الناشطون الاجتماعيون في لبنان

p
بقلم
بإختصار
شقيقتان من لبنان تعرضان سلامتهما للخطر لمقابلة أعضاء إرهابيين من داعش والقاعدة وغيرهما في محاولة لفهم ما يدفع الشباب إلى التطرف.

شقيقتان لبنانيتان عاشتا في السعودية يتعرفان على حياة الإرهابيين في منظمة الدولة الإسلامية داعش والقاعدة وغيرها من المجموعات في سجن رومية في لبنان. متخصصتان في مجال علم النفس الشرعي تلبسان الحجاب الأسود وتفتحان أذنهما جيدًا لتنصتا إلى كل حركة.

وتقول إحداهما هي نانسي يمّوت: "ذهبنا بملابس متواضعة من دون أي طلاء أظافر أو أي عطر. انصنتا لهم وأخيرًا اكتسبنا ثقتهم ولكن بعد مشقّة. ولكن في نهاية المطاف باتوا يثقون بنا".

عند احتساء فنجان من القهوة العربية في شقتة أهلها في بيروت، قالت يمّوت للمونيتور: "لم يكن أحد يعتقد أننا قد نستمر طيلة يوم واحد ولا حتى الحرس. فالجميع اعتقد أننا لن نتحمل كل هـذه المدة ولكننا نجحنا بطريقة ما لأنه عمل مهم يجب القيام به".

نانسي وشقيقتها الصغرى تعملان في المجال الاجتماعي في بيروت وتشددان على نقص الدعم لأي عمل اجتماعي في لبنان وتقولان أنه لا يوجد في البلد ما يُعرف بـ "برامج تحديد النمط النفسي" للإرهابيين المشتبه بهم وغيرهم من الموقوفين في لبنان الذي يضم أكثر من أربعة مليون نسمة تعاني من صراعات طائفية وأعمال عنف ناتجة عنها.

وتقول نانسي أنا باتت الآن تفهم "كيف يفكر الإرهابيون من حيث الدين والسياسة وكيف يتحركون محليًا وعالميًا بعد تركهم هذا المجال".

وفي مبادرة فريدة من نوعها قامت الشقيقتان بتعريض سلامتهما للخطر بهدف فهم لما اختار هؤلاء الرجال وبعض النساء الجهاد وثقافة التطرف وذلك علي أمل أن تساعد النتائج التي توصلتا لها إلى تقديم حلول جديدة التي قد تساعد مجتمعم والمنطقة بأسرها.

"تقريبًا كل الناس الذين التقينا بهم يعانون من حالة (انعدام وجود الأب)٫" تقول نانسي وتضيف أن كافة الأشخاص التي التقتهم في السجن كانوا قد تعرضوا في حياتهم للاهانة وسوء المعاملة أو قد تخلى عنهم آباؤهم في سن مبكرة."

"نشأ وترعرع في ظل تعرضه لتعذي من والده الذي كان يطفئ السيجارة في جسمه لمدة 17 عاما. انه لا يزال لديه بعض علامات على يده "، هكذا تحدثت مايا عن عضو تنظيم القاعدة الذي يبلغ من العمر 40 عاما، وهو أحد العقول المدبرة وراء تفجير سيارة عام 2007 جنوب لبنان الذي أسفر عن مقتل ستة جنود اليونيفيل. وقال الرجل امايا أنه في أحد الآيام عندما كان يبلغ 17 عاما، انه شعر بالاستسلام وترك المدرسة. وفي يوم دنا منه رجل يبلغ من العمر 60 عاما الذي قال انه عرض عليه شطيرة وبيبسي - وهو كان الرجل الأول الذي آبدى اهتمامًا به منذ زمن» بعيد .

كل شيء بدأ قبل ثلاث سنوات كمشروع أطروحة الماجستير في العمل الاجتماعي في الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم، حيث كانت الشقيقتان تدرسان إدارة المؤسسات الاجتماعية. لكن جهودهما تطورت الآن إلى بحث غير مسبوق في لبنان بالتعاون مع الطبيب النفسي الشرعي ريموند حمدان، وهو أيضا مستشار في علم النفس السياسي في الولايات المتحدة.

في عام 2011، أسست الشقيقتان منظمة غير ربحية "Rescue Me" ممولة من وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية وسفارة الولايات المتحدة. وكان هدفهما منع الجريمة والعنف في المدارس والمجتمعات المحلية ونظام السجون. مع ذلك، أن الدعم المالي انتهى وباتت الشقيقتان بلا تمويل لمواصلة أعمال المنظمة.

قالت نانسي: "لدينا حتى شراكة مع الإنتربول لدينا كل الأوراق على العمل كمنظمة غير حكومية القانونية، وجميع الشراكة والحصول على العمل في نظام السجون لكننا لا نملك موقع على شبكة الانترنت، فنحن لا يمكننا تحمله تكاليفه المالية. حتى الآن، كل شيء متوقف، لكننا نحاول للوصول للمساعدة والتمويل ".

"الطفل يكبر وهويبحث عن شخصية الأب، [و] ويتم استغلاله من قبل الناس الاستغلاليين في القيادة السياسية أو الدينية"، وقال حمدان، مشيرا إلى أن ما يجمع بين هؤلاء الأفراد أنهم كلمه يريدون "الانتماء إلى مجتمع وآن يصبحوا جزءا منه."

وأوضح أيضا أن ليس كل الإرهابيين لديهم الدوافع النفسية نفسها وآنهم يريدون أن يعاقبوا الناس على أخطائهم، مشيرا إلى "اتصالاتنا فعالة وتؤدي إلى فهم أفضل لحالتهم إلى خلق فرص لكسب التعاون".

وأشارت مايا كيف في أغسطس عام 2014، بعد أيام فقط من وفاة الصحافي الاميركي جيمس فولي، وقالت انها طلبت من عضو تنظيم القاعدة السابق، هو الآن تحت رقابة مشددة في رومية: "في سبيل الله؟ هذا الذبح قبيح جدا، لماذا تفعل ذلك؟"

وفقا لمايا، الشاب أجاب بهدوء، "الذبح يستغرق سوى خمس إلى 10 دقائق وبعد ذلك تموت، ولكن ماذا عن سجناء غوانتانامو؟ الحكومة الأمريكية تعذبهم كل يوم ثم تقول أنهم ماتوا لأنهم كانوا مريضين - لا، هم يموتون بسبب التعذيب. في الواقع، نحن نقدم لهم رحمة ".

وأضافت "غالبا ما تتم الاستهانة بذكائهم. فهم يعرفون بالضبط ماذا يفعلون ولماذا يفعلون ذلك." وقد أمضت ساعات مع هذا الرجل، الذي قال إن السبب هو متشددين اللباس الرهائن الغربيين في البرتقال هو للاحتفال باستمرار "ضحايا سجن أبو غريب وما فعله الامريكيون لنا، وتذكير لهم اننا لن ننسى أبدا ".

وأضافت مايا أنه كان يحترمها ويحضر لها القهوة كل ما زارته ولكنه مثل غيرهم من الارهابيين مليء بالضغينة.

"لعدة أيام، وقال لي أنهم يشاهدون باستمرار الفيديو أبو غريب وصور الجنود الأميركيين تعذيب واغتصاب السجناء أثناء الحرب العراقية. ثم، فإنهم يأخذون وقتهم لإعداد أنفسهم ذهنيا وللامتلاء بالغضب، ثم لتبرير تصرفاتهم الخاصة. حتي أن بعض يتعاطى المخدرات ليستعد عقليا بشكلٍ أفضل ".

ما يزيد قليلا عن مئات من الأميال في الأردن، كان هناك شاب يدعى سليمان بخيت وهو يشارك رؤية الشقيقتين لفهم أفضل لأسباب الكامنة وراء التطرف في محاولة للمساعدة في استبدال "الخيال العدائيي بالروايات غير عنيفة".

"إن اكبر تهديد في الشرق الأوسط هو الإرهاب اللابس ثوب البطولة"، قال بخيت للمونيتور على سكايب. وقد بدأ برسم رسوم الآبطال الخارقين ونشرها في مسقط رأسه في عمان للمساعدة على تقديم روايات جديدة للشباب بعيدًا عن التطرف.

كما أكد ماثيو ليفيت، خبير مكافحة الارهاب ومدير برنامج في معهد ستاين في اشنطن لمكافحة الإرهاب والاستخبارات، أهمية إدخال "counternarrative" في "الفهم المعرفي لدى الأشخاص، الأمر الذي من شأنه التحول إلى التطرف العنيف".

خلال مقابلة عبر الهاتف مع المونيتو قال:، "يجب توفير الروايات والأفكار البديلة للعنف."

بعد عملية استمرت ثلاث سنوات في رومية، تتمتع الشقيقتان اليوم بفهم متين للتحديات التي يواجها المتطرفين وعدم وجود البنية المناسبة التي يمكن أن تساعدهم علمًا آن الشقيقتان لا تملكان الآن الموارد اللازمة لاستكمال مهمتهما. ومع ذلك، بالتعاون مع الأخصائيين الاجتماعيين زملائهم، فهما تعملان على وضع خطة لإعداد برامج للشباب وورش عمل في المدارس والمكتبات ومراكز المجتمع لفتح نقاش حول القضايا النفسية، واحتياجات المراهقين والضعف بين الشباب و الأعضاء المحرومين في المجتمع اللبناني الذين قد يتوجهون إلى اللجوء إلى التطرف.

"برافو لهما" قال ليفيت، مشددا أنه، "لا يمكن النظر إلى آثار هذه البرامج على المدى القصير، وسوف يكون من الصعب أيضا توضيح نتائجها، ولكن هذا العمل مهم للغاية." وأشار إلى المهمة الصعبة التي تواجهها النساء وخصوصا في لبنان "، حيث الطائفية هي الهواء الذي نتنفسه البلاد والمنطقة."

ولكن بالنسبة للشقيقتين، ان هذا العمل مهم للغاية مهم كلف ذلك. "-، لذلك نحن بحاجة للمساعدة على معالجة القضية من جذورها. لسوء الحظ كان لدينا أصدقاء من منطقتنا الذين تم سحبهم نحو التطرف".

"يتعين على التحرك ازاء هذا الواقع!" قالت نانسي.

والتقى العديد من الشباب الأردنيين واللاجئين السوريين الذين قال له ليس لديهم الأبطال أو الأرقام للبحث عن ل، باستثناء المتطرفين. "-، وهذا هو الشيء بارد ويقولون:" نحن نسمع عن [أسامة] بن لادن وأبو بكر البغدادي وكيف أنهم ذاهبون لإنقاذنا "وقال بخيت.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : terrorism, roumieh prison, prisoners, lebanon, jihadists, islamic state, is, extremism

Tara Kangarlou is an award-winning broadcast and multimedia journalist who has reported and produced from the United States and around world. She has written and reported for NBC-LA, CNN, CNN International and Al Jazeera America. She specializes on Iran and the MENA region as well as humanitarian issues and international affairs. Kangarlou is also the founder of Art of Hope, a nonprofit organization that supports Syrian refugees as they overcome trauma. On Twitter: @tarakangarlou

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept