نبض إيران

آية الله خامنئي: الأسد تحدث عن اجراءات إصلاحية

p
بقلم
بإختصار
أقرً سفير إيران السابق لدى سوريا في خلال مقابلة أجريت معه أن الحكومة السورية ارتكبت أخطاءً في المراحل الأولى للاحتجاجات السورية وكشف أن المرشد الأعلى في إيران كتب رسالة إلى الرئيس السوري يحثه على القيام بالإجراءات الإصلاحية.

في لقاء مع مجلة "رمز عبور"، تحدث سفير إيران السابق لدى سوريا والمستشار الحالي لرئيس مجلس الشورى الإيراني حسن شيخ الإسلام حول علاقة إيران بسوريا والأخطاء التي ارتكبتها الحكومة السورية، كاشفاً عن معلومات لم تكن معروفة سابقاً.

وعلى الرغم من أن صحيفة "الشرق" الإيرانية قد قامت مؤخراً بنقل تصريحات شيخ الإسلام، إلا أن المقابلة الأصلية أجريت في شهر نيسان/أبريل الماضي قبل الانتخابات السورية.

تناول المسؤول الإيران في خلال المقابلة بعض النقاط التي تجدر الإشارة إليها لأنها تعترف بالأخطاء التي ارتكبتها الحكومة السورية. ولم يخشَ المحاور من مناقشة المسؤول الإيراني حول مواضيع نادراً ما تم تناولها في الاعلام الإيراني. كما وتمت خلال اللقاء مناقشة الرسالة التي وجهها المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي إلى الرئيس بشار الأسد.

وقال شيخ الإسلام أن الطريقة الأفضل للخروج من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا التي أسفرت عن مقتل 170,000 شخص وخلفت دماراً هائلاً في البلد، هي من خلال الانتخابات، إذ أن التجارب السابقة في العراق وأفغانستان تظهر أن الناس لن يدعموا المتطرفين في الانتخابات.

وفي معرض إجابته عن سؤال عما إذا "كان قد فات الاوان لذلك في سوريا"، قال: "نعم، لقد فات الأوان بالنسبة لكل شيء. كان يتيعن علينا القيام بذلك في وقت سابق".

وأضاف أن "منذ اليوم الأول للثورة، شدد المشرد الأعلى على ضرورة قيام سوريا بالإصلاحات".

وأشار إلى أن رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني، أوصل رسالة إلى الأسد كان قد كتبتها خامنئي في الأيام الأولى للاحتجاجات، ذكر فيها "ضرورة وقف القتل اتخاذ خطوات إصلاحية".

وقال شيخ الإسلام إن "الأسد أقر بضرورة اتخاذ خطوات إصلاحية، غير أنه لم يملك الآليات المناسبة لذلك. فالأسد لم تكن لديه حتى شرطة مختصة [للتعامل مع المظاهرات] بل كان الجيش يقوم بكل شيء ويقوم بإطلاق النار من الرشاشات على جموع المتظاهرين".

وأضاف المسؤول الإيراني أن العديد من قادة الحرس الثوري كانوا متواجدين في المنطقة "ويعرفون مشكلة بشار. فكلما تجمع أربعة أشخاص راح الجيش يطلق عليهم الرصاص الحي من الرشاشات. أرادوا أن يحلوا المشكلة بالقوة".

وصرّح للمجلة أن إيران كانت قد قدمت المساعدة في هذه المسألة وساعدت على تشكيل مجموعات للتفاوض مع المعارضة. وقد تم توثيق الوقائع التي تفيد بأن إيران قد أرسلت مقاتلين إلى سوريا لتقديم الدعم والمشورة للقوات السورية.

ورداً على السؤال "بضوء العلمية الديموقراطية التي قمت باقتراحها والتي أوصى بها سليماني لسوريا، هل سيتم ترشيح بشار الأسد أو انتخابه من جديد؟"، قال شيخ الإسلام أن إيران لم تتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا. وألقى اللوم على كل من تركيا وقطر والسعودية وإسرائيل لمحاولة اسقاط الحكومة السورية.

وكان اللقاء قد بدأ بمناقشة مسائل التاريخ الحديث، بما في ذلك دعم الرئيس السابق حافظ الأسد لإيران خلال حرب العراق وإيران، مما منع تحولها إلى حرب "إيرانية-عربية"، بحسب اعتقاد شيخ الاسلام. كانت سوريا الدولة الوحيدة التي دعمت إيران، بينما معظم الدول العربية أيّدت الرئيس العراقي صدام حسين.

وأضاف شيخ الإسلام أن لولا دعم الأسد، لما استطاعت إيران تشكيل حزب الله في لبنان. ورداً على سؤال ما إذا كان دعم إيران للحكومة السورية بسبب دعم هذه الأخيرة لحزب الله، قال: "كلا، [دعمنا للحكومة السورية] كان بسبب المقاومة الإسلامية بأكملها وليس حزب الله وحسب".

وفي هذا السياق تم تناول موضوع حركة حماس التي أيّدت الثوار السوريين ضد نظام الأسد. قال شيخ الإسلام إن حماس "ضحت بعلاقتها مع إيران وسوريا بسبب قضية محلية للإخوان المسلمين، “ واصفاً هذه الخطوة "بالخطأ المصري".

ولكنه أضاف أن حماس وإيران "ليسا أمامها خيار استراتيجي سوى الوحدة". وحول ما إذا كانت علاقة حماس بقطر ستؤثر على علاقة الحركة بإيران، قال شيخ الإسلام: "قطر لن تدعم حماس، حتى ولو برصاصة واحدة".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : syrian regime, syrian civil war, reforms, iran-syria relations, bashar al-assad

آرش كرمى محرر في نبض إيران في موقع المونيتور وهو يغطي اخبار إيران. يمكن متابعته على @thekarami

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept