ذكريات مؤلمة مع عودة 175 جثّة إيرانيّة من العراق

شارك الإيرانيّون صورًا للغطاسين الإيرانيّين من الحرب العراقيّة الإيرانيّة بعد أن أفاد مسؤولون إيرانيّون بأنّ جثث الغطّاسين البالغ عددهم 175، والذين زُعِم أنهم دُفِنوا أحياء في الحرب، قد أعيدت إلى إيران.

al-monitor .

المواضيع

sacred defense, martyrs, karbala, islamic revolutionary guard corps, iranian divers, iranian soldiers, iran-iraq war

ماي 21, 2015

قال الجنرال سيد محمد باقر زاده، قائد اللجنة المعنيّة بالبحث عن المحاربين القدماء المفقودين في القوات المسلّحة التابعة لجمهوريّة إيران الإسلاميّة، إنّ جثث الغطاسين الإيرانيّين البالغ عددهم 175، والذين زُعِم أنهم دُفِنوا أحياء وهم مكبّلو الأيدي في خلال الحرب العراقيّة الإيرانيّة، قد أعيدت من العراق. أثار الخبر موجة من التعاطف على مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانيّة، وشارك كثيرون الصور الأخيرة للغطاسين قبل اختفائهم في العام 1986.

وفي خلال مراسم أقيمت تكريمًا لعودة الجثث إلى إيران في 18 أيار/مايو، قال باقر زاده، "إنّ جثث الشهداء الـ175 التي دخلت البلاد اليوم تعود لغطاسي الجمهوريّة الإسلاميّة الذين شاركوا في 'الدفاع المقدّس' [الحرب العراقيّة الإيرانيّة]، والذين استشهدوا بعد أن كبّل البعثيّون أيديهم في عمليات كربلاء 4". وأضاف، "اكتشفنا أنّ بعض الجثث لم تحمل أيّ إصابات، وأدركنا أنّهم دُفِنوا أحياء".

وبحسب باقر زاده، جرى إحضار الجثث إلى إيران من شلمجه، وهي مدينة تقع في محافظة خوزستان الإيرانيّة الجنوبيّة الغربيّة على الحدود الإيرانيّة العراقيّة. كانت هذه المدينة أحد أهمّ مواقع الغزو العراقي لإيران الذي أشعل في العام 1980 أطول حرب شهدها القرن العشرون. وإنّ عمليّة كربلاء 4، التي فُقِد فيها الغطاسون بالقرب من مجرى شطّ العرب المائي، جرت في المراحل الأخيرة للحرب التي دامت ثماني سنوات. مني الإيرانيّون بخسائر كبيرة في هذه العمليّة التي استمرّت لثلاثة أيام، وذلك بشكل أساسي بسبب الاستخدام المكثّف للحرس الثوري الإيراني وقوات الباسيج المتطوّعة للدفع إلى الداخل العراقي في وجه أسلحة الجيش العراقي المتقدّمة.

في مقابلة مع وكالة أنباء فارس في العام 2011، قال الجنرال عبد الله أراغي، الذي شارك في عمليّة كربلاء 4، إنّها "كانت العمليّة الأكثر ألمًا وصعوبة في الدفاع المقدّس". مهدّت هذه العمليّة الطريق لعمليّة كربلاء 5 في العام 1987 التي أصبحت المعركة الأكبر في الحرب والتي خسر فيها الطرفان عشرات آلاف الجنود.

للحرب العراقيّة الإيرانيّة دلالات عاطفيّة قويّة لكلّ من جمهوريّة إيران الإسلاميّة والشعب الإيراني، وقد تفاعلت وسائل التواصل الاجتماعي الإيرانيّة بشدّة مع الخبر. قام كثيرون بتغريد الخبر على هاشتاغ #175شهيدًا و#مكبلي_الأيدي.

قام الفنان سيد عباس عماد هاغي برسم غطّاس واحد تحت الماء مع الرقم 175 على صدره، وأفيد بأنّ هاغي قال عن التصميم، "عندما رسمت ذلك للمرة الأولى، كبّلت يديه. لكنني خفت. حتّى تكبيل يدي شخص في [العالم الافتراضي] أمر مرعب، فكيف بالأحرى في الحقيقة".

شارك كثير من الأشخاص رسم هاغي على الفيسبوك، في حين شارك كثيرون غيرهم صورًا للغطاسين على صفحات الفيسبوك الخاصّة بهم؛ وشارك آخرون صورًا للغطاسين بالقرب من جبهة المعركة على تويتر.

كتب على تويتر نيما أكبربور، الصحفي في 'بي بي سي' الناطق بالفارسيّة، "بدأت الحرب عندما دخلت إلى الصف الأوّل، وكنت في الصف الحادي عشر عندما انتهت، لكن يبدو وكأنها لم تنته بعد – فلا تزال تردنا أخبار متعلّقة بها #غطاسون # مكبلي_الأيدي".

لا شكّ في أنّ أخبار الحرب العراقيّة الإيرانيّة لا تنتهي، والمسؤولون في الجمهوريّة الإسلاميّة يبقون ذكرى الحرب حيّة في نفوس الجميع. كان المعتدي هو صدام حسين، وإنّ الولايات المتّحدة، ودول أوروبا الغربيّة والدول العربيّة في الخليج العربي دعموا حسين. هذا الحديث بأنّ إيران تقف في وجه المتنمرين حول العالم لا يزال حديثًا مهمًا. وحتّى من دون الإعلام الإيراني والمراسم التي تخلّد ذكرى الحرب، تتواصل أخبار عودة جثث المحاربين القدماء من العراق، ويتمّ بانتظام تحديث الموقع الالكتروني المخصّص لإيجاد جثث المحاربين الإيرانيّين القدماء وإعادتها، وقد صدر تقرير صادم في 9 أيار/مايو عن "دخول 241 جثّة لشهداء من الدفاع المقدّس إلى البلاد".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض إيران

al-monitor
هل سينهار اقتصاد إيران؟
بیژن خواجه پور | اقتصاد و تجارة | يون 25, 2018
al-monitor
لماذا لم يحن وقت خروج إيران من سوريا بعد؟
Makram Najmuddine | | يون 15, 2018
al-monitor
تعرّفوا إلى زعيم المتشدّدين الجديد المحتمل في إيران
روح الله فقیهی | الإسلام والسياسة | يون 1, 2018
al-monitor
تنظيم الدولة الإسلامية في إيران
فاضل هورامي | الدولة الإسلامية | ماي 23, 2018