نبض مصر

مبايعة "أنصار بيت المقدس" تنظيم "داعش" وتداعياتها على الأمن القوميّ المصريّ

p
بقلم
بإختصار
القاهرة – عمد تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي قام بالعديد من العمليّات الإرهابيّة الموجعة ضدّ الحكومة المصريّة على مدار ثلاث سنوات، قتل من خلالها المئات من الجنود التابعين للجيش والشرطة، إلى بثّ كلمة صوتيّة يعلن فيه مبايعته التنظيم الأكثر تمويلاً وتنظيماً وتأثيراً في الوقت الراهن، وهو تنظيم "داعش ". ومن ناحية أخرى، دعا قيادي في تنظيم "أنصار بيت المقدس" إلى نقل عمليّات التنظيم المتمركزة...

القاهرة – عمد تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي قام بالعديد من العمليّات الإرهابيّة الموجعة ضدّ الحكومة المصريّة على مدار ثلاث سنوات، قتل من خلالها المئات من الجنود التابعين للجيش والشرطة، إلى بثّ كلمة صوتيّة يعلن فيه مبايعته التنظيم الأكثر تمويلاً وتنظيماً وتأثيراً في الوقت الراهن، وهو تنظيم "داعش ". ومن ناحية أخرى، دعا قيادي في تنظيم "أنصار بيت المقدس" إلى نقل عمليّات التنظيم المتمركزة في سيناء إلى القاهرة، واستهداف الوزارات والمقرّات الحكوميّة المصريّة.

عن هذا الشأن، تحدّث أحد مؤسّسي الجماعة الإسلاميّة وعضو مجلس الشورى فيها سابقاً والمنشقّ عنها أخيراً الدكتور ناجح إبراهيم لـ"المونيتور"، قائلاً: "إنّ مبايعة "أنصار بيت المقدس" "داعش" في هذا التوقيت، هي رسالة استغاثة من قبله بـ"داعش"، لما يتعرّض له هذا التنظيم من حصار كامل في سيناء على المستويات كافّة، بعد عمليّة كرم القواديس. وهي أكبر عملية إرهابية نفذتها جماعة أنصار بيت المقدس ضد الجيش المصري في سيناء يوم 24 أكتوبر الماضي , وبدأت بالقيام بتفجير انتحاري باستخدام سيارة تحمل مادة تى ان تى وتم وضع عبوات ناسفة على الطرق المؤدية للكمين لتعطيل القوات القادمة لنجدة أفراد الكمين وبعد ذلك تم استخدام الأسلحة الإلية للقضاء على من تبقى داخل الكمين و تم أخذ الأسلحة داخل الكمين.

وبناء عليه، فهم تنظيم "داعش" الرسالة وأصدر في اليوم التالي مباشرة للمبايعة، على لسان قائده أبو بكر البغدادي، قبول البيعة، وطالب بتوحّد كلّ الجماعات، وطلب من كلّ فرد من أنصاره الذهاب إلى أقرب ولاية له، والسمع والطاعة لواليها المكلّف، وزكي ما يقوم به تنظيم "أنصار بيت المقدس" من هجمات على الجيش المصريّ.

وأضاف ناجح أنّه يمكن تفسير ذلك على أنّه دعوة إلى القيام بعمليّات في قلب القاهرة لفكّ الحصار عن المجاهدين، على حدّ زعمهم، وتشكيل مجموعات العنف الفرديّ العشوائيّ التي تستهدف قطارات المترو ومحطّات الكهرباء وسيّارات الشرطة وشبكات الصرف الصحّي والمياه، لإرباك الدولة المصريّة، وتشتيت جهودها عن طريق العبوات الناسفة البدائيّة الصنع.

وأوضح ناجح أنّ تنظيم "أنصار بيت المقدس" يلعب في الوقت الضائع بهذه البيعة، لأنّها لن تؤدّي إلى تدفّق المجاهدين إلي مصر بسبب عودة الدولة الأمنيّة بقوّة، إضافة إلي تدمير العديد من الأنفاق، ممّا قلّل كميّات السلاح المهرّب إلى داخل الحدود المصريّة.

وأشار إلى أنّ نقل العمليّات الإرهابيّة إلي قلب القاهرة، كان موجوداً بالفعل عن طريق مجموعة تابعة لـ"أنصار بيت المقدس"، تمركزت في قرية عرب شركس. وقد تعرَضت هذه البؤرة إلى ضربة أمنيّة قويّة منذ عام، أسفرت عن سقوط عدد من المقاتلين الذين قاموا بتفجيرات مديريّة أمن القاهرة ومديريّة أمن الدقهليّة، والذين حاولوا اغتيال وزير الداخليّة المصريّ، إضافة إلى ضبط 21 برميل متفجّرات صناعة حقيقيّة، وليس صناعة محليّة، أي أنّ تفكيرهم في نقل العمليّات إلى القاهرة ليس وليد اللحظة، ولكنّ يقظة الأجهزة الأمنيّة، هي التي أوقفتهم موقّتاً.

ومن جانبه، أكّد رئيس أكاديميّة ناصر العسكريّة سابقاً اللواء زكريّا حسين لـ"المونيتور" أنّ شجرة الإرهاب هي شجرة واحدة، وإن اختلفت فروعها، فكلّ التنظيمات، على اختلاف مسميّاتها تهدف إلى إقامة المشروع الإسلاميّ، من وجهة نظرها القائمة على الرعب والتخويف والتدمير وقطع الرقاب وإظهار صورة بشعة عن الإسلام، ممّا دفع ببعض المسلمين إلى الإلحاد.

وقال: "لا تؤدّي مبايعة "أنصار بيت المقدس" "داعش" إلى جديد، فمصادر التمويل واحدة سواء الماليّ أم التسليحيّ، والأهداف واحدة، وسوف تندم القوى الإقليميّة والدوليّة التي تساعد هذه الجماعات، وتقوم بتمويلها، عندما يتمّ نقل العمليّات إلى أراضيها".

وأضاف حسين أنّ من حقّ "داعش" و"أنصار بيت المقدس" أن يحلما بما يشاءان. ولكن هل يستطيعان تنفيذ ما يشاءان؟ هذا ما يحتاج إلي إجابة، فالجيش المصريّ الذي يعدّ ترتيبه الثالث عشرعلى مستوى العالم، ولن يتأثر".

وتوقّع حسين أن يلاحق الفشل هذه الجماعات، وأكبر دليل على هذا الفشل هو إعلانها عن نقل العمليّات إلى القاهرة، لأنّ من يريد أن يفعل، لا يعلن حتّى لا تفقد عمليّاته عنصر المفاجأة.

وأضاف حسين: "لن تتغيّر استراتيجيّة الجيش المصريّ البعيدة المدى لتجفيف منابع الإرهاب، بمقولة هنا أو هناك، وهي تحقّق نجاحات ساحقة، وأبرز دليل على ذلك عمليّة دمياط الأخيرة، حيث تصدّت القوّات المصريّة لمجموعة من الإرهابيّين، حاولوا السيطرة على "لنش" تابع للقوّات البحريّة المصريّة في القرب من مدينة دمياط، لاستخدامه في ضرب ناقلة جنود تحمل 200 جنديّ. وقد نجحت القوّات المسلّحة المصريّة في إحباط العمليّة، وتصفية عدد من المهاجمين".

وأكّد مدير مركز الدراسات الاستراتيجيّة للجيش سابقاً اللواء حسام سويلم، أنّ مبايعة "أنصار بيت المقدس" تنظيم "داعش" هي مبايعة شكليّة لا قيمة لها، حيث يحاول أن يستقوي بتنظيم فاشل مثل تنظيم "داعش"، لقي معظم قاداته حتفهم". وأضاف: لقد فشل هذا التنظيم على مدار شهر، في الدخول إلى مدينة كوباني، وقامت القوّات العراقيّة النظاميّة بطرده من مدينة بيجى، وتلقّى خسائر فادحة خلال الشهر الماضي. وسوف ينتهي هذا التنظيم الشيطانيّ قريباً جدّاً. وفي ما يخصّ "أنصار بيت المقدس"، فإنّ هذا التنظيم يلفظ أنفاسه الأخيرة، وسمعنا عبر الاستطلاع اللاسلكيّ استغاثة بقواعده في غزّة التابعة للممتاز دغمش وحماس".

وأضاف سويلم أنّ واضاف سويلم أن نقل العمليات الى القاهرة بناء على توجيهات من جماعة الأخوان المسلمين التى تقوم بالتنسيق مع جميع الجماعات الأرهابية من اجل إثارة الفوضى يوم 28 نوفمر الذي دعت فيه الجهة السلفية إلى النزول إلي الشوارع حاملين المصاحف علي أن تمتد أعمال العنف والفوضي إلي يوم 25 يناير الذى يوافق ذكري الثوره التي أزاحة نظام مبارك.

وقال وأنّ هذه الدعوات لن تهزّ الدولة أو النظام.

وأشار سويلم إلى أنّ المنظومة الأمنيّة تتكوّن من أربعة أبعاد، هي المعلومات والقوّات والضربات الاستباقيّة والردع، حيث تتوافر الأبعاد الثلاثة الأولى بكفاءة وفاعليّة، بينما ينقصهم البعد الرابع وهو الردع.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : terrorist organizations, terrorist attacks, sinai, islamic state, egypt, cairo, abu bakr al-baghdadi

رامي جلال عمل بقسم التحقيقات بالعديد من الجرائد والبوابات الإخبارية المصرية روز اليوسف,صوت الأمة ,العربية ,شارك في عدد من التحقيقات الاستقصائية ويشغل حاليا منصب مساعد مدير تحرير جريدة وبوابة "الآن"

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept