"الاخوانيون" العراقيون .. وبساط الربيع العربي

المشهد العراقي منذ العام 2010 حتى الان يكشف عن مفارقة لاتنسجم مع حراكات "الربيع العربي" فالاخوان الذين قفزوا الى السلطة في دول ذلك الربيع وجدوا انفسهم منذ ذلك التاريخ في العراق خارج اللعبة السياسية، عندما خسروا انتخابات العام 2010 واكتسحت قواعدهم الشعبية "القائمة العراقية" التي يقودها شيعي علماني وقياداتها من المنسحبون من "الحزب الاسلامي" الذي يمثل الشق "الاخواني" للعراق. ذلك المشهد...

al-monitor .

المواضيع

muslim, moderate islamists, iraqiya, baath

ينا 9, 2013

المشهد العراقي منذ العام 2010 حتى الان يكشف عن مفارقة لاتنسجم مع حراكات "الربيع العربي" فالاخوان الذين قفزوا الى السلطة في دول ذلك الربيع وجدوا انفسهم منذ ذلك التاريخ في العراق خارج اللعبة السياسية، عندما خسروا انتخابات العام 2010 واكتسحت قواعدهم الشعبية "القائمة العراقية" التي يقودها شيعي علماني وقياداتها من المنسحبون من "الحزب الاسلامي" الذي يمثل الشق "الاخواني" للعراق.

ذلك المشهد لايكشف فقط عن الاحباط الذي اصاب "الاخوان" في العراق عندما تراجعوا عندما صعد نظراؤهم في الشرق الاوسط، بل انه يفسر في مدخل عريض منه تمسك الحزب بالتظاهرات التي انطلقت في المدن السنية اخيراً وكانت تحمل شعارات تعبر عن مطالب محددة، قبل ان تتخللها شعارات وافكار ذات طابع طائفي، وقبل ان يخلي رجال العشائر والسياسيون منصاتها الى رجال دين هم في الغالب ينتمون الى الجزء الاخواني العراقي.

عام 2009 كان على وجه التحديد نقطة تحول في مصير "الحزب الاسلامي" السياسي ، فهو العام الذي بدأت خلاله بوادر نهاية سطوة الحزب على المدن السنية التي كان يشغل مقاعد حكوماتها المحلية، وايضاً ممثلياتها في البرلمان والحكومة.

وبالاضافة الى ان هذا العام شهد خسارة الحزب في الانتخابات المحلية، فأنه انتهى الى انشقاق مجموعة من كبار قياداته ابرزهم زعيم الحزب السابق ونائب رئيس الجمهورية المحكوم بالاعدام حالياً طارق الهاشمي، ومجموعة اخرى من عناصر "جبهة التوافق" التي اخلت الساحة الى "القائمة العراقية" بزعامة اياد علاوي.

وانضمام الحزب الى قائمة علاوي بعد ظهور نتائج الانتخابات، كان بمثابة التسليم باعلان الهزيمة والتسليم بالعمل السياسي تحت ظل قيادات علمانية وليبرالية وعشائرية.

امال الحزب الاسلامي سرعان ما انتعشت بانطلاق ثورات الربيع العربي وتصدر الاخوان واجهاتها السياسية، وربما كانت الرغبة في التعويض قد وقفت بقوة خلف دعم الحزب للتظاهرات ، وتداول معلومات عن تبنيها.

من تلك النقطة فقط يمكن الدخول الى طبيعة التظاهرات السنية الاخيرة، والحديث عن ثلاثة انواع من المطالب التي تتنازعها:

الاول : مطلب تتبناه قيادات "القائمة العراقية" الليبرالية ويركز على تحقيق وفاق وطني داخلي تحت اطار الاقتراب من الشيعة العراقيين بديلاً عن الافتراق عنهم.

والثاني : مطلب تتبناه القيادات الاخوانية للتظاهرات ويصب في احداث نسخة عراقية لثورات الربيع العربي اذا لم تكن تضمن تغيير النظام السياسي برمته فانها في الاقل ستضمن الانفراد بالشق السني للعراق.

والثالث : مطلب يتبناه المسلحون من تنظيم القاعدة وتنظيمات البعث والذين يرون ان الواقع العراقي وكذلك طبيعة النظام والدستور لايمنحكم فرصة للانقلاب على العملية السياسية، ما عكسه الخطاب الاخير لزعيم حزب البعث الفار عزة الدوري.

كل ذلك التنازع لايلغي على اية حال ان هذه الموجات تحاول ركوب المطالب المشروعة للمتظاهرين، ومعظمهم من البسطاء والمسحوقين والعاطلين، الذين يحاول بعضهم ضمان العدالة الاجتماعية، او انتقاد الانظمة الامنية والقضائية، او الشكوى من الفساد وفشل البلاد في استثمار موازناتها لصالح البناء، ومعظم تلك المطالب تكاد تكون مشتركة مع معظم المدن العراقية الاخرى وخصوصاً الشيعية.

في المقابل فأن السلطة الرسمية العراقية، لم تنتبه بشكل جدي الى هذا التنازع ، فاختارت ان تستخدم احد اوجهه (البعث والقاعدة) وارتأت ان تعتمد شكلاً محدداً من الشعارات والخطابات التي ترافقت مع التظاهرات، لتبرر عدم فاعليتها في معالجة الخلل الذي ادى اليها، بقصد معالجته بشكل جذري.

الحقيقة، ان معادلة عراقية غاية في التعقيد تشتمل على اعتبارات تاريخية ومذهبية وقومية ومناطقية، تمنع استنساخ تجربة الربيع العربي في العراق، لكن هذه الحقيقة قد تكون في غاية الخطورة، لانها تفتح الباب لدائرة مغلقة من الصراعات المستقبلية، وتترك براميل البارود مفتوحة لتتجاوز العراق الى خارجه

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض العراق

al-monitor
هل انتهى التحالف "السرياليّ" بين المدنيّين والصدر؟
عمر ستار | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | فبر 19, 2020
al-monitor
ضغوط سياسيّة تهدّد بالإطاحة برئيس الوزراء المكلّف قبل تشكيل حكومته
عمر ستار | الانتخابات العراقية | فبر 18, 2020
al-monitor
مظاهرات نسويّة حاشدة تغطّي شوارع بغداد باللونين الورديّ والبنفسجيّ
Lujain Elbaldawi | حقوق المرأة | فبر 14, 2020
al-monitor
لماذا قانون الانتخابات العراقي الجديد لم يتم التصديق عليه بعد؟
عمر الجفال | المحاكم والقانون | فبر 14, 2020