نائب إيرانيّ يدعو إلى تأجيل رحلة أردوغان إلى طهران

دعا المسؤولون الإيرانيّون إلى تأجيل رحلة الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان إلى طهران المرتقبة في نيسان/أبريل، وذلك على خلفيّة تصريحاته التي قال فيها إنّ إيران تحاول "السيطرة" على المنطقة.

al-monitor .

المواضيع

yemen, turkey, recep tayyip erdogan, mohammad javad zarif, iran, foreign policy, diplomacy

مار 27, 2015

أدان المسؤولون الإيرانيّون تصريحات الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان بشأن توسّع إيران الإقليميّ، وطلب نائب إيرانيّ من وزارة الخارجيّة تأجيل رحلة أردوغان إلى طهران المرتقبة في نيسان/أبريل.

وقال النائب الإيرانيّ المحافظ أحمد توكلي: "نظراً إلى تصريحات السيّد أردوغان التي لا أساس لها من الصحّة، يتوجّب على وزارة خارجيّتنا تأجيل رحلته إلى إيران"، مضيفاً: "عندما يقوم فرد يشغل منصب رئيس بلد بالتقليل من احترام بلد مجاور إلى درجة أن يتكلّم في بداية رحلته عن سياسة إيران الخارجيّة، ليس من الضروريّ إظهار حماس لبناء العلاقات".

وجاءت تصريحات توكلي هذه ردّاً على ما قاله أردوغان في مؤتمر صحافيّ في 26 آذار/مارس عن أنّ "إيران تحاول السيطرة على المنطقة"، وأنّه "لا يمكن السماح بذلك". ودعا أردوغان إيران إلى سحب قوّاتها من اليمن والعراق وسوريا. وفي مقابلة سابقة مع قناة "فرانس 24"، أيّد أردوغان أيضاً قصف المملكة العربيّة السعوديّة لليمن، وقال إنّ تركيا يمكن أن تقدّم "دعمأً لوجستيّاً".

تجدر الإشارة إلى أنّ إيران وتركيا تمكّنتا من الحفاظ على علاقاتهما السياسيّة والاقتصاديّة على الرغم من دعمهما أطرافاً متعارضة في الحرب الأهليّة في سوريا. لكنّ تصريحات أردوغان الأخيرة هي الأقسى ضدّ إيران منذ بلوغ العلاقات بين طهران وأنقرة ذروتها في العام 2010 عندما حاولت تركيا، إلى جانب البرازيل، التوسّط من أجل صفقة نوويّة بين إيران والغرب.

وأثارت تصريحات أردوغان استياء عدد من المسؤولين الآخرين. فقال وزير الخارجيّة الإيرانيّ محمد جواد ظريف: "يتعيّن على أولئك الذين أحدثوا أضراراً لا رجوع عنها بسبب أخطائهم الاستراتيجيّة أن يعتمدوا سياسات مسؤولة تجاه القدرات المتوافرة بغية تهدئة المنطقة". وتابع ظريف: "نحن نحترم علاقتنا الاستراتيجيّة مع تركيا في مجالات متعدّدة، ونوليها أهميّة".

وفي ما يخصّ اليمن، قال ظريف إنّ "جمهوريّة إيران الإسلاميّة مستعدّة للمشاركة مع جميع أشقّائها في المنطقة بغية تسهيل المحادثات بين مختلف المجموعات في اليمن لإحلال الوحدة وإعادة الاستقرار والأمن إلى البلاد".

وقال توكلي إنّ تصريحات ظريف "لم تكن كافية"، وإنّه يتعيّن عليه اعتماد موقف أكثر حزماً. ونفى أيضاً ما قاله أردوغان عن محاولة إيران السيطرة على المنطقة.

وقال المتحدّث باسم أردوغان، ابراهيم كالين، إنّه لم تطرأ أيّ تغييرات على رحلة أردوغان إلى إيران، مضيفاً أنّ إيران دولة مجاورة مهمّة لديها علاقات تجاريّة قويّة مع تركيا. وأشار إلى أنّ "التطوّرات الأخيرة في اليمن تبيّن أهميّة رحلة إردوغان إلى إيران".

ونظراً إلى أنّ علاقة إيران وتركيا لم تتأثّر بموقفيهما المتعارضين من الحرب الدمويّة في سوريا، من المستبعد أن يتسبّب موضوع اليمن بتدهور كبير للعلاقات بين البلدين. فسوريا أهمّ بكثير بالنسبة إلى إيران وتركيا. وقد أنفقت إيران موارد هائلة لدعم الرئيس بشار الأسد فيما فعلت تركيا الأمر نفسه لدعم المعارضة. وليس لدى أيّ من البلدين مصلحة كبيرة في اليمن. ويُعتبر دعم إيران للثوّار الحوثيّين هامشيّاً حتّى الساعة. ولقي القصف السعوديّ للثوّار الحوثيّين وقوّات الرئيس السابق علي عبدالله صالح دعماً شفهيّاً من أردوغان ليس إلا.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض إيران

al-monitor
هل سينهار اقتصاد إيران؟
بیژن خواجه پور | اقتصاد و تجارة | يون 25, 2018
al-monitor
لماذا لم يحن وقت خروج إيران من سوريا بعد؟
Makram Najmuddine | | يون 15, 2018
al-monitor
تعرّفوا إلى زعيم المتشدّدين الجديد المحتمل في إيران
روح الله فقیهی | الإسلام والسياسة | يون 1, 2018
al-monitor
تنظيم الدولة الإسلامية في إيران
فاضل هورامي | الدولة الإسلامية | ماي 23, 2018