنّ كلّ من يقفون ضدّ النظام هم عبارة عن إسلاميّين متشدّدين وحاملي سلاح، موجّهة خطاباً إلى المؤيّدين لنظام الرئيس بشّار الأسد بأنّ ما يجري عبارة عن أعمال تخريبيّة.

وبدوره، قال المخرج السوريّ عبد الرّحمن دندشي، الّذي يعمل في شركات إنتاج أجنبيّة ويقدّم برنامج حمصوود الناقد، لـ"المونيتور" عندما التقاه في اسطنبول: "الدراما السوريّة أصبحت غير موجّهة لأيّ أحد حاليّاً، فهي فقط تعمل على توسيع الفجوة بين طرفيّ النزاع نتيجة إنكار الواقع وأخذها المثال المتطرّف من جانبي الصراع. لقد تطوّرت الدراما السوريّة من ناحية الجودة بسبب استخدام كاميرات ومعدّات حديثة. أمّا من ناحية القيمة الفنيّة فتراجعت بسبب سطحيّة تناول المواضيع. كما أنّ الدراما قبل الثورة كانت أنضج وتتناول مواضيع قريبة إلى الواقع، في حين أصبحت بعدها أفقر واتّجهت نحو تسويق رؤية سياسيّة واضحة تابعة للنظام. كما خرج عدد كبير من الفنّانين من البلد ممّا خلق ثغرة فنيّة ملأها أشخاص لا يحملون الخبرة الكافية".

انعكست الثورة في سوريا على كلّ نواحي الحياة السياسيّة منها والإجتماعيّة، وكذلك الفنيّة الّتي عكستها على شاشات التلفاز في إطار ممنهج لنشر توجّهات معيّنة من النظام السوريّ، في حين تفتقر المعارضة السوريّة إلى أيّ عمل فنيّ رسميّ يبثّ فكرها أو أهدافها أو تسويق نفسها إعلاميّاً.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو