PALESTINE PULSE

Read in English

نبض فلسطين


 

الأوّل من نوعه... 10 آلاف كتاب في معرض أثر للكتب المقروءة في غزّة

بقلم: Hani Abu Rezk

مدينة غزّة، قطاع غزّة — قام فريق شبابيّ فلسطينيّ يطلق على نفسه اسم "أثر" بافتتاح معرض في قطاع غزّة في 3 آذار/مارس 2017. وحمل المعرض اسم "أثر للكتب المقروءة"، ويحتوي على العديد من الكتب القيّمة، وقد استمرّ لمدّة أسبوع، وذلك بدعم من المطعم الثقافيّ قرطبة.

بإختصارطباعة قام فريق شبابيّ فلسطينيّ يطلق على نفسه اسم "أثر" بافتتاح معرض في قطاع غزّة في 3 آذار/مارس 2017. وحمل المعرض اسم "أثر للكتب المقروءة"، ويحتوي على العديد من الكتب القيّمة، وقد استمرّ لمدّة أسبوع، وذلك بدعم من المطعم الثقافيّ قرطبة.
بقلم

ويحتوي المعرض بزواياه المختلفة على العديد من الروايات والقصص والكتب المقروءة السياسيّة والدينيّة والثقافيّة والصور والمجسّمات التي ترمز إلى دولة فلسطين، إضافة إلى زاوية خاصّة بفواصل الكتب والتي تسهّل على القراءة أثناء القراءة للفصل بين الصفحة والأخرى، وزاوية للنقش على الحجارة والحنّاء، وزاوية مجّانيّة مخصّصة لقراءة الكتب من دون مقابل ماديّ.

ويهدف معرض أثر للكتب المقروءة إلى تشجيع المبادرات الشبابيّة الفلسطينيّة، وتحفيز الشباب على القراءة وإخراج جيل مثقّف في ظلّ اتّجاه الشباب نحو مواقع التواصل الاجتماعيّ، والعمل على إبراز الكتّاب الفلسطينيّين ضمن الكتب التي تضمّنها المعرض، مثل محمود درويش ومعين بسيسو.

وفي ظلّ التطوّر التكنولوجيّ الذي يشهده العالم، فإنّ الشباب الفلسطينيّين أصبحوا يتّجهون إلى القراءة عبر من المواقع الإلكترونيّة، وابتعدوا عن قراءة الكتب الورقيّة التي هي أصل تلك الكتب الإلكترونيّة، لذا عمل فريق أثر على إقامة المعرض من أجل تشجيع الشباب على قراءة الكتب.

ويقول رئيس معرض أثر للكتب المقروءة الشابّ بلال عبد الدايم لـ"المونيتور": "إنّ القائمين على المعرض هم فريق أثر الشبابيّ، ويصل عددهم إلى حوالى 40 عضواً، أجمعوا على التعاون في ما بينهم وعلى إقامة معرض أثر للكتب المقروءة، كون قطاع غزّة لم يشهد مثل هذه المعارض".

وأضاف عبد الدايم: "عملنا داخل المعرض على السعي إلى جعل الشباب يتّجهون إلى اقتناء الكتب المستعملة في ظلّ عزوفهم عن قراءة الكتب، واتّجاههم إلى القراءة الإلكترونيّة. فعلى الرغم من الصعوبات التي واجهتنا في إقامة المعرض، إلّا أنّنا تغلّبنا عليها بتبنّي مطعم قرطبة لهذا المعرض الذي احتوى على العديد من الكتب".

وفي السياق ذاته، أوضح عبد الدايم أنّ عدد الزوّار الذين توافدوا إلى المعرض وصل إلى 500 زائر، فمنهم من قام بالاطّلاع على الكتب داخل المعرض، ومنهم من قام بشراء الكتب والقصص والروايات المختلفة، خصوصاً أنّ نوعيّة الكتب جيّدة وسعرها رخيص، مقارنة بالكتب الجديدة والتي هي أغلى ثمناً.

ومن جانبه، يقول عضو فريق أثر الشابّ إياد عاشور لـ"المونيتور": "معرض أثر للكتب المقروءة هو المبادرة الشبابيّة الأولى التي تهدف إلى نشر الكتاب وتعزيز دوره في المجتمعات والأوساط الفلسطينيّة. ينقسم المعرض إلى قسمين، القسم الأوّل هو للكتب المستعملة، أمّا الثاني فهو للمكتبات ودور النشر المشاركة، فالمعرض يقام للمرّة الأولى في قطاع غزّة".

وأضاف عاشور: "يحتوي المعرض على 10 آلاف كتاب بما يعادل 2500 عنوان بتصنيفات تختلف عن بعضها البعض، حيث أنّنا استطعنا إقامة المعرض بالشكل المطلوب من دون تمويل خارجيّ وبدعم شبابيّ"، مبيّناً أنّ المعرض يستمرّ لمدّة أسبوع، ومشيراً إلى أنّ سعر الكتاب الواحد داخل المعرض يبلغ حوالى 5 دولارات".

وتابع عاشور قائلاً: "لم نتوقّع الإقبال الكبير من قبل طلبة الجامعات والزوّار على زيارة المعرض وشراء الكتب والتجوّل في زواياه المختلفة للكتب والخطّ العربيّ والنقش بالحنّاء".

وأوضح عاشور أنّ هناك العديد من العوائق التي واجهتهم كعدم وجود شركة أو مؤسّسة متبنّية للمعرض وداعمة له، خصوصاً أنّهم توجّهوا إلى العديد من الشركات لكن من دون جدوى، فتوجّهوا إلى إدارة مطعم قرطبة لتدعم الفكرة وتتبنّى تنظيم المعرض.

وأوضحت المتطوّعة داخل المعرض سمر الحسني أنّها تقوم باستقبال الزوّار القادمين إلى المعرض وإرشادهم إلى الكتب التي يريدون قراءتها وشراءها، إضافة إلى ترتيب رفوف الكتب، مبيّنة أنّ المعرض يهدف إلى تعزيز ثقافة المواطنين وتوعيتهم على القراءة.

وتقول الطالبة ياسمين الداية وهي من زوّار المعرض لـ"المونيتور": "تجوّلت داخل المعرض الذي يقع بالقرب من جامعة الأقصى التي أدرس فيها، وتعرّفت على مقتنياته القيّمة من الكتب المختلفة، وقمت بالاطّلاع عليها والحصول على معلومات جديدة، كما قمت بشراء ثلاثة كتب ثقافيّة بـ10 دولارات".

بدوره ، يقول صاحب مطعم قرطبة نعيم الرملاوي لـ"المونتيور": "قام أعضاء فريق أثر الشبابيّ بعرض فكرة إقامة المعرض ودعمه وتبنّيه، فقمت بالترحيب بالفكرة وقمنا بتطبيقها على أرض الواقع".

وأشار الرملاوي إلى أنّ المعرض يأتي لدعم الثقافة الفلسطينيّة وغرثها بين الشباب، كونه ضمّ العديد من الكتب المميّزة التي تتحدّث عن تاريخ فلسطين، مبيّناً أنّ المطعم هو مطعم ثقافيّ أغلب زوّاره من جيل الشباب المثقّفين.

وبيّن الرملاوي أنّهم يحاولون تحفيز الشباب على الأفكار الرياديّة والإبداعيّة وتشجيعهم عليها، موضحاً أنّهم لم يتوقّعوا الإقبال الكبير على المعرض خلال الأسبوع الماضي، فقد وصل عدد الزوّار في اليوم الواحد إلى 500 زائر، مبيّناً أنّ المعرض كان ناجحاً بتعاون المتطوّعين والأعضاء داخل المعرض.

Read More: http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2017/03/athar-gazan-youth-organise-second-hand-books-exhibition-gaza.html

Hani Abu Rezk
كاتب مساهم,  نبض فلسطين

Hani Abu Rezk is a Palestinian journalist residing in Gaza. A former correspondent for al-Haya newspaper, he is currently a freelance journalist. Rezk graduated from Gaza's Al-Azhar University in 2014 with a major in journalism. He is interested in youth and social affairs.

Original Al-Monitor Translations

Read in English

ترجمة مع جوجل

المزيد من نبض فلسطين

©2017 Al-Monitor. All rights reserved.

Get Al-Monitor delivered to your Inbox

Cookies help us deliver our services. By using them you accept our use of cookies. Learn more... X

شارك