نبض إيران

المرشد الإيرانيّ الأعلى يستبعد توسيع العلاقات مع الولايات المتّحدة الأميركيّة

p
بقلم
بإختصار
يؤيّد المرشد الإيرانيّ الأعلى استمرار المحادثات النوويّة، لكنّه انتقد المحادثات الثنائيّة بين المسؤولين الإيرانيّين والأميركيّين.

تحدّث المرشد الإيرانيّ الأعلى آيه الله علي خامنئي اليوم، 13 آب/أغسطس، أمام سفراء وديبلوماسيّين ومسؤولين أجانب من وزارة الخارجيّة الأميركيّة. فرحّب برئيس الوزراء العراقيّ الجديد حيدر العبادي، آملاً أن يشكّل حكومة جديدة. وقال إنّه يؤيّد استمرار المحادثات النوويّة، لكنّ المحادثات الثنائيّة بين الولايات المتّحدة وإيران في إطار المفاوضات النوويّة ليست عديمة الجدوى فحسب، بل قد تسبّب "ضرراً" أيضاً.

وبحسب موقع "khamenei.ir"، قال المرشد الأعلى، ردّاً على خطاب الرئيس حسن روحاني الأخير الذي قال فيه إنّ إيران ستتعاون مع العالم: "هناك استثناءان في هذا السياق: النظام الصهيونيّ وأميركا". وشرح قائلاً إنّ "العلاقات مع أميركا والمفاوضات مع هذا البلد – ما عدا حول مسائل محدّدة – لا تحمل أيّ منفعة، وهي مضرّة أيضاً. وأيّ انسان عاقل يسعى وراء أمر ليس فيه منافع؟"

وقال آية الله خامنئي: "قد يدّعي البعض أنّنا إذا جلسنا على طاولة المفاوضات مع أميركا، سنحلّ الكثير من مشاكلنا. لكنّنا عرفنا أنّ هذا غير صحيح، وقد أثبتت حالات السنة الماضية هذا الواقع من جديد".

وأضاف أنّه في الماضي القريب، لم تحصل أيّ اتّصالات ديبلوماسيّة بين المسؤولين الأميركيّين والإيرانيّين، لكنّ ذلك تغيّر مع المحادثات النوويّة بين إيران والدول الخمس دائمة العضويّة في مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة زائد ألمانيا. وبالتالي، أجرى المسؤولون الأميركيّون والإيرانيّون "على مستوى وزارة الخارجيّة اتّصالات واجتماعات ومفاوضات، لكنّ تلك الاتّصالات لم تأتِ بأيّ منفعة، وأصبحت لهجة الأميركيّين فيها قاسية ومهينة أكثر، وزادت توقّعاتهم".

وأشاد المرشد الأعلى بالمفاوضين الإيرانيّين لأنّهم ردوّا "بقوّة أكبر" على التصريحات التي أدلى بها المسؤولون الأميركيّون، لكنّه أضاف: "أصبح واضحاً في المفاوضات، وخلافاً لاعتقادات البعض، [أنّهم] لم يساعدوا في شيء".

وتابع: "نحن لا نمنع استمرار المفاوضات، وما بدأه [وزير الخارجيّة محمد جواد] ظريف وأصدقاؤه، والذي تطوّر بشكل جيّد حتّى اليوم، سيستمرّ. لكنّ هذه التجربة كانت تجربة أخرى قيّمة جداً جعلتنا جميعاً ندرك أنّ الاجتماع بالأميركيّين والتحدّث معهم لا يساهمان على الإطلاق في تخفيف عداوتهم ولا يحملان أيّ منفعة".

وأضاف أنّ عقد اجتماعات مع الولايات المتّحدة سيؤدّي إلى اتّهامات مفادها أنّ لإيران "شكوكاً" حول مواقفها، و"سيُظهر الغربيّون، بحملاتهم الدعائيّة الضخمة، الجمهوريّة الإسلاميّة خاملة ومرتبكة".

وتطرّق آيه الله خامئني في خطابه إلى العراق أيضاً، قائلاً: "بإذن الله، سيؤدّي تعيين رئيس جديد للوزراء في العراق إلى توحيد الصفوف وتشكيل حكومة كي يتمكّنوا من العمل وتلقين من يريدون زرع الفتنة في العراق درساً".

وقبل الخطاب، تحدّث ظريف وشكر المرشد الأعلى على دعمه، قائلاً: "نحن عازمون على تطبيق السياسة الخارجيّة التي وضعها المرشد الأعلى بأفضل طريقة ممكنة". وبموجب الدستور الإيرانيّ، يملك المرشد الأعلى الكلمة الفصل حول مسائل السياسة الخارجيّة، بما في ذلك البرنامج النوويّ والمفاوضات النوويّة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : us-iranian relations, us-iranian conflict, nuclear talks, nuclear negotiations, iran nuclear file, iran nuclear talks

آرش كرمى محرر في نبض إيران في موقع المونيتور وهو يغطي اخبار إيران. يمكن متابعته على @thekarami

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept