نبض إيران

صحيفة ايرانية تتعرض لانتقادات شديدة لدعمها لشارلي ابدو

p
بقلم
بإختصار
تواجه صحيفة ايرانية انتقادات لنشرها صورة للمثل جورج كلوني وعنوان يدعم الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارلي ابدو".

لقد أدان المسؤولون الإيرانيون ومعظم وسائل الاعلام في إيران الاعتداء على الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارلي إبدو" الذي نفّذه متطرفون مسلمون والذي أدى إلى مقتل إثني عشر شخصًا. ولكن أدان معظم المسؤولين أيضًا قد الصحيفة الفرنسية لنشر صور اعتبروها مسيئة للنبي محمد.

ويبدو أن صحيفة إصلاحية في إيران قد تمادت في دعمها للحملة العالمية التي اجتاحت وسائل الاعلام تحت عنوان "Je suis Charlie " [ أنا شارلي ] تضامنًا مع الصحيفة الفرنسية ولم تدنها بما يكفي للاساءة ٌإلى نبي الإسلام.

ففي تاريخ 13 كانون الثاني/ يناير من الجاري، نشرت الصحيفة الايرانية "مردم امروز" أو "شعب اليوم" على صفحتها الأولى صورة للمثل الأميركي جورج كلوني يحمل جائزة الغولدن غلوب ويضع شارة على سترته كُتب عليه "Je Suis Charlie" (أنا شارلي). هذا وقد ذكرت الصحيفة تصريحات كلوني الذي قال "احتشد الملايين في مسيرة باريس لدعم فكرة أننا لن نعيش في الخوف. أنا شارلي".

وقد جاءت ردة فعل النواب المحافظين ووسائل الاعلام المحافظة قاسية وانتُقد وزير الثقافة في حكومة الرئيس روحاني لعدم اتخاذه موقف صارم ضد الصحيفة.

وقالت النائبة المحافظة زهرة طبيب زاده "في حال عدم مواجهة هذه الصحيفة بجزم ستتم على الأرحج إقالة وزير الثقافة". وأضافت أنه بدل من دعم مثل هـذه المطبوعات، "يتعين علينا أخذ موقف جازم تجاه انتهاك قداسة النبي، فهذا واجب على كل مسلم".

وورد أيضًا أن النائب المحافظ حامد رسايى قام بجمع 70 توقيعًا "لأخذ موقف متشدد" ضد صحيفة "مردم امروز". وقال رئيس اللجنة الثقافية في البرلمان، أحمد سالك، أن الصفحة الأولى لصحيفة مردم امروز "تشجع على إلغاد المقدسات في البلد."

 وأضاف أنه سيتم اصدار إنذار بحق وزارة الثقافة وأنه يتعين عليها ايلاء اهتمامًا أكبر "للأوضاع الحالية في الإعلام".

وقالت صحيفة كيهان، التي عيّن المرشد الأعلى آية الله خامنئي رئيس تحريرها، أن الصحف الإيرانية التي دعمت الحملة قد أعلنت أساسًا "تعاونها" مع ظاهرة كراهية الاسلام. وفي ما يخص صحيفة "مردم امروز"، أوردت صحيفة كيهان "ليس من الواضح ما هي الأسباب التي دفعت هذه الصحيفة لاختيار عنوان رئيسي يسيء لنبي الاسلام".

وأدانت الصحيفة المعايير المزدوجة لهيئة الرقابة الاعلامية العاملة في مكاتب وزير الثقافة، لاستدعاء صحيفة محافظة حول التكهنات التي ذكرتها في موضوع وفاة ملك السعودية ولكنها "لاذت بالصمت" في ما يتعلق بالصحف التي أساءت إلى النبي محمد. وأضاف المقال يعُدّ ذلك "تمييز قاننوني علني" لوزارة الثقافة.

وفي مقابلة مع وكالة فارس نيوز، قال محرر صحيفة "مردم امروز" محمد غوشاني، وهو اصلاحي شهير ترأس بعضًا من أهم وأشهر الصحف الاصلاحية، أن الصفحة الأولى كانت قد تم إعدادها قبل أن تقوم "شارلي ابدو" بإعادة نشر "الرسم المسيئ" لمحمد. ففي الاصدار الأول بعد الاعتداء على الصحيفة الفرنسية، أعادت صحيفة "شارلي ابدو" نشر صورة لمحمد يحمل لافتة كتب عليها "أنا شارلي" وحملت الصورة العنوان: "كل شيء مغفور".

وطمأن غوشاني صحيفة فارس نيوز المحافظة أن صحيفته ستتناول موضوع "احتجاج المسلمين والدول الأخرى على اصدار الصحيفة الفرنسية وتعطي رأيها حول هـذه المسألة".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : reformists in iran, newspapers, media, journalism, charlie hebdo

آرش كرمى محرر في نبض إيران في موقع المونيتور وهو يغطي اخبار إيران. يمكن متابعته على @thekarami

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept