هل يزور أردوغان النصب التذكاري للمجازر الأرمنيّة في العام 2015؟

"من المحتمل جداً أن يذهب رئيس الحكومة إلى أرمينيا ويضع إكليلاً على النصب التذكاريّ المزعوم للمجازر الأرمنيّة ويعتذر من الأرمن". إنّ هذا التكهّن الخطير لا يرتكز على معلومات أو أنباء معيّنة، بل هو اتّهام وجّهه تركيّ قوميّ إلى رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان. ففي نظره، فعل أردوغان الكثير من الأمور المثيرة للغضب، وبالتالي ليس من المفاجئ أن يعتذر من الأرمن. هذا صحيح. فرحلة أردوغان إلى ديار...

al-monitor .

المواضيع

turkish hubris, turkey-pkk talks, turkey, armenian genocide, armenia, ahmet davutoglu

ديس 1, 2013

"من المحتمل جداً أن يذهب رئيس الحكومة إلى أرمينيا ويضع إكليلاً على النصب التذكاريّ المزعوم للمجازر الأرمنيّة ويعتذر من الأرمن". إنّ هذا التكهّن الخطير لا يرتكز على معلومات أو أنباء معيّنة، بل هو اتّهام وجّهه تركيّ قوميّ إلى رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان. ففي نظره، فعل أردوغان الكثير من الأمور المثيرة للغضب، وبالتالي ليس من المفاجئ أن يعتذر من الأرمن.

هذا صحيح. فرحلة أردوغان إلى ديار بكر واستخدامه كلمة "كردستان" واعترافه علناً بأنّ حكومته تتفاوض مع زعيم حزب العمّال الكردستانيّ عبد الله أوجلان، كلّها خطوات تكسر محرّمات مهمّة في تركيا. فهل سيتمكّن أردوغان أيضاً من كسر المحرّمات المحيطة بقضيّة المجرزة الأرمنيّة؟

نادراً ما وضع رئيس الحكومة على جدول أعماله معاناة غير المسلمين في تركيا. وهو لم يكرّر كلامه الذي فاجأ الجميع في العام 2009 والذي جاء فيه أنّ "أصحاب الهويّات الإثنيّة المختلفة تعرّضوا للطرد من بلدنا. وكان ذلك في الواقع نتيجة مقاربة فاشيّة". لا شك في أنّه كان يلمح في كلامه هذا إلى مأساة العام 1915 وأحداث مؤسفة أخرى في تاريخ تركيا.

واليوم، غالباً ما يصف أردوغان تركيا بأنّها فسيفساء مؤلّفة من هويّات إثنيّة متنوّعة. وكثيراً ما نسمعه يذكر العرب والأكراد والأتراك والشركس واللاز. لكنّه عند وصفه لهذه الفسيفساء، لا يذكر أبداً غير المسلمين الموجودين في تركيا منذ زمن طويل، أمثال الأرمن واليونانيّين واليهود والسريان.

في مقالاتي المتعدّدة التي نشرت على موقع "المونيتور"، كتبتُ أنّ المجازر الأرمنيّة لم تعد من المحرّمات في تركيا، وأنّ كتباً جديدة حول هذا الموضوع تصدر في كلّ يوم، وأنّ وسائل الإعلام تتطرّق إلى هذا الموضوع بحريّة وتسامح. ويحيي المجتمع المدنيّ اليوم ذكرى ضحايا المجازر الأرمنيّة بتنظيم فعاليّات للاحتفاء بالذكرى في 24 نيسان/أبريل. ومع اقتراب الذكرى المئويّة للمجازر الأرمنيّة، يتناقش المجتمع المدنيّ في الفعاليّات التي سيقيمها في العام 2015 ويحضّر خطط عمل لشرح المجازر.

تشير هذه الفعاليات الخاصة للاحتفاء بالذكرى وكذلك المنشورات إلى أنّ طريقة تعامل الحكومة التركيّة مع هذه المسألة قد تغيّرت نوعاً ما. والدليل أنّ الشرطة أمّنت للناشطين في 24 أبريل/نيسان الحماية من المجموعات القوميّة المتطرّفة المتظاهرة ضدّهم.

لكنّ الحريّة التي تمنحها الحكومة للمجتمع المدنيّ والمفكّرين في مناقشة المجرزة والاحتفاء بذكراها لا تعني تغيّراً في موقفها الرسميّ من أحداث 1915. فقد أشارت أنباء تسرّبت إلى الإعلام حول استعدادات الحكومة للعام 2015، إلى أنّ السياسات الرسميّة السابقة ستكون سيّدة الموقف.

في زيارة إلى سويسرا في أواخر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عبّر وزير الخارجيّة التركيّ أحمد داوود أوغلو للسلطات السويسرّية عن حساسيّة تركيا تجاه نصب يسعى الأرمن إلى تشييده في جنيف. وبالتالي، يمكننا أن نستنتج أنّ موقف تركيا الرسميّ لم يتغيّر البتّة.

ويتبيّن لنا أيضاً من الأنباء المسرّبة أنّ داوود أوغلو طلب من سويسرا التوسّط ما بين تركيا وأرمينيا. وبحسب مصادر مقرّبة من وزارة الخارجيّة، إذا تعهّدت أرمينيا بالانسحاب من خمس أراضٍ من الأراضي السبع التي تسيطر عليها في إقليم قره باغ في أذربيجان، تصبح تركيا مستعدّة لفتح الحدود الأرمنيّة.

ويشير الحوار الذي أجراه وزير الخارجيّة مؤخراً مع أعضاء من اللجنة البرلمانيّة للشؤون الخارجيّة، إلى أنّ الحكومة تجري بالفعل تحضيرات لفتح الحدود. وعندما قال نائب من إغدير الواقعة على الحدود الأرمنيّة إنّه على علم بالأعمال التي تجري على المعبر الحدوديّ المقفل، أجابه داوود أوغلو: "نُجري بالفعل أعمالاً هناك. إذا تمكنّا من إقناع أذربيجان، سنفجّر مفاجأة. نحن نعمل على المعبر الحدوديّ".

وأشار المتحدّث باسم الحكومة بولنت أرينتش بدوره إلى استعدادات الحكومة للعام 2015، قائلا "في العام 2015، تصادف الذكرى المئويّة لكلّ من معركة الدردنيل والمجازر الأرمنيّة المزعومة. نحن نعمل بجدّ. نحضّر لندوات ومؤتمرات ومنشورات وأفلام وثائقيّة. لكنّنا نقوم أيضاً بأنشطة دبلوماسيّة عامة مميّزة جداً قد تؤثّر على العالم بأسره".

إلى ذلك، اجتمع أعضاء بارزون في الحكومة والمعارضة في مقرّ البرلمان لمناقشة إستراتيجيّة تركيا للعام 2015. لكنّ هذه الإستراتيجيات هي للأسف، تكرار للمقاربات التركيّة الروتينيّة.

وتستعدّ الجمعيّة التاريخيّة للدراسات التركيّة بدورها للعام 2015. فقد قال رئيسها إنّها تحضّر مجلّداً يضمّ كلّ الأعمال حول العلاقات التركيّة-الأرمنيّة استعداداً للعام 2015.

عندما نأخذ كلّ هذه الاستعدادات والمواقف الرسميّة بالاعتبار، يتبيّن لنا أنّ موقف تركيا الدفاعيّ القائم على الإنكار سيبقى على الأرجح كما هو في العام 2015. ومع أنّ وزارة الخارجيّة تجهد لتحسين صورة تركيا في ما يتعلّق بمسألة المجازر الأرمنيّة من خلال بوادر كفتح الحدود، إلا أنها تبدو في الوقت نفسه مصمّمة على الوقوف في وجه حملة الأرمن للعام 2015.

باختصار، إن لم يقلب أردوغان العالم رأساً على عقب بمفاجأة في اللحظة الأخيرة، فعلى الأرجح أنّنا سنشهد في العام 2015 نسخة مصقولة وأكثر تطوّراً من سياسة الإنكار التركيّة المستمرّة منذ القرن الماضي.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

هاكوب يكافح منذ 40 عاماً للحفاظ على الخزف الأرمينيّ في القدس
علي دوله | التراث الثقافي | نوف 15, 2017
أحداث الشرق الأوسط تفرض الواقعية على أردوغان
سميح ايديز | العلاقات بين دول الخليج | سبت 19, 2017
أرمن العراق .. أقلية على شفا الإختفاء
وسيم باسم | اللغات المعرضة للانقراض | سبت 6, 2017
فيلم "الضابط العثماني" يخسر الحرب في شباك التذاكر
Riada Asimovic Akyol | | ماي 30, 2017
أردوغان يتقدّم بـ"التعازي" في فعاليات أقيمت في ذكرى الإبادة الأرمنية
آمبرین زمان | | أبر 24, 2017

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض تركية

al-monitor
زيادة حادّة في عدد الزائرين الإيرانيّين تنعش قطاع السياحة التركي
Paul Benjamin Osterlund |  السياحة | يون 17, 2018
al-monitor
ازدهار الصادرات التركية إلى سورية في ظل الحرب
فهيم تشتكين | اقتصاد و تجارة | يون 7, 2018
al-monitor
التطهير العسكري التركي ينسف صفوف الضباط والطيارين
متين گورجان | | ماي 29, 2018
al-monitor
صناعة الدفاع في تركيا عند منعطف حرج
متين گورجان | اقتصاد و تجارة | ماي 25, 2018