نبض سوريا

القمل والجرب يجتاحان حلب

p
بقلم
بإختصار
حلب، سوريا– باتت الأمراض الجلديّة، وخصوصاً مرضا الجرب والقمل مصدر قلق كبير بالنسبة للأهالي، والكادر الطبيّ في مدينة حلب. فالقمل الذي تفشّى في تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي في إحدى حارات حيّ السكري، ينتشر الآن بقوّة في معظم أحياء المدينة، وخصوصاً الغربيّة منها القريبة من خطوط التماس. هذا ما دفع بـ"فريق الحملة الوطنيّة لمكافحة الأوبئة في مدينة حلب" للإعلان الأربعاء في 17 كانون الأوّل/ديسمبر...

حلب، سوريا– باتت الأمراض الجلديّة، وخصوصاً مرضا الجرب والقمل مصدر قلق كبير بالنسبة للأهالي، والكادر الطبيّ في مدينة حلب. فالقمل الذي تفشّى في تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي في إحدى حارات حيّ السكري، ينتشر الآن بقوّة في معظم أحياء المدينة، وخصوصاً الغربيّة منها القريبة من خطوط التماس.

هذا ما دفع بـ"فريق الحملة الوطنيّة لمكافحة الأوبئة في مدينة حلب" للإعلان الأربعاء في 17 كانون الأوّل/ديسمبر أنّ مرضي الجرب والقمل أصبحا "وباء" في مناطق سيطرة المعارضة من حلب. ودعا الفريق بدوره كلّ المنظّمات والهيئات الصحّية والإغاثيّة إلى التدخّل لمواجهة "الكارثة الإنسانيّة".

وقد بدأت الحملة لمكافحة المرضين قبل نحو شهر، إلّا أنّها اقتصرت حتّى الآن على المدارس. وزار "المونيتور" إحدى المدارس في حيّ بستان القصر، حيث كان الفريق يقوم بالحملة هناك، ويجري خلال الحملة فحص جميع الأطفال من مرضي الجرب والقمل، وإعطائهم تعليمات ودروس توعويّة، لتجنّب انتقال المرض إليهم.

أثناء تفحّصها لشعر أحد الأطفال الذين أصيبوا بالقمل على ما يبدو، قالت سمر إحدى المشرفات على الحملة: "إنّ مرضي الجرب والقمل ينتشران في شكل سريع ومخيف، خصوصاً في المدارس". وأضافت خلال حديثها إلى "المونيتور": "قبل أسبوعين، كانت نسبة انتشار الجرب 35% والقمل 25% بين الطلّاب في هذه المدرسة، إلّا أنّ النسبة ارتفعت اليوم، على الرغم من أنّنا وزّعنا أدوية على الطلّاب المصابين بنسبة 45% للمرضين".

وتابعت حديثها بالقول: "نحتاج إلى كميّة كبيرة من الأدوية لتوزيعها على السكّان من أجل القضاء على المرضين في شكل كامل كي لا يعودا مجدّداً، وقد وعدنا الهلال الأحمر بتقديم الأدوية اللازمة، بعدما نفذت الأدوية التي كانت موجودة في مستودعات الميدياكل".

وقد أدخل الهلال الأحمر السبت في 13 كانون الأوّل/ديسمبر شحنة من الأدوية الخاصّة بمرضي القمل والجرب عبر معبر بستان القصر، الفاصل بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام في حلب. وتضمّنت الشحنة ٢٨٠٠ عبوة جرى توزيعها على المشافي والمراكز الصحّية في مناطق سيطرة المعارضة.

غير أنّ هذه الشحنة تبدو ضئيلة جدّاً، أمام الانتشار الكبير لمرضي القمل والجرب في حلب. فقد أخبرنا أحد المتطوّعين في الهلال الأحمر، طالباً عدم الكشف عن اسمه أنّه "سيتمّ إدخال أربعة آلاف عبوة من غسول بنزوات البنزيل الخاصّة بعلاج الجرب وقمل الجسد، عن طريق معبر بستان القصر".

وأضاف أنّ "اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر تسعى الآن إلى تأمين كميّة كبيرة من الدواء تقدّر بحوالى 35 ألف عبوة، لكنّ تجهيزها ومسألة الحصول على موافقات ربما قد تأخذان وقتاً".

وفي حارة الطم في حيّ السكري، أولى المناطق التي ظهر فيها الجرب، كان الوضع مزرياً للغاية. فإنّ قرب الحي من جبهتي الراموسة والشيخ سعيد، وتعرّضه إلى قصف مستمرّ، أدّيا إلى غياب أدنى الخدمات عنه.

لا مياه ولا كهرباء هنا، وقد تحوّلت أكوام الركام الناتجة عن القصف إلى مكبّات للقمامة، في حين أنّ أهالي هذه الحارة يتشاركون في بئر واحدة للشرب والغسيل.

وتقول إحدى سكّان حارة الطم، وهي تجلب المياه إلى منزلها: "لديّ طفل واحد يبلغ من العمر عشر سنوات، لكنّه حتّى الآن لم يصب بالجرب أو بالقمل، فأنا أقوم بتنظيفه كلّ يوم، لكنّ معظم الجيران مصابون بالجرب، لذلك أمنع طفلي من اللعب مع أولاد الحيّ، لأنّ حالات لا تستجيب إلى العلاج قد ظهرت عند الجيران".

وتضيف: "لا أحد يهتمّ بنا. لقد جرى توزيع الأدوية مرّة واحدة فقط، لكنّها لم تشمل جميع المصابين، وإذا لم يتمّ توفير المياه وترحيل القمامة، فإنّ المرض سيعود مجدّداً".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : syria, schools, public health, medicine, disease, civil war, children, aleppo
x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept