بغداد وإربيل... فرصة جديدة للحلّ

لم يكن إصلاح العلاقة التي استمرّت مضطربة ومتوتّرة طوال سنوات بين بغداد وإربيل مستحيلاً، إذ إنّ الحلول الوسطيّة كانت متوافرة ومتاحة على الدوام لدى الجانبين. واليوم، تقود الأحداث والتحدّيات التي يمر فيها العراق، إلى تكريس تلك الحلول، بما يضع العلاقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحاديّة على الطريق الصحيح. واعتبرت خطوات رئيس الحكومة حيدر العبادي بإطلاق مرتبات موظّفي الإقليم، ووقف التّصعيد...

al-monitor .

المواضيع

massoud barzani, kurdistan regional government, islamic state, iraqi kurdistan, iraq, erbil, baghdad

أكت 3, 2014

لم يكن إصلاح العلاقة التي استمرّت مضطربة ومتوتّرة طوال سنوات بين بغداد وإربيل مستحيلاً، إذ إنّ الحلول الوسطيّة كانت متوافرة ومتاحة على الدوام لدى الجانبين. واليوم، تقود الأحداث والتحدّيات التي يمر فيها العراق، إلى تكريس تلك الحلول، بما يضع العلاقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحاديّة على الطريق الصحيح.

واعتبرت خطوات رئيس الحكومة حيدر العبادي بإطلاق مرتبات موظّفي الإقليم، ووقف التّصعيد مع إربيل، والتعهّد بتوفير معالجات دائمة للأزمات، من ضمن الخطوات الإيجابيّة التي قوبلت بالتّرحيب في الأوساط الكرديّة.

ورغم أنّ حجم الخلافات بين الطرفين طوال السنوات الماضية، كان أكثر عمقاً من مرتبات الإقليم، لكن الخلافات بدأت بالعودة إلى حجمها الطبيعيّ، مع التّهديد الخطير الذي مثّله احتلال تنظيم "الدولة الإسلاميّة" لمناطق واسعة في العراق، واقترابه من حدود بغداد وإربيل على حدّ سواء، ممّا أجبر كلّ الأطراف على إعادة صوغ حساباتها، بما يتلاءم مع هذا الخطر.

ومع دخول هذا التّنظيم الموصل، كانت هناك أصوات سياسيّة نافذة، بعضها مقرّبة من الحكومة السابقة، حاولت استثمار الأزمة لإنتاج قطيعة على مستوى العلاقة بين العرب والأكراد عموماً، وروّجت إلى أنّ احتلال الموصل تمّ بتواطؤ مع إقليم كردستان.

وفي المقابل، كانت هناك أصوات في إقليم كردستان، حاولت استثمار خطر تنظيم "الدولة الإسلاميّة" لإعلان "الدولة"، واعتبرت أنّ هذا التّنظيم لا يهدّد سوى بغداد.

وفي الواقع، إنّ تنظيم "الدولة الإسلاميّة" لم يكن فرصة مناسبة للكسب السياسيّ، فابتعاد حكومة بغداد عن إقليم كردستان وإصرارها على التّصعيد معها، أضعف قدرة الجيش العراقيّ على مواجهة تمدّد هذا التّنظيم، والذي كان ممكناً في وقت مبكر لو تحقّق تعاون بنّاء بين الجيش العراقيّ والبيشمركة. وفي المقابل، فإنّ قوّات "البيشمركة" لم تكن قادرة وحدها على صدّ هذا التّنظيم بمعزل عن بغداد، بل كشف هذا التّنظيم أنّه ليس فرصة للاستثمار السياسيّ لدى دول الإقليم المجاورة التي بدأت تشعر بخطره عليها، وهو الخطر الذي تشعر به اليوم كلّ دول العالم.

إنّ القراءة المبتورة لخطر هذا التّنظيم، ربما تكون مفهومة على مستوى الإدارة الأميركيّة، فالرّئيس الأميركيّ باراك أوباما اعترف أخيراً في تصريح بأنّ إدارته لم تقدّر خطر هذا التّنظيم منذ البداية.

لكن كان على العراقيّين الذين يواجهونه في شكل يوميّ ومنذ سنوات ويعرفون قدراته وامتداداته، أن يدركوا في وقت مبكر حجم الخطر الذي يمثّله. وكان على الحكومة العراقيّة أن تقدّر حجم الخطر منذ الأيّام الأولى، وكان على إقليم كردستان أن يفعل الأمر نفسه، ولو كانا فعلا ذلك في الأيّام الأولى، لكانت مواقع التّنظيم اليوم مختلفة عمّا هي عليه.

ما حصل قد حصل، واكتشف الجميع اليوم ألاّ خيار أمامهم، إلا التّعاون وحلّ الخلافات والابتعاد عن الاستثمار القوميّ في الأزمات، بل السعي أيضاً إلى تغيير نمط العلاقة بما يعيد تعريف الصلاحيّات والحدود والثوابت والمشتركات.

ورغم خطر تنظيم "الدولة الإسلاميّة" فإنّ طريق العلاقة بين بغداد وإربيل أفضل من أيّ وقت سابق، وهناك فرصة كبيرة، لإيجاد حلول حاسمة للمشاكل حول قانون النفط والغاز الذي من شأنه رفع التباسات عدّة في تعريف العلاقة بين الطرفين، وأيضاً هناك فرصة متاحة لحلّ أزمة المناطق المتنازع عليها عبر رؤية واقعيّة.

أن تكون العلاقات بين بغداد وإربيل على طريق الحلّ، لا يعني أنّها حلّت، ولا يعني أنّ أخطاء متبادلة لن تقود مرّة أخرى إلى المزيد من التّصعيد، لكن توفّر النيّات المشتركة بالتّفكير في الحلول المتاحة، بديلاً عن القطيعة، وهي الطريق الأنسب لحفظ مصالح الطرفين على المدى البعيد.

بغداد وإربيل على خطى الحلّ، وللمرّة الأولى، تبدو المشاكل والأزمات التي امتدّت سنوات بينهما أصغر من الشكل الذي كان الطرفان يروّجان له في أوقات سابقة، وإنّ تهديد تنظيم "الدولة الإسلاميّة" والمتغيّرات السياسيّة والبدء بالنّظر بموضوعيّة إلى مستقبل هذه البلاد، كلّها أسباب تساعد اليوم في إعادة الأزمات إلى حيّزها الطبيعيّ وعدم تحويلها إلى أداة للتّرويج والتّسقيط السياسيّ والاستثمار في التخندق القوميّ.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض العراق

al-monitor
هل انتهى التحالف "السرياليّ" بين المدنيّين والصدر؟
عمر ستار | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | فبر 19, 2020
al-monitor
ضغوط سياسيّة تهدّد بالإطاحة برئيس الوزراء المكلّف قبل تشكيل حكومته
عمر ستار | الانتخابات العراقية | فبر 18, 2020
al-monitor
مظاهرات نسويّة حاشدة تغطّي شوارع بغداد باللونين الورديّ والبنفسجيّ
Lujain Elbaldawi | حقوق المرأة | فبر 14, 2020
al-monitor
لماذا قانون الانتخابات العراقي الجديد لم يتم التصديق عليه بعد؟
عمر الجفال | المحاكم والقانون | فبر 14, 2020