أقدم مكتبات فلسطين... محتوى معرفيّ نادر وشاهد على العمارة العثمانيّة

في قلب مدينة نابلس شمال الضفّة تقع المكتبة العامّة الأولى في فلسطين، داخل مبنى عثمانيّ تراثيّ يعود إلى عام 1917، وتضمّ في رفوفها أرشيفاً معرفيّاً نادراً، رغم تأخّرها عن ركب التكنولوجيا.

al-monitor .

المواضيع

palestine, palestinan authority, ottoman empire, library, libraries, jordan, internet, history

أغس 30, 2015

في الطابق الثاني من مبنى مكتبة البلديّة داخل مدينة نابلس في شمال الضفّة الغربيّة، تتصدّر مكتبة العلاّمة الفلسطينيّ قدري طوقان، والّتي تحتوي على أكثر من 5000 كتاب ومرجع ومخطوطة باللّغتين العربيّة والإنكليزيّة، المشهد بالكامل لما تحتويه من كتب نادرة. ليس فقط كتبه، وإنّما مقتنياته الخاصّة الّتي جمعها في حلّه وترحاله بحثاً عن العلم والمعرفة في دول العالم في مجال العلوم والرياضيّات والفلك، إضافة إلى مكتبه وكرسيّه وصوره الّتي جمعته مع زعماء العالم كالملك حسين بن عبد الله ومهاتما غاندي.

طوقان، كان قد أوصى بالتبرّع بكلّ هذه المكتبة إلى مكتبة البلديّة، قبل وفاته في عام 1971، تقديراً منه لدور هذه المكتبة، والّتي كانت المكتبة العامّة الأولى على مستوى فلسطين.

وكانت بلدية مدينة نابلس أسّست المكتبة في عام 1960 بمرسوم ملكيّ من الملك حسين بن طلال ملك الأردن في حينه، كالمكتبة العامّة الأولى في فلسطين، وجمعت في حينه عشرات المخطوطات الأرشيفيّة قبل النّكبة إلى ذلك الحين، في خطوة اعتبرت ثورة ثقافيّة وحضاريّة في المدينة، الّتي كانت تزخر بالمثقّفين والأدباء والمفكّرين في ذلك الحين كطوقان.

وفي هذا المجال، قال مدير المكتبة ضرار طوقان لـ"المونيتور: "كانت هذه المكتبة نقطة تحوّل معرفيّ وحضاريّ، فهي المكتبة العامّة الأولى في فلسطين، الّتي اعتمدت على النّظام العالميّ في تصنيف المكتبات في حينه وهو نظام ديو العشري، وهو ما تزامن مع حركة ثقافيّة فكريّة علميّة في مدينة نابلس".

ولمبنىى المكتبة قصّة أخرى، كما سرد ضرار طوقان، فقد أقامته الدولة العثمانيّة في عام 1917 ليكون مكاناً لراحة كبار الضبّاط العثمانيّين ومبيتهم، في أبعد نقطة من المنطقة الغربيّة في مدينة نابلس، في حينه.

وأشار طوقان إلى أن "هذا المبنى كان في حينه، من أفخم المباني العثمانيّة، وتميّز بحديقته الّتي رتّبت بعناية فائقة، وزرعت فيها الأزهار الّتي جلبت من تركيا في تلك المرحلة، إلى جانب أشجار الخشخاش. ومع الوقت، استخدم المكان كمقرّ لبعض الأحزاب وكدار للسينما ومقرّ لإدارة البلديّة. كما احتوى عائلات تضرّرت بيوتها من جرّاء الزلزال، الّذي ضرب المدينة في عام 1927".

ولفت إلى أنّ "المكتبة تحتوي على مكتبات خاصّة لعلاّمة فلسطينيّين مثل قدري طوقان وراسم سويلم ومحمّد عزّت زعيت، ومكتبة الأسير الفلسطينيّ الّتي تضمّ كتباً كانت في سجني الجنيد ونابلس بعد انسحاب القوّات الإسرائيليّة وقدوم السلطة في عام 1994". وقال: "في المكتبة كتب يزيد عمرها عن 800 عام، كتلك الّتي تتحدّث عن الحدث الشريف والأعشاب والآداب، ومنها ما هو باللّغة الإنكليزية أيضاً، إضافة إلى وجود مليون وثلاثمائة ألف وثيقة، تعود في معظمها إلى العهد العثمانيّ وتبرز دور بلديّة نابلس في حينه، فضلاً عن أرشيف يعود إلى الانتداب البريطانيّ وفترة الاحتلال الإسرائيليّ والحكم الأردنيّ والسلطة الفلسطينيّة".

وتمتاز مكتبة بلدية نابلس بإحتوائها على أرشيف لكل الصحف الفلسطينية التي صدرت في فلسطين تاريخيا و حتى الأن، منها نسخ نادرة للصحف الفلسطينية التي كانت تصدر قبل حرب العام 1948، بعضها يعود للعام 1918.

وتحتوي البلديّة أيضاً على سجّلات المحاكم الشرعيّة للمحكمة الشرعيّة في حيفا ويافا، إلى جانب أرشيف بعض الشخصيّات الفلسطينيّة في تلك الفترة. قبل حرب 1948 وقيام إسرائيل.

من جهته، قال مدير مكتبات جامعة النّجاح المختص بعلم المكتبات الدّكتور هاني جبر: "إنّ مكتبة بلديّة نابلس من المكتبات المهمّة والمميّزة في فلسطين كلّها حتّى الآن، وهي تعدّ من أقدم المكتبات في فلسطين، فبعد تأسيسها انطلقت جمعيّة المكتبات الأردنيّة في عام 1963، وكانت المكتبة الأولى الّتي تدرّب فيها روّاد المكاتب في الأردن وفلسطين. ورغم أهميّة هذه المكتبة وما تحتويه من وثائق ومخطوطات غير موجودة، إلاّ أنّها لا تزال تعتمد النّظام التقليديّ في التّعامل مع ما تحتويه من المراجع و الوثائق ".

أضاف في حديثه مع "المونيتور": "هذه المكتبة كانت منذ تأسيسها وحتّى سنوات طويلة منارة ثقافيّة في الأردن وفلسطين، ويفترض أن يكون الاهتمام بها بالقدر الّذي تستحقّ لتواكب العصر، وتصبح قادرة على مواجهة التطوّر التكنولوجيّ الكبير الحاصل".

وتابع: "يفترض أن تتحوّل هذه الوثائق إلى أرشيف إلكترونيّ لحفظها ومواكبة العصر والتقدّم ولتصبح متاحة لطلاّب العمل من جهة، ولحفظها من التّلف والضياع من جهة أخرى. نحتاج إلى إمكانات وقرار إداريّ رسميّ للنّهوض بهذه المكتبة، حيث لا خدمة إنترنت حتّى الآن سواء أكان في التّصنيف أم في البحث داخل المكتبة، وهو ما يجعلها تتأخّر عن مواكبة ركب التطوّر".

وعن هذا الموضوع، قال طوقان: "إنّ خطّة النّهوض بالمكتبة موضوعة، وهي في طريقها إلى التّنفيذ، فالخطوة الأولى إنشاء موقع ألكتروني للمكتبة ضمن مدرج ضمن موقع للبلديّة على شبكة التّواصل الإلكترونيّ( ، وستليها عمليّة تصنيف إلكترونيّ مع تضمين ملخّص عن كلّ كتاب. وتتضمّن الخطّة أيضاً تحويل كلّ المخطوطات الورقيّة إلى نسخ رقميّة وتحميلها على موقع المكتبة الإلكترونيّ".

واعتبر جبر "هذه الخطط متأخّرة جدّاً، مقارنة مع حجم المعرفة ومكانة المكتبة المتقدّمة تاريخيّاً، وأعتبر جبر إن مكانه المكتبة المعرفية بما تحتويه من مراجع ووثائق كانت تستحق التركيز عليها و تطويرها من فترة طويلة".

وقال: "يجب أن تكون الخطة شاملة لتحديث المكتبة وربطها بالمكتبات الأخرى في فلسطين، بحيث يستطيع كلّ طلاّب العلم والباحثين الوصول إلى الكنوز المعرفيّة الموجودة فيها بسهولة".

ورغم هذا التّأخير في عصرنه المكتبة، إلاّ أنّ الدراس والباحث في فلسطين لا يجد بديلاً عن العودة إلى مخطوطاتها وكتبها النفيسة، والاستمتاع بوقت مع طبيعة خلاّبة في حديقتها المطلّة على جبل عيبال.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض فلسطين

al-monitor
نزع سلاح "حماس" على رأس أهداف صفقة القرن
عدنان أبو عامر | غزّة | فبر 14, 2020
al-monitor
عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
al-monitor
جدار مصريّ جديد على الحدود مع غزّة لمنع تسلّل المتشدّدين
رشا أبو جلال | سيناء | فبر 14, 2020
al-monitor
الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020