نبض إيران

روحاني يسخر من رجال الدين الرجعيّين الذين انتقدوه

p
بقلم
بإختصار
سخر الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني من الأشخاص الذين انتقدوه علناً لأنّه قال إنّه "لا يمكن فرض الجنّة" على الناس، مقارناً بعض رجال الدين برجال الدين الرجعيّين الذين عارضوا في ما مضى الحمّامات الخاصّة والتوقيت الصيفيّ بذريعة أنّها قد تضرّ بالدين.

ردّ الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني اليوم (31 أيار/مايو) على الأشخاص الذين انتقدوه علناً لأنّه قال إنّه "لا يمكن فرض الجنّة" على الناس. وقارن أيضاً بعض رجال الدين المعارضين للتغيير برجال الدين الرجعيّين الذين عارضوا في ما مضى الحمّامات الخاصّة والتوقيت الصيفيّ بذريعة أنّها قد تضرّ بالدين.

وقال روحاني في 31 أيار/مايو في خطاب ألقاه أمام مسؤولين بيئيّين: "بعض الأشخاص ليس لديهم شيء أفضل ليفعلوه"، من دون أن يشير إلى منتقديه بالأسماء. وأضاف: "ليس لديهم عمل، ولا مهنة، وهم مع الأضاليل. يقلقون باستمرار بشأن دين الآخرين والآخرة. ولا يعرفون لا ما هو الدين ولا ما هي الآخرة، لكنّه قلقون دائماً".

وكان روحاني قد تعرّض للانتقادات لأنّه قال في 24 أيار/مايو إنّه "لا يمكن اقتياد الناس إلى الجنّة باستخدام القوّة والسوط". وفي 27 أيار/مايو، قال آية الله أحمد خاتمي المحافظ إنّ هذا النوع من التصريحات "يمهّد الطريق [للآخرين] إلى جهنّم". وأثناء صلاة الجمعة في طهران التي يتمّ في خلالها عرض المواقف الحكوميّة ونشرها، انتقد خاتمي الرئيس مجدّداً. واستغلّ آية الله أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد، بدوره صلاة الجمعة في 30 أيار/مايو لينتقد الرئيس، قائلاً إنّ "الجلد بالسوط سهل، سوف نقف بكلّ ما أوتينا من قوّة في وجه أولئك الذين يريدون منع الناس من دخول الجنّة".

وقال روحاني إنّ التطوّرات التكنولوجيّة كانت جيّدة لكنّها ترافقت أيضاً مع تحدّيات. وانتقد أيضاً ردود فعل بعض رجال الدين على هذه التغيّرات. وسخر قائلاً إنّه عندما تمّ استبدال الحمّامات العموميّة التقليديّة في إيران بالحمّامات الخاصّة وتجهيزات الدُش، اعتبر الكثير من رجال الدين أنّ "نصف الدين سيتدمّر". ثمّ ضحك وقال إنّه كان في مدينة قم عندما حصل هذا التغيير ولا يزال يتذكّر البلبلة التي تسبّب بها.

وتابع روحاني هجومه وهو يضحك من حين إلى آخر على تصريحاته، قائلاً: "شهدت قم حدثين مهمّين في تلك السنوات، الأوّل استبدال الحمّامات العموميّة بتجهيزات الدُش، وهو حدث مأساويّ بالنسبة إلى البعض، والثاني عندما أرادوا تغيير التوقيت بين الشتاء والصيف. قالوا آنذاك إنّ ذلك "سيلغي الدين". قالوا: "كيف سنعرف متى يحين وقت صلاة الظهر؟" لكن كيف كنّا نعرف من قبل؟ كنّا نصلّي في الساعة 12:15، والآن بتنا نصلّي في الساعة 1:15، هل سيسبّب ذلك مشكلة؟"

وأوضح روحاني أيضاً أنّه لن يستعمل حكومته لترويج الأنشطة الدينيّة، بل سيسهّل الأنشطة الدينيّة القائمة على مبادرات من الشعب. وقال إنّ "الحكومة الدينيّة أمر جيّد جداً، لكنّ الدين الحكوميّ، لا أدري، علينا أن نناقش ذلك". وتابع: "لا ينبغي أن نوكل الدين للحكومة، فالدين في أيدي الخبراء، أي رجال الدين والمدارس الدينيّة والمتخصّصين. هم المسؤولون عن نشر الدين، وعلى الحكومة أن تدعمهم وتساعدهم، كلّ هذا سليم".

وفي ما يتعلّق بالبيئة، قال روحاني إنّه من الخطوات الأولى التي اتّخذتها حكومته معالجة جفاف بحيرة أورميا. فهذه البحيرة المالحة التي تقع في شمال غرب إيران باتت مهدّدة بالجفاف التامّ. وهي من أكبر البحيرات في الشرق الأوسط ومن أكبر البحيرات المالحة في العالم. وحذّر خبراء كثيرون من أنّ جفاف البحيرة بالكامل سيؤدّي إلى أضرار بيئيّة هائلة. وقد أقرّ روحاني بأنّه تمّ اتّخاذ خطوات في هذا الخصوص وبأنّ وضع البحيرة "تحسّن قليلاً"، لكنّه أشار إلى الحاجة إلى بذل مزيد من الجهود في هذا المجال.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : religion, iran, hassan rouhani, conservative

آرش كرمى محرر في نبض إيران في موقع المونيتور وهو يغطي اخبار إيران. يمكن متابعته على @thekarami

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept