العراق يخطط لإطلاق قمر صناعي نهاية العام الجاري

عمر الشاهر يتحدث عن جهود العراق لاطلاق قمر صناعي نهاية العام لمراقبة التصحر.

al-monitor .

المواضيع

water security, water, science, iraq

أبر 30, 2013

يخطط العراق لإطلاق قمر صناعي نهاية العام الجاري، في إطار مشروع علمي يستهدف مراقبة ظاهرتي التصحر ونقص المياه، اللتين تعاني البلاد من آثارهما منذ سنوات.

وعقدت سبع وزارات في الحكومة العراقية، الخميس الماضي، اجتماعا شهد مناقشة آليات إطلاق القمر الصناعي، ودراسة جدوى المشروع الاقتصادية.

وقال وكيل وزير الاتصالات أمير البياتي إن "أعضاء اللجنة العليا لمشروع القمر الصناعي العراقي المكونة من سبع وزارات تطرقوا الى آلية البدء بمشروع القمر الصناعي، ودراسة الجدوى الاقتصادية، والتنسيق بين جميع الجهات بخط سير واضح لتجنب العراقيل التي تواجه عمل اللجنة بشكل خاص لإنجاز المشروع".

وقال رافد الجبوري، وهو المنسق العام للمشروع، إن "العراق سيقوم بهذه الخطوة بالتعاون مع جامعة لاسفينزا الإيطالية، وبكادر عراقي يضم 15 باحثا من ثلاث وزارات تم إعدادهم في مجال الفضاء".

وتقول مصادر في وزارة العلوم والتكنلوجيا، وهي إحدى الوزارات المشاركة في المشروع، إن كلفة هذا المشروع قد تصل إلى 150 مليون دولار.

وخلال الشهر الماضي، أجرى وفد عراقي برئاسة وزير الاتصالات طورهان المفتي، لقاءات مع شركة أوروبية متخصصة بتصنيع الأقمار الصناعية في العاصمة الفرنسية باريس للتباحث حول إنشاء قمر صناعي عراقي.

وقام الوفد بزيارة مواقع شركة استيريوم الأوربية المتخصصة في تصنيع الأقمار الصناعية التي أبلغت العراق استعدادها لتصميم وتصنيع وإطلاق قمر عراقي مع توفير المستلزمات الأخرى، ومن ضمنها انشاء محطة سيطرة واتصالات في القمر.

وفي حديث مع المونيتور ويقول وكيل وزارة الاتصالات كريم مزعل شبي إن "مشروع إطلاق قمر صناعي عراقي هو مشروع سيادي ويهم العراق وخاصة بعد عودة العراق إلى محيطه العربي". وقالت وزارة الاتصالات إن شبي كان يتحدث خلال قيام مؤسسة عرب سات التابعة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع وزارة الاتصالات بتقديم عرض فني توضيحي في كيفية تصنيع وإطلاق وإدامة قمر صناعي عراقي يجري إطلاقه مستقبلا.

وتأسست عرب سات عام 1976، ومنذ ذلك الحين أطلقت 51 قمرا صناعيا.

ويواجه العراق، منذ سنوات عدة، عواصف ترابية في معظم شهور العام، بسبب زيادة الأراضي التي تعاني التصحر، بينما واجهت البلاد خلال الأعوام الثلاثة الماضية، نقصا كبيرا في إمدادات مياه الري، عبر نهري دجلة والفرات، اللذين ينبعان من تركيا.

وتشير احصائيات وزارة الزراعة في العراق إلى أن نسبة التصحر في هذا البلد بلغت نحو 80 في المئة أراضيه الصالحة للزراعة، بسبب شح المياه والتغيرات المناخية.

وانخفضت المساحات الصالحة للزراعة في العراق خلال السنوات العشرة الأخيرة من نحو مليار متر، إلى أكثر بقليل من 200 مليون متر.

وشكل العراق هيئة خاصة لمكافحة التصحر العام 2009 تضم في عضويتها وزارة الزراعة، والموارد المائية، والتعليم العالي والبحث العلمي، والعلوم والتكنولوجيا، فضلا عن هيئة المستشارين التابعة لرئاسة الحكومة.

وتعمل الهيئة في ثلاثة اتجاهات، الأول هو البحث العلمي، الذي يتابع مشروع القمر الصناعي، والثاني هو التنفيذي الذي يعنى بتنفيذ المشاريع وتنسيقها والاشراف عليها، والثالث، هو ذراع المتابعة في مجال تقديم نتائج النشاط العلمي والنشاط التنفيذي.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض العراق

al-monitor
هل انتهى التحالف "السرياليّ" بين المدنيّين والصدر؟
عمر ستار | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | فبر 19, 2020
al-monitor
ضغوط سياسيّة تهدّد بالإطاحة برئيس الوزراء المكلّف قبل تشكيل حكومته
عمر ستار | الانتخابات العراقية | فبر 18, 2020
al-monitor
مظاهرات نسويّة حاشدة تغطّي شوارع بغداد باللونين الورديّ والبنفسجيّ
Lujain Elbaldawi | حقوق المرأة | فبر 14, 2020
al-monitor
لماذا قانون الانتخابات العراقي الجديد لم يتم التصديق عليه بعد؟
عمر الجفال | المحاكم والقانون | فبر 14, 2020