" أطفال الشوارع ".. فريق فني ينتظر أعضائه عقوبة السجن 5 سنوات بتهمة اهانة الرئيس ومؤسسات الدولة

آثار قرار النيابة المصرية بحبس غالبية أعضاء فريق "أطفال الشوارع"، لمدة خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات بتهم  التحريض على التظاهر والترويج لأفكار"إرهابية اهانة رئيس الجمهورية بعد نشر فيديو غنائي ساخر لهم يطالبون فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالرحيل  ، جدلا واسعا و غضب الكثير سواء من معارضين للرئيس أو أعلامين مؤيدين له وترحيب آخرين . وتتكون فرقة أطفال الشوارع من 6 أفراد يقدمون عروض...

al-monitor .

المواضيع

satire, humor, freedom of expression, egyptian youth, egyptian society, censorship, arrest, abdel fattah al-sisi

ماي 18, 2016

آثار قرار النيابة المصرية بحبس غالبية أعضاء فريق "أطفال الشوارع"، لمدة خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات بتهم  التحريض على التظاهر والترويج لأفكار"إرهابية اهانة رئيس الجمهورية بعد نشر فيديو غنائي ساخر لهم يطالبون فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالرحيل  ، جدلا واسعا و غضب الكثير سواء من معارضين للرئيس أو أعلامين مؤيدين له وترحيب آخرين .

وتتكون فرقة أطفال الشوارع من 6 أفراد يقدمون عروض مصورة عن طريق تصويرهم " سيلفي " وهم ينتقدون بشكل ساخر سواء بالغناء أو التمثيل ، وجاءت فكرة تكوين الفريق بعد ورشة تمثيل جمعتهم في مركز الجيزوت لمدة عام ، فقرروا تكوين فريق يقدم عروض تمثيلية وغنائية في الشوارع ، وتقديم عروض ساخرة عن مختلف القضايا سواء فنية أو سياسية أو اجتماعية مثل قضية سد النهضة الإثيوبي ، و كيفية تناول السينما العالمية مصر وكان عنوان الفيديو " مصر في هوليود "، وإعلانات زمان ، وكان فريق أطفال الشوارع يتعرض إلي مضايقات أمنية في كثير من عروضه ، لكن السبب وراء القبض على أغلبية أعضاء الفريق مقطعين مصورين لهم انتقدوا فيهما الرئيس عبد الفتاح السيسي وهما  مقطع " السيسي جابنا ورا "  والأخر " عبيد البيادة "، في البداية تم القبض على أحد أفراد الفريق وهو عز الدين خالد التحريض على التظاهر، ونشر فيديوهات على الانترنت تتعرض لمؤسسات الدولة، و اهانة رئيس الجمهورية ،  ليتم القبض على آخرين من أعضاء الفريق ، وأصدرت النيابة قرار بحبسهم 15 يوم على ذمة التحقيقات ، وأغلقت الصفحة الرسمية لفريق أطفال الشوارع على الفيس بوك بعد القبض على اغلب أعضاء الفريق .

وأنتقد الكثير قرار القبض على فريق أطفال الشوارع منهم الإعلامي عمرو أديب والمعروف بتأييده للرئيس السيسي ، وقال أديب في برنامجه ( القاهرة اليوم ) " أن  أجهزة الأمن بدلا من مراقبة الجهاديين  قامت بالقبض على  فرقة أطفال الشوارع، وأن مستقبل هؤلاء الشباب أنتهي ، بعد قرار حبسهم على ذمة التحقيقات واختلاطهم بتجار المخدرات أو الجهاديين ، هؤلاء الشباب أصبحوا مشروع جهادي هم وأصحابهم وأسرتهم " .

و أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة بعنوان ( كاميرا التليفون بتهزك ) للتضامن مع «أطفال الشوارع» وشارك في هذه الحملة عدد من السياسيين، والإعلاميين، والفنانين، كان أبرزهم الناشط زياد العليمي، والإعلامي الساخر باسم يوسف، والفنان عمرو واكد، حيث التقطوا صور «سيلفي» لأنفسهم على طريقة أعضاء «أطفال الشوارع»، وقاموا بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بالحرية لجميع أعضاء الفرقة.

وأطلق عدد من المثقفين بيان إلكترونياً يطالبون فيه  بالإفراج الفوري وغير المشروط  لأعضاء  فريق "أطفال شوارع، وإسقاط كافة التهم عنهم، وقال الموقعون على البيان « وفاءً لحريتنا ولإنسانيتنا وللمستقبل. نطالب بإطلاق أبسط حقوق الإنسان اليومية وهي حقه في الضحك، السلوك الأشهر للمصريين والذي افتقدوه في السنوات الأخيرة تحت وطأة التخويف وشعارات محاربة الإرهاب والحفاظ على الأمن" ,

وانتقد الموقعون على البيان قرار حبس أعضاء الفريق قائلين  " في اللحظة نفسها التي كان ينتظر فيها عدد من أعضاء الفريق أشكالاً من التكريم المسرحي باستلام جوائز من جامعاتهم، والمشاركة في مهرجان للمسرح بباريس، يقضي أعضاء الفريق أيامهم في الحبس في انتظار مزيد من التنكيل لممارستهم حقهم في الضحك،  ومن أبرز الموقعين على البيان هم عماد أبو غازى وزير الثقافة الأسبق و النائب خالد يوسف والفنان خالد أبو النجا وغيرهم من الشخصيات العامة والسياسية .

ورحب الإعلامي أحمد موسي والمعروف بتأييده للرئيس السيسي و وزارة الداخلية وهجومه الشرس على معارضيهم بقرار حبس أعضاء فرقة أطفال الشوارع، حيث قال في برنامجه (على مسئوليتي ) " أنهم  محرضون ضد الدولة المصرية ، وما فعلوه ليس  حرية رأي، فهم لا يحترمون  الجيش و الوطن".

وهاجم محمد نبوي المتحدث باسم حركة تمرد في تصريحات له  أعضاء فرقة أطفال الشوارع قائلا " كثير من الشباب الفاضيين، بيمسكوا كاميرا، ويقولوا أي كلام لإرسال فكرة أو أجندة سياسية تخدم فكرهم الذي جاءوا به من الخارج».

وعلق طارق العوضى محامي فرقة أطفال الشوارع على قرار حبسهم على ذمة التحقيقات في تصريحات تليفزيونية له" نحن في حالة من الغلق التام للمناخ العام بشكل واضح، نحن أمام دولة بوليسية بشكل ممنهج وليس عشوائي، ما يحدث على الأرض أنه يُتم استبدال قرارات الاعتقال بقرارات الحبس الاحتياطي" .

وأضاف العوضى: «شباب (أطفال شوارع) وجه لهم تُهم، نشر فيديوهات مسيئة للدولة، والتحريض على التجمهر، والتحريض على التظاهر، رغم عدم وجود  جريمة اسمها تحريض على التجمهر أو التظاهر، والنيابة أصدرت أمر بالإفراج عنهم  لكن تم فتح التحقيق مرة أخرى معم  وإضافة اتهامات جديدة كارثية، وهي الاشتراك مع آخرين في إنشاء جماعة غرضها هدم المبادئ الأساسية للدولة، والاشتراك مع آخرين في إذاعة أخبار كاذبة لتكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة، والتحريض على قلب نظام الحكم».

وكشف المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الأسبق في تصريحات لــ( المونتيور )  عن العقوبة المتوقعة لأعضاء فرقة " أطفال الشوارع " حال ثبوت التهم الموجهة لهم وأبرزها اهانة رئيس الجمهورية ومؤسسات الدولة وفقا لقانون العقوبات حسب تعتبر تلك الجرائم جنائية بالسجن من 3 إلي 5 سنوات .

وأكمل الجمل "أن القانون يجرم الألفاظ التي تضمنها  الفيديو المنتشر لهؤلاء الشباب  ويعتبرها جريمة اهانة للرئيس  وهي جريمة تعد من الجرائم الكبرى " . 

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو